السبت , نوفمبر 25 2017
الرئيسية / مقالات / مقالات ادبية / وطني ..لا أملك أباً .. أنت أبي – صادق الصافي

وطني ..لا أملك أباً .. أنت أبي – صادق الصافي

وطني أخترت لك الوصف الذي ذكره الأمير العراقي السومري -كوديا- الزعيم الذي جسد الحكمة والعقلية القيادية والأرادة الناجحة ,الذي نذر نفسه للسلام والعمران والآداب والفنون .

الوصف الأبهى الذي يليق بك
قول الأمير-كوديا – مخاطباً كبير الآلهة الكبرى في معبد- الخمسين-أبينو – قصر الآله الأعلى -أنليل – وهو يؤدي الصلاة في محرابه بروح تعبدية
روحيه ووقار ملكي -مشبك اليدين -.

– لا أملك أماً ,أنت أمي .. لا أملك أباً ,أنت أبي .!!!

الوطن هي الديار ,و ذاكرة الأنسان فيها كل الأحباب, ثقافة ,تاريخ,ومجتمع ,وعقيدة , .!
الوطن كالدين ,وصفه القرآن كحب النفس,أنها حاجة الروح للأيمان.!
قال الجاحظ ,كانت العرب أذا سافرت ,حملت معها من تربة بلدها رملاً,أو عفراً تستنشقه .

الجلال , والجمال و السناء,والبهاء.. . في رباك
والحياة ,والنجاة والهناء والرجاء … في هواك.

محبة الأرض من مقومات الحضارة كمبدأ أنساني,والمواطن الصالح من يؤمن بالدفاع عنها,والحفاظ عليها وأستقلالها,وقوتها وحريتها ووحدتها وأستقرارها
محبة الوطن ترتبط بنبض القلب في أعماق الروح والجسد و تعلق كبير و حب عميق ,فلا يتصور أحد وجود وطن بلا تراث ,أو مجتمع بلا عقيدة , ولا أمة بلا نظم وقيم ,

العالم الشهير آيليا برينغتون – يقول – أنه أصبح من المُلح على العلم أن يعتبر نفسه جزءاً لا يتجزأ من الثقافة التي تطور بين أحضانها , أن العلم سينفتح على العالم عندما لا ينعزل عن أهتمامات المجتمع.؟ و عندها يصبح العلم قادراً على محاورة الناس من جميع الثقافات ,وأحترامهم .

والمواطن المثقف هو الشخص الواعي بحسه الأجتماعي,والوعي هو الجانب الأنساني في الثقافة والهوية والأنتساب الوطني والقومي والروحي ,وهو الجانب الذاتي في الثقافة , كالثقافة الأسلامية ,بأعتبارها عقيدة و شريعة وفكر و حضارة وقيم , وكذلك كل الثقافات والديانات الأخرى .
مفهوم الأنتماء وحب الوطن متلازمان ,مترابطان,متكاملان,مفهوم وجداني وسلوك أنساني.

ننظر أن تنهض معافى ..يا وطني
سالماً منعماً… وغانماً مكرماً.!!
فأنت أمي .. وأبي ..!

صادق الصافي-النرويج
www.irakere.n

عن admin

شاهد أيضاً

بنغلوريات – حكمت حسين

  شذى حسين ، صبية في العشرين ، تعيش في مدينة بنغلور منذ اشهر لتلقي …