الأحد , فبراير 18 2018
الرئيسية / أخبار / أخبار الصحف الدانماركية / 25 مليون كرون اضافية لدعم الحرية العربية

25 مليون كرون اضافية لدعم الحرية العربية

اقترحت الحكومة الدانماركية زيادة حجم الاموال التي تقدمها الدانمارك لدعم البلاد العربية ورصد مبلغ 25 مليون كرون دانماركي اضافي لدعم الاصلاح الديمقراطي في الشرق الاوسط وشمال افريقيا.
وأوضحت وزيرة الخارجية الدانماركية لينا اسبرسن لصحيفة بيرلنسكة أن الاموال التي سيتم منحها في اطار شراكة الحوار والاصلاح المعروفة سابقا باسم المبادرة العربية ستذهب لدعم مشاريع محددة في البلاد العربية وستركز على ثلاثة مجالات وهي دعم قوى الاصلاح في الشرق الاوسط وشمال افريقيا, دعم وسائل الاعلام الحرة التي تنتقد الحكام اضافة الى دعم حوار الاديان لمنع القوى الدينية المتطرفة من استغلال الفوضى وعدم الاستقرار الذي تشهده البلدان العربية في الوقت الحالي وحماية الاقليات الدينية ووقف العنف الطائفي. وقالت الوزيرة اسبرسن أنها التقت خلال النصف الاخير من العام الماضي مع عدد ممن يعملون على تنفيذ المبادرة ومن بينهم ناشطين في مجال حقوق الانسان وشبان مصريين وتكون لديها انطباع بأن هذه الاموال الاضافية وإن رأها البعض بأنها مبلغ قليل إلا أنها ستحدث فرق ايجابي.
وقد خصصت الدانمارك ومنذ العام 2003 مبلغ 100 مليون كرون دانماركي تمنحه سنويل للدول العربية لدعم القوى الديمقراطية والاصلاح هناك.

ترجمة: عرب دانمارك عن صحيفة بيرلنسكة

عن admin

شاهد أيضاً

امتعاض أوروبي من جبنة الفتة الدنماركية “المغشوشة”

تقدمت المفوضية الأوروبية بطلب رسمي إلى الحكومة الدنماركية، حتى توقف مبيع جبنة الفتة إلى دول خارج السوق الموحدة للاتحاد الأوروبي، بعد أن خالفت شركات إنتاج مشتقات الحليب في الدنمارك قانون الاتحاد الأوروبي لإنتاج هذا النوع من الجبنة. ماذا قالت المفوضية؟ الجبنة التي وضعت عليها علامة "فتة" تبيعها الدنمارك بطريقة غير شرعية إلى دول خارج الاتحاد الأوروبي. فالعلامة المسجلة والمحمية للفتة الأصلية، وفق بيان للمفوضية، تستعمل بطريقة غير شرعية في الدنمارك، حيث تقوم شركات تنتج أو تورد الجبنة البيضاء بتصدير ذلك المنتوج إلى جهات ثالثة من الدول، ما يمثل تضليلا لعلامة المنتوج الحقيقية. ماذا قالت الحكومة الدنماركية؟ وللتأكد من حقيقة الموقف اتصلت أحدى وكالات الاخبار بإحدى مصالح المفوضية، حيث قال متحدث باسمها، إنه لا يعلق على مطالب رسمية تتقدم بها مفوضية الاتحاد الأوروبي. استغراب منتجي مشتقات الحليب الدنماركيين من جانبه قال متحدث باسم منتجي مشتقات الحليب الدنماركيين يورغن هالد كريستنسين إنه يبدو أنه هناك سوء تفاهم، موضحا أنه منذ اعتبرت الفتة منتوجا يونانيا محميا، فإن الدنمارك امتثلت للقوانين ذات الصلة، ولكن..