الأربعاء , أغسطس 15 2018
الرئيسية / أخبار / أخبار الصحف الدانماركية / هيئة الاذاعة الدانمركية متهمة بتعريض حياة معارضين سوريين للخطر

هيئة الاذاعة الدانمركية متهمة بتعريض حياة معارضين سوريين للخطر

تعرضت هيئة الاذاعة الدانماركية دي آر لاتهامات بتعريض حياة أشخاص سوريين للخطر بعد قيامها وبالتعاون مع السياسي ناصر خضر بعرض لقطات محرجة يوم 13 يوليو الماضي تضمنت لقاءات مع عدد من الشخصيات المعارضة ولقطات من المظاهرات المناهضة للنظام السوري وبدون أن يكون للاشخاص أي علم بأن هذه اللقاءات ستعرض على شاشة التلفزيون الدانماركي.
وذكرت مصادر عدة أن المعارضين السوريين الذين قام خضر بتصويرهم خلال زيارة له الى سوريا لم يكونوا على علم بأنهم سيظهروا على شاشة التلفزيون. وبالرغم من عدم وضوح صورة الشخص إلا أنه كان من السهل الحصول على معلومات عنهم من خلال ملابسهم والاماكن المتواجدين فيها وبالتالي تعريض حياتهم للخطر كما يقول البروفسور يورغن بيك سيمونسن الرئيس السابق للمعهد الدانمركي بدمشق والاستاذ في معهد الثقافات والدراسات الاقليمية بجامعة كوبنهاجن  
من جهته رفض السياسي ناصر خضر كل الاتهامات الموجهة اليه وقال أنه قام بالحصول على أذن من الاشخاص قبل ارسال البث.
وتعتبر هذه هي المرة الثانية التي تتعرض فيها هيئة الاذاعة الدانمركية لانتقادات فيما يتعلق بتغطيتها للاحداث في سوريا.
وكانت هيئة الاذاعة الدانمركية قد قدمت اعتذارا مؤخرا بعد عرض فيلم وثائقي يوثق التعذيب في سوريا ليتضح بعد ذلك أن اللقطات في الفيلم تعود للعام 2003 ومأخوذة من العراق.  

ترجمة: عرب دانمارك عن صحيفة بوليتيكن

عن admin