الأحد , أبريل 22 2018
الرئيسية / أخبار / وزيرة التعليم :على الأطفال من أصول غيرغربية تعلم اللغة الدنماركية

وزيرة التعليم :على الأطفال من أصول غيرغربية تعلم اللغة الدنماركية


"إن الأطفال من أصول غير غربية متأخرون كثيراً عن الأطفال الدنماركيين في المدارس "، تقول وزيرة التعليم ميغيته غيسايه.
يجب اختبار أطفال الأجانب والمهاجرين واللاجئين- الذين يترعرعون في أحياء الغيتو- لغوياً في الصف الصفر (صف رياض الأطفال) في المدرسة الابتدائية. لأنه من الأهمية بمكان ألا يتأخروا عن أقرانهم من الأطفال الدنماركيين كما يحدث الآن. هذا ما صرحت به وزيرة التعليم ميغيته غيسايه، مساء الأربعاء حيث جرت مناقشة خطة أحياء الغيتو الحكومية في مجال التعليم مع الأحزاب السياسية الأخرى.
تريد الحكومة إجراء اختبار لغوي للأطفال -الذين ينشأون في المناطق السكنية غير المحصنة اجتماعياً- كما تريد أيضاً أن يلتحق الأطفال -من أصول غير غربية- برياض الأطفال ودور الحضانة، حتى يتعلموا اللغة الدنماركية بشكل أفضل.
من جانب آخر، يرفض الحزب الليبرالي الاجتماعي اختبارات اللغة ويحلم بتعليم اللغة الأم. وقالت الوزيرة : لدينا مشاكل متنامية في المجتمعات الموازية .
الأطفال ذوو الخلفية غير الغربية لديهم فجوة تعليمية كبيرة جدا مقارنة مع الطلاب الدنماركيين " . وتترجم المشاكل على شكل معدلات بطالة مرتفعة، مشاكل اجتماعية ، وتنامي أحياء الغيتو مستقبلاً.
ولهذا السبب، أفتقد على وجه الخصوص تخلي الليبراليين الاجتماعيين عن التسعينات والمشاركة معنا في الحاضر. وترى الوزيرة أن الاختبارات اللغوية ضرورية لأن 1 من كل 10 أطفال يبدأون المدرسة من أصول غير غربية.
ولن تسير حياتهم المدرسية بشكل جيد إلا إذا تحدثوا الدنماركية بشكل جيد مثل الأطفال الدنماركيين. وأشارت الوزيرة إلى إمكانية التماس الفرق بين الأطفال في الصف الثاني من خلال إجادة القراءة. هناك ما يصل إلى 1.5 درجة فارق النقاط بين الأطفال الدنماركيين والأطفال غير الغربيين. كما أن احتمال انخفاض إنجاز أطفال المهاجرين أكبر بثلاث إلى أربع مرات مما هو عليه عند الأطفال الدنماركيين. وأضافت تقول: اختبارات اللغة أمر حاسم للغاية للأطفال في المناطق الضعيفة اجتماعياً. الكثير من الأطفال يبدؤون في المدرسة دون أن يمتلكوا القدرة اللغوية.
الأمر الذي يستمر معهم طوال مرحلة التعليم الابتدائي. وعند اجتيازهم فحص الصف التاسع، هناك فجوة تعليمية كبيرة. وهذا ما يمكن ملاحظته في متوسط الدرجات في الثانوية. المشاكل كبيرة وتبدأ قبل الذهاب إلى المدرسة.
ويجب على الوالدين أن يكونوا حاضرين للمساعدة.
ترجمة: قصي حسين
راديو سوا دنمارك
المصدر: يولانس-بوستن
مصدر الخبر

عن admin

----------------------------------------------