الإثنين , يونيو 18 2018
الرئيسية / نشاطات واحداث / نشاطات الجالية / هكذا احتفل العراقيون بعيد الفطر السعيد في كوبنهاكن

هكذا احتفل العراقيون بعيد الفطر السعيد في كوبنهاكن

هكذا احتفل العراقيون بعيد الفطر السعيد في كوبنهاكن
حفل الديمقراطيين العراقيين في الدنمارك
«العراق يستحق الأفضل»

مساء رائع جمع الديمقراطيين العراقيين في كوبنهاكن بعيدهم، عيد الفطر السعيد، في الخامس والعشرين من آب. مع النغمات الهادئة المنبعثة من اجهزة الـ DJ الشابة مينا الزبيدي  والوان الصالة المزدانة بلمسات الشابة ميس الحداد التي هيأت شركتها celebratian صالة الحفل، توافدت جموع العراقيين الفرحة الى الحفل حتى ضجت الصالة بمئات منهم. ابتهاج وعناق لاناس لم يروا بعضهم بعضا ربما سنوات. دموع فرح واخرى حسرة على زمن غادر ولم يعد، اجيال توالت فكان حضورهم مميزا ورائعا فكان عيدا سعيدا حقا.
جاء الحفل ضمن برنامج التيار الهادف الى تعميق  راوابط الاخوة والمحبة بين ابناء الجالية العراقية، والى تعميق الوعي الديمقراطي والعمل المشترك. ويرعى بنفس الوقت حضور الشباب من جيلنا الثاني الذي كان حضوره ملفتا ومساهمته رائعة في كل فقرات برنامج الاحتفال.
بترحاب حار افتتحت الشابة بهار حفل العراقيين وتهاني زفتها للحاضرين، واعلنت عن ابتداء الحفل المنوع بأولى فقراته.

بدأ الحفل بكلمة قصيرة لمنسق التيار الزميل هاشم مطر رحب  فيها بالحضور الكريم وشكر منظمات المجتمع المدني العراقية والاحزاب الوطنية الداعمة للتيار. وجاء في كلمتة «…اتخذنا القرار الجريء ان  نكون سوية، تجمعنا فكرة واحدة فقط هي المواطنة وحب الوطن، وبهذا نسعى من نجاح الى نجاح، واذا ما صاحب ارادتنا ذلك العناد بان نكون سوية ونكمل رحلة رفقتنا، نكون قد انجزنا اكبر اثر للجالية العراقية في الدنمارك بتأسيس بيتها الديمقراطي الانيق، حيث الجميع اخوة لاتفرقهم طائفة او دين.  ونكون قد وضعنا حجر الاساس لتكون اجيالنا في هذا البلد متحابة متآخية، نفرح لنجاحاتهم ويفخرون هم بآباءهم وتاريخهم».

ابتدأ الحفل اولى فقراته بتقييم وتكريم المبدعين من جيلين مختلفين جيل الرواد الذي تمثل بالفنانين الرائعين طالب غالي وكوكب حمزة، وجيل الشباب المتألق الذي تمثل بالشابة نادية الصراف بحصولها على شهادة الماجستير بدرجة جيد جدا من جامعة كوبنهاكن في بحثها في الخلايا السرطانية. شعار التيار النخلة المحفورة على الزجاج وباقات الزهور قدمها الشباب للمبدعين فكان التكريم مبهجا.

بعدها صدحت انغام الفرقة الموسيقية التي احيت الحفل وارقصت الحانها المتنوعة الجميع، اعقبتها فقرات تكريمية اخرى حيث تابعت الشابة تمارا عضوة هيئة التنسيق فقرات الحفل وقدمت جيل الشباب  ممن اكملوا الدراسة الجامعية والثانوية. كرموا جميعهم بالزهور والنقش الزجاجي لشعار التيار.
ثم اطلق التيار مبادرته التي أقرها مؤتمرهم الثاني بأنشاء بيت العراقيين، فقدمت هيئة التنسيق نموذج صك المساهمة فكانت بداية موفقة باستعداد ملفت لعدد كبير من الحضور. وبهذا ازدهر الأمل الذي راود الجميع ان يكونوا تحت مظلة رائعة اطلق عليها (بيت النخلة) في كوبنهاكن.

تابع الحفل بعدها فقراته، مع الفرقة الموسيقية  والـ DJ، تخللتها مساهمات فردية فنية رائعة للفنانة دنيا القادمة من مصر وساحة التحرير لتشارك العراقيين فرحتهم. ثم مساهمة متفردة للفنانة الشابة اسيل الخالدي

قدمت فيها عدد من الاغاني العراقية والفيروزية كانت بصمة الحفل الأنيق بتسجيل حضور الشباب المبدعين. وبمفاجأة رائعة حضر الفنان كوكب حمزة على المسرح ليغني طيوره الطائرة فكانت فرصة لقاء نادرة للعراقيين بفنانهم الرائع الداعم للتيار.
واصل المحتفلون بهجتهم مع الغناء والرقص ومتعة الاحاديث حتى وقت متأخر من الليل، ودعوا بعضهم بعضا بالقبل والتحايا وغادروا على امل لقاء اخر.

تقرير. هاشم مطر

عن admin

----------------------------------------------