السبت , ديسمبر 16 2017
الرئيسية / مقالات / مقالات سياسية / 
نكرهك ياعراق – زكي رضا



نكرهك ياعراق – زكي رضا


نكرهك يا عراق ونكره شعبك، نكرهك ياعراق ونكره ارضك وسماءك، نكرهك ياعراق ونكره تاريخك ونعمل على وأد مستقبلك، نكرهك ياعراق ونكره نخلك وانهارك، نكرهك ياعراق ونكره اراملك وايتامك والثكالى من نساءك، نكرهك ياعراق ونكره شبابك واطفالك، نكرهك يا عراق ونطعنك جهارا وعلى رؤوس الاشهاد كي نرى موتك الذي به يهدأ بالنا وتقرّ به عيوننا. اي ارض انت واي شعب يعيش بين جنباتك، شعب يقول الطغاة البعثيون انه تآمر على طاغيتهم فها هم يستبيحون ارضه ويدخلون كل الزناة الى ترابه الطاهر ليقتلوا ما يشاءون ويدنسوا ما يريدون، ويقول الاسلاميون الشيعة من انهم “شعب العراق” هم الذين قتلوا الامام الحسين “ع” وعليهم دفع ثمن جريمتهم تلك !!! ليعيش شعبك في حزن سرمدي وليجلدوه على فعلة لم يفعلها بعد ان حوّلوا كل ارضك الى كربلاء حيث الموت يتربص بالبشر في كل زاوية من زوايا ترابك، وحوّلوا كل ايامك الى عاشوراء حيث الحزن اليومي والابدي وليرحل الفرح خارج ربوعك مع حكومة وبرلمان اللصوص والمجرمين وشعارهم القميء “نكرهك يا عراق”.

انبئك يا عراق واصرخ في سمائك عاليا عسى ان يسمع كلامي من به صمم من اشباه ساسة ومثقفين وطبّالين، من لصوص ومرتشين ودجالين، من قوادين يتاجرون بعرضك في سوق نخاسة دول الجوار وغيرهم من مشارق الارض ومغاربها. انبئك يا عراق عن حزب الدعاة وارثي عهد حزب الطغاة و ما ارتكبوه من جرائم تجاه صرخة شبابك : بان كفوا عن سرقة ثرواتنا ولا لرواتب تقاعد الفاشلين من “برلمانيين” وغيرهم. اخبرك يا عراق عن امرأة لبنانية وهي بالف “سياسي” عراقي قامة ومباديء ووطنية اسمها “بهية الحريري” وهي نائب في البرلمان اللبناني، اخبرك عن فعلتها التي ينحني امامها كل الساسة الشرفاء في العالم الا في العراق حيث لا شرف لساستنا، وهي اعادتها لخزينة الدولة اللبنانية مبلغ مقداره 350 ألف دولار تقريبا وهو ما تقاضته كراتب خلال السنوات الاربع الماضية من عمر البرلمان مقرونة باعتذارها اذ قالت ” أعتذر من كل الشعب اللبناني، لأني لم أقم بواجبي الوظيفي منذ العام 2009 حتى الان، وتقاضيت من الشعب اللبناني راتبا لا استحقه”، لتضيف قائلة ايضا ” بانني اتشرف أن اعيد للشعب اللبناني كل ما تقاضيته من هذه الدورة النيابية حتى الان” ولنؤسس كما اضافت من خلاله صندوق القيم الوطنية” حساب بحبك يا لبنان 2020″.

من اين لنا بمثلك يا بهية ليس بين “السياسيات” بل حتى بين “السياسيين” الذين لا يستطيعون حتى ان يكونوا ظلاّ لقامتك العملاقة بعد ان كانوا وسيظلون اقزاما تجاه قضايا وطننا وشعبنا. انهم لم يكتفوا بما سرقوه من رواتب دون ان يتحدث بعضهم وبعضهن طيلة 4 سنوات الا لدقائق معدودات، بل كرّسوا سرقاتهم تلك بقرارات تمنحهم راتبا تقاعديا يعادل 80 بالمئة من قيمة راتبهم الاصلي. وعندما جربنا يا بهية وبشكل حضاري ان نصرخ بوجوههم ليكفوا عن سرقتنا ردت علينا حكومتهم السجينة في المنطقة الخضراء بان طوقت ساحات بغدادنا واطلقت علينا قواتها القذرة المسماة “سوات” لتمارس بحقنا كل الافعال التي لا تمت الى الديموقراطية التي يدّعون وصلها بصلة، فهراواتهم عالية و عصيهم كهربائية “نحن لا نملك كهرباء” وكلماتهم نابية كاخلاقهم واسلاكهم شائكة كحقدهم على الممارسات الديموقراطية ومنعها تلك التي كفلها الدستور.

