السبت , ديسمبر 16 2017
الرئيسية / نشاطات واحداث / نشاطات الجالية / وفد الديمقراطيين العراقيين في الدنمارك بضيافة الخارجية الدنماركية

وفد الديمقراطيين العراقيين في الدنمارك بضيافة الخارجية الدنماركية

في العشرين من آذار/مارس 2013، استقبل السيد Gert Meinecke (كيرت مينيكا) سفير الدنمارك، غير المقيم، في العراق، بمكتبه في الوزارة وفدا من تيار الديمقراطيين العراقيين في الدنمارك، ضم الزملاء هاشم مطر المنسق العام للتيار، وحكمت حسين ونصير حسن من لجنة العلاقات الخارجية، وجاء اللقاء التشاوري في سياق برنامج التيار لعقد سلسلة من اللقاءات مع المسؤولين الدنماركيين والمؤسسات الدولية ذات العلاقة، بغية إلقاء الضوء على واقع العراق الحالي ومعاناة الشعب العراقي من الارهاب والفساد والمحاصصة والطائفية، وإنقاذ والعملية الديمقراطية المهددة بشتى المخاطر. 

قدم الوفد شرحاً عن ظروف نشوء التيار الديمقراطي كحاجة طبيعية وملحة في الداخل والخارج،  من أجل المساهمة في اخراج البلاد من أزمتها وطرحه البديل الافضل، ومن خلال تجميع القوى المؤمنة بالديمقراطية والتقدم، على اساس المواطنة الحقة، ومن جانب آخر أوضح اعضاء الوفد أبرز أهداف التيار المكرسة للتأثير الايجابي على الجالية العراقية وأجيالها الناشئة، والعمل المشترك مع المؤسسات الدنماركية. 

وركّز الوفد في  لقاءه على الوضع في العراق بعد عشر سنوات من ازاحة الدكتاتورية، فقدم موجزاً عن تطورات ما يحدث من فشل في الاداء الحكومي وتعثر العملية السياسية نحو الديمقراطية الحقيقية، وعدم النهوض بالوضع الاقتصادي والمعيشي، بالاضافة الى الفساد وما انتهى اليه البلد من تدهور، ثم تناول اللقاء دور الدنمارك ومسؤليتها كأحدى الدول المشاركة في التحالف الدولي في اسقاط الدكتاتورية عام 2003، ورؤيتها ومساهمتها في انقاذ البلد والديمقراطية.

تحدث السيد السفير عن دور الدنمارك كإحدى دول الاتحاد الاوربي، حيث تسعى الى تحقيق تطلعات الشعب العراقي في بناء عراق مستقر ومتطور، مشيرا الى أمثلة كثيرة، اثناء وجود القوات الدنماركية، وكذلك بعد انسحابها، بالتواصل مع الهيئات والمنظمات المعنية بحقوق الانسان وتقديم المساعدة لها، مؤكدا متابعته المستمرة للتطورات السياسية مثل تظاهرات المواطنين في المناطق الغربية، واعرب عن قلقه من تأثير الاحداث الاقليمية وتفاعلاتها المحتملة، اضافة الى تدخلات دول الجوار في الشأن الداخلي العراقي.
وأضاف: على الرغم من إغلاق السفارة الدنماركية في بغداد لأسباب مالية تخص ارتفاع تكاليف نفقاتها جراء الوضع الأمني، غير ان إداء الخارجية الدنماركية لم يتأثر، بل ربما تحسن نظراً لحرية الحركة والتواصل، كما ان الدنمارك مع باقي دول الاتحاد الاوربي تقدم المساعدات الممكنة لكي يتحمل العراقيون مسؤولياتهم في إعادة بناء بلدهم، وهذه المساعدات المقدمة ستأتي ثمارها على المدى المستقبلي. 

في نهاية اللقاء الذي استمر أكثر من ساعة، سلّم الوفد السيد السفير، نسخة من الرسالة المفتوحة الموقعة من قبل قوى التيار الديمقراطي في الخارج المرسلة الى الامين العام للأمم المتحدة السيد  بان كي مون، وفي الختام جرى الاتفاق مع السيد السفير على مواصلة الحوار والتعاون المشترك في المستقبل.

تيار الديمقراطيين العراقيين في الدنمارك
«العراق يستحق الأفضل»
20-3-2013

عن admin

شاهد أيضاً

ليله فى حب مصر

ليله فى حب مصر خاص/ عرب دانمارك اقامت الرابطة المصريه بالتعاون مع السفارة المصريه فى …