السبت , نوفمبر 25 2017
الرئيسية / مقالات / مقالات ادبية / يوميات دنماركية 17 – حكمت حسين

يوميات دنماركية 17 – حكمت حسين

– امهات للسلام
بمبادرة من مركز النساء الاجنبيات نظمت عدد من التجمعات النسائية وبدعم من قائمة طويلة من منظمات اجتماعية وثقافية ، من مناطق مختلفة في كوبنهاكن تجمع احتجاحي بعنوان ” امهات للسلام ” في محاولة لاظهار موقفهن من تكرار حوادث العنف الذي كان آخرها مقتل شاب من اصل صومالي بعد خروجه من نادي ليلي الشهر الماضي . القى عدد من السيدات بلغتهن الام كلمة ادانة ضد من يستخدم العنف ودعوة للجميع من العائلة الى المؤسسات التربوية والتعليمية والاجتماعية والقضائية الى الاحزاب السياسية في الحكومة والبرلمان ان يتكاتفوا لمنع انتشار العنف في المجتمع ، والسيدات هن : مارغريت بالدنماركية ، حنيفة بالالبانية ، تغريد بالعربية ، هاجرة بالاوزبكستانية ، رابية بالانكليزية ،اراندوكت بالفارسية ، صباحات بالكردية ، الما بالروسية ، زينب بالصومالية ، ومليحة بالتركية . اضافة الى هؤلاء الامهات ألقت السيدة آنه ميه ايسلو محافظ شؤون العمل والاندماج في مدينة كوبنهاكن وبعدها السيدة كارين هذكاب وزيرة الاندماج والشؤون الاجتماعية تضمنت الثناء على المبادرة والوعد في المساهمة في ان يكون المجتمع خال من العنف . عريفة الحفل كانت الناشطة السياسية يلدز أكدوكان .

 

– فساد اداري ؟؟؟؟

كشفت احدى الصحف اليومية عن ان وزير الثقافة الدنماركي اوفه البك قد نظم خمسة اجتماعات وفعاليات مدفوعة الثمن في الاكاديمية الفنية التي كان يرأس هيئتها الادارية سابقا مما خلق الشك في انه يتعمد افادة مؤسسة محددة لاسباب ذات طابع شخصي ، هذا الأمر جعله يخضع لجلسة استجواب من قبل لجنة الثقافة البرلمانية على الرغم من اعتذاره العلني لهذا التصرف غير المقصود حسب قوله . ولكن الوزير بادر الى تقديم استقالته من منصبه من اجل الحفاظ على الهدوء في عمل الحكومة وعدم ارباكها ، قرار الوزير قابله أسف من عدد من السياسين من احزاب الحكومة والمعارضة كونه شخصية ثقافية معروفه وكان لديه خطط طموحة لعمل الوزارة . احد المحللين السياسين وصفه انه رجل ثقافة ناجح ولكن يبدو انه ليس رجل سياسة ناجح .

 

 

– يوم عمل تطوعي
في تقليد ابتدأ عام 1985 يقدم طلبة الثانويات ، وبشكل تطوعي ، يوم من دراستهم للعمل في اية فرصة ممكنة تقدمها المؤسسات الدنماركية ، ويحصلون على اجور العمل هذه ليقدمونها للشباب الذين بحاجة للتعليم والدراسة في دول العالم المختلفة عبر المنظمات التي تهتم برعاية الشباب ، وتحقق ذلك في 25 بلدا حول العالم . يوم العمل هذا العام منح الى الشباب في العراق لتحسين اوضاعهم بشكل عام ، ضمن مشروع موجود مسبقا في العراق من منظمة ” عبر الثقافات ” التي تعمل في انحاء كثيرة في العالم من اجل تسهيل الصداقة والتعاون بين الناس في المجتممعات المنقسمة . باستخدام الرياضة كوسيلة للتقارب بين الشباب واحداث تغيير ايجابي بينهم وتعليمهم ان يكونوا مواطنين ديمقراطيين ، يهدف المشروع ايضا الى تأسيس حركة شبابية تسعى عبر التعليم والعمل في منظمات المجتمع المدني ونشاطاتها المحلية اعداد وتشجيع جيل من الشباب يمكنهم المشاركة والتأثير في بناء عراق ديمقراطي ومسالم . في الصورة طالبات من ثانوية كريستنسهاون عملن معجنات وقمن ببيعها وقدمن المبلغ الذي حصلن عليه الى مشروع يوم العمل التطوعي .