ان صندوق القيم الوطنية التي تعملين وغيرك لاقامته في لبنان يعتبر عند ساستنا اللصوص هرطقة ولو كنت في العراق اليوم لقتلوك بتهمة النزاهة!! لانهم لا يعرفون معنى الوطن وبالتالي لا تهمهم اشتقاقاته وخصوصا الوطنية كونها بنظرهم كلمة نابية ومحض هراء، فالوطنية يا بهية عند ساسة المنطقة الخضراء ليست “حساب صندوق بحبك ياعراق” كما عندكم. لا يا بهية بل الوطنية تعني ” حساب نكرهك يا عراق”. صدقيني يا بهية انه لم يمر بتاريخ العراق لليوم حكومة سرقت وتسرق المال العام كما حكومة المحاصصة، صدقيني يا بهية انه لم يمر بتاريخ العراق لليوم حكومة فشلت في توفير الامن والخدمات “لمواطنيها” كما حكومة المحاصصة، صدقيني يا بهية انه لم تمر حكومة بتاريخ العراق قمعت تظاهرات “شعبها” كما حكومة المحاصصة لانها كما تدّعي ديموقراطية، ولان الانظمة السابقة لم تكن ديموقراطية وبالتالي فقمعها كان مبررا من جانبها حسب وجهات نظرها.

واذا كان شعار حكومة المالكي وحزبه ودولة “قانونه” المدعومة بقوى امنية ذات قبضة قوية “مثلما قال ابو حسنين” كقوات حزب الدعوة المسماة قوات سوات القذرة والمرتبطة بمكتب ابو اسراء مباشرة امام المتظاهرين والضعيفة والخائفة امام الارهابيين، هو نكرهك ياعراق. فان شعار متظاهري ساحة التحرير والفردوس الذين قمعهم المالكي وحزبه حزب الدعوة الاسلامية كان وسيكون دوما هو ” نحبك ياعراق”.

نحبك يا عراق ونحب ارضك التي نريدها ملتهبة تحت اقدام الدعاة كما التهبت يوما تحت اقدام الطغاة، نحبك ياعراق و لا نريد لاطفالك التسول على ارصفة شوارعك وتقاطعات المرور فيها، نحبك ياعراق ولا نريد من يستغل نسائك لحاجتهن لمال او عمل، نحبك ياعراق و لن نسكت عن اللصوص والقوادين، نحبك ياعراق وسنتظاهر من اجل عدم سرقة اصواتنا من احزاب المافيا، نحبك ياعراق ونريدك آمنا مستقرا ديموقراطيا موحدا عزيزا، نحبك ياعراق وسنزرع النخيل في جنباتك ونعيد الحياة لانهارك والبسمة لوجوه اطفالك والعزة لشعبك الذي يريده المافيويون ذليلا مكسورا، نحبك ياعراق ونعمل على تطهيرك من كل الخونة وبياعي الوطن واللصوص والمرتشين والقتلة. 

زنيم ، وغد ، دنيء، وضيع ، حقير، لئيم ، خسيس من يكرهك يا عراق ويقف على الضد من تطلعات شعبك بقمعه ومنعه من ممارسة حقه الذي كفله له الدستور الذي يعودون اليه عندما يشتهون، أو من يأوي مجرمي البعث والقاعدة في ساحات التظاهر. وكريم ،عظيم، ماجد، شريف، أثيل من يعمل على رفعتك وعزتك يا عراق وهم ابناؤك الذي خرجوا الى شوارع مدنك بالامس .

لك يا بهية يجب ان يكون هناك نصبا تذكاريا وليس للمالكي كما طلب مستشاره الاعلامي علي الموسوي.

زكي رضا
الدنمارك
1/9/2013

عن admin

شاهد أيضاً

نعم لحرية التعبير، ما اعتبرت الجميع على مسافة واحدة – محمد هرار

من منّا يكره الحديث، والإفصاح بكلّ حريّة وثقة في النفس عمّا يجول  في خاطره من …