السبت , نوفمبر 25 2017
الرئيسية / مقالات / مقالات ادبية / ياسين.. اين انت – آلان الانصاري

ياسين.. اين انت – آلان الانصاري

ياسين بالله عليك.. اين انت
لقد اجهدت ارواحنا
في اي برزخ تكون
تبتسم
في اي برزخ او سكون
لوحتك الاخيره لم تكتمل
تنتظر
على الجدار لم تكتمل
محرم علينا لمسها او شمها ..
ياسين.. الالوان تنتحب
صيف وشتاء مر.. سنه كامله ننتظر
الالوان لا تعرف ان يموت شخص ما.. او ينتحر
او يقتلوه.. او ينفجر
البياض ربما من عالمك الوحيد هناك
واللوحة الخرساء صارت تضرب الجدار
بالله عليك اين انت
بغداد التي عشقتها.. ذبحتك دون ان تبالي
لم تكتمل..
هل اصبحت بغداد تقتل العشاق والارواح والالوان
هل اصبحت كلها مقبره
هل اصبحت بغداد لوحة بلا الوان
تقتل اولادها كل يوم
تشيع الرجال والنساء والشيوخ والاطفال والعشاق والمحرومون والمجانيين والمعدومين.. كلهم سواسيه
متى ستوقظني من هذه الفاجعه
اللوحه المعلقة.. كما وعدتني متى تكتمل
سانتظر.. وكل الوانك التي يبست من شدة النحيب
سننتظر في الهواء المعلق في ما بيننا
في الفراغ الرهيب
يكبر ذلك النهار الكئيب ليبتلع المطعم الصغير وكل من معه
معتوه من عالم الوحوش وسياره مفخخه
تمزق الهواء ما بيننا
ورائحة العظام المهشمه
فتصبح الالوان كلها بيضاء
ويصبح النهار والمساء والمدينه كلها بيضاء بيضاء بيضاء
ارواحكم لا تموت.. من قال انها تموت
اي خارج عن المله
ارواحكم مع الله ترقب المجزره
واللوحة المعلقة
على جدار غرفتي
لم تكتمل
الوانها جفت من النحيب
تنتظر
ياسين بالله عليك.. اين انت

—————————————-
آلان الانصاري 2014

عن admin

شاهد أيضاً

بنغلوريات – حكمت حسين

  شذى حسين ، صبية في العشرين ، تعيش في مدينة بنغلور منذ اشهر لتلقي …