 

 

– مسيرة طلابية تحقق نتائجها
مدرسة آما فلي في كوبنهاكن قدمت الى مجلس المدينة طلبا بتوفير مبلغ مالي ضمن موازنة السنة القادمة لاعادة ترميم ساحة المدرسة وتطويرها لتحسين استخدامها من قبل الطلبة ضمن مشروع تحسين المنطقة المحيطة بالمدرسة واستخدامها من قبل الطلاب وعوائلهم خارج اوقات الدوام ، هذا الطلب لم يدخل في مسودة ميزانية المدينة للسنة القادمة مما دعى عدد من اولياء الامور بالاتفاق مع مجلس الطلاب في المدرسة بالمبادرة بحملة جمع تواقيع تؤيد فكرتهم ونجحت الفكرة في جمع خمسة آلاف توقيع من سكان المنطقة ، وجرى تقديم هذه التواقيع الى محافظ شؤون الاطفال والشباب في مجلس المدينة السيدة آنه فانغ بعد مسيرة لجميع طلاب المدرسة الى باحة مجلس المدينة . مدير المدرسة اجاب على سؤال حول قانونية اخراج الطلبة من صفوف الدراسة من اجل المشاركة في مسيرة نحو مجلس البلدية قائلا : ان هذه الممارسة تعلم الطلاب معنى المشاركة الديمقراطية ، لقد مارسوا حقهم الديمقراطي في ايصال صوتهم الى مجلس المدينة . انتهى الامر بعد مناقشة مجلس مدينة كوبنهاكن مشروع الميزانية الى اقرار صرف مبلغ سبعة ملايين كرون دنماركي الى مشروع تطوير ساحة المدرسة وكان الطلبة فرحين جدا ان نشاطهم في جمع التواقيع ومسيرتهم نحو مبنى مجلس المدينة قد حقق هدفه المطلوب ، الطالب اوروك حسين من الصف الثامن قال انها اول  مسيرة يشارك فيها مع كافة طلبة المدرسة وادت الى نتيجة ايجابية سيستفيد منها الطلبة الآخرين في المستقبل بعد انهائه الصف التاسع في العام القادم .

– زيادة في التسوق
في دراسة تحليلة اجرتها مؤسسة فوكسميتر وحصلت وكالة الانباء الدنماركية ريتساو عليها أوضحت ارتفاع رغبة المواطنين الدنماركيين في التسوق واستخدام جزء من حسابات التوفير لديهم . كشفت الدراسة ان 54% من الدنماركيين يخططون خلال الثلاث اشهر القادمة لشراء بين 1 – 3 مواد جديدة مثل الملابس ، اجهزة الكومبيوتر ، اجهزة كهربائية ، كتب ، اجهزة تصوير وغيرها وهي اعلى نسبة منذ عام 2002 ، وهناك 12% صرحوا انهم مستعدين لشراء أكثر من ثلاث مواد للفترة نفسها .
وعلى الرغم من الازمة الاقتصادية عموما فان المواطنين الدنماركيين لايتأخرون في شراء هدايا عيد الميلاد ولهذا تزدهر الاسواق خلال شهري نوفمبر وديسمبر بالكثير من البضائع ويزداد التنافس في نسبة التنزيلات بين مختلف الاسواق الصغيرة والكبيرة .

– ارتفاع مرتادي دور السينما
أظهر تحقيق صحفي اجرته قناة التلفزيون الاولى ارتفاع في عدد مرتادي دور السينما في عموم الدنمارك البالغ عددها 140 دار عرض ، حيث بلغ عدد التذاكر المباعة في هذا العام 12 مليون تذكرة مقارنة مع 9 ملايين تذكرة في عام 1992 ، يبلغ عدد سكان الدنمارك 5 ملايين ونصف موزعين على 95 مدينة . احد  المختصين اشار الى ان احد الاسباب هو التطور التكنولوجي الذي يتيح انتاج عدد نسخ تغطي كافة دور العرض بما يمكن المواطنين من مشاهدة الأفلام الجديدة مهما تباعدت المدن التي يسكنوها ، احدى المواطنات قالت انها لاتستغني عن متعة الحضور الى دور السينما رغم كثرة عدد القنوات التلفزيونية ، ويذكر ان هناك دور عرض جديدة تبنى في مدن هولبك ، نستفذ ، قالبي ، غوذوا وغيرها في جزيرة فيون .

حكمت حسين
8 ديسمبر 2012
_________________________________________
الهدف من اليوميات اعطاء صورة عن بعض ايجابيات الحياة اليومية تساعد للتعرف على طبيعة المجتمع الدنماركي ، وموجهة اولا للقراء داخل العراق ، للاطلاع و المقارنة .

عن admin

شاهد أيضاً

بنغلوريات – حكمت حسين

  شذى حسين ، صبية في العشرين ، تعيش في مدينة بنغلور منذ اشهر لتلقي …