الثلاثاء , مايو 22 2018
الرئيسية / مقالات / مقالات سياسية / يوميات انقسامية لاستمرار لا ينتهي !! ـ فادي كورجو

يوميات انقسامية لاستمرار لا ينتهي !! ـ فادي كورجو

في يوم الثقافات و الحضارات المتعددة في الدنمارك .. قررت رفع حالة الحظر التي فرضتُها على نفسي من غرفة الدراسة و طريق العمل و بعض الندوات هنا و هناك لأخرج إلى مكان الحفل المخصص كما جرت العادة كل عام .
وصلت إلى هناك في أولى زياراتي لمثل
هذه النوعية من الأيام الخاصة للاحتفالية بحضارات و شعوب متعددة مختلفة .. كان لكل شعب خيمة و علم مرفوع يُعرف من خلاله أي قوم
و لأي شعب تتبع الخيمة ..
جميع الشعوب تقريبا كان لها خيمة واحدة
و كأنها سفارات متلاصقة ..و بينما انا امشي و عيوني لا تترك مكانا إلا و تلتقط له صورة ليشارك الدماغ بمقطع فيديو يسجل زخرفات و زركشات جميلة و عشرات الأثواب و الملابس الفلكلورية القديمة و أصوات الموسيقى تعلو المكان
تصدر ألحان و أشجان من الآلات موسيقية متنوعة بعضها كان اول مرة أسمعه\ث ..
و انا امشي بين حضارات هذه الشعوب
من سفارة بخيمة الى طعام و شراب بالمعدة .. يا آلهي .. إنه العلم الكوردي ^ــــ^
توجهت مسرعا مع دقات متزايدة من القلب لأصل إلى حرم السفارة و ادخل الخيمة .. إنه شعور عظيم أن تجد نفسك في هذه المساحة التي لا تتجاوز أمتارا عدة .. كان فيها الكثير مما يدلل و يُعرِّف الآخرين بنا ..
خرجت لأتفحص المكان أكثر .. لم ابتعد كثيرا عن الخيمة .. لأنصدم بخيمة تحوي ملابس و فلكلور و موسيقى كوردية .. لكنها لم ترفع العلم الكوردي !!!! العلم المرفوع هو للحزب الشيوعي الكوردي في تركيا .. (KOMKAR)
لم استوعب ما حدث .. تابعت و على بعد أمتار رأيت خيمة تحمل شعار ال pkk و أيضا تمثل الكورد و حضارتهم و شعبهم .. لكن بعلم حزبهم و ليس علم بلادهم و قومهم !!
حاولت الهروب مما شاهدت .. لأقرأ كتابة على الخيمة الأخيرة التي لمحتها عيني .. الديانة الكوردية الإيزدية .. اقتربت منهم اكثر بعد أن تخلصت من الزحام الدنماركي و الأجنبي . إنهم أهلنا حقا أيضا بلباس كوردي و رموز دينية نفتخر بها كانت متواجدة داخل الخيمة .. لكن ماذا يفعلون لوحدهم ..!!
كان صاعقا و عميقا ما شاهدت .. كل شعوب و أقوام العالم كانت لها خيمة و علم “” إلا “” الكورد .. كانوا بخيم و أعلام مختلفة !!
إننا نعاني من انقسامات كثيرة غير السياسية .. ثقافية دينية اجتماعية
و أخرى كثيرة .. لا أعرف كيف يحدث ذلك و كيف تقبل به كل الاطراف التي هي سبب التقسيم .. كل من يستمر في الانقسام مجرم و غير مبالي
بتاريخه و حضارته و شعبه .. كان مرعبا هذا الانقسام ..
عدت بصعوبة إلى الخيمة الأولى التي كانت ترفع العلم الكوردي و لا حديث سواه إلا عن الكورد بشكل عام من دون أي تمييز أو إشاراة لأحد ..
وقفت معهم بعض الوقت .. أخذت صورة تذكارية بالخيمة الملونة بعلمنا الوطني .. و غادرت مقررا عدم العودة أو المشاركة في هذه الاحتفالية
نهائيا .. لأني لا أريد أن أُعذّب نفسي و عقلي بأمور مؤلمة ..فنحن نملك ألم و حزن ما يكفينا لقرون عدة ..

فادي كورجو

عن admin

----------------------------------------------