الأحد , أبريل 22 2018

نوروز الدنمارك 2012

 

هو النوروز الذي يأتينا دائما معانقا الحياة و الربيع بتفاصيل جديدة.
و يطوّق شعاع الشمس بألوان الحرية, و يزين ليل المناضلين الثائرين بلوحات السلام, حيث ينتفض الربيع كله بالجمال و ينتفض النوروز لكي يحي بداخل الإنسان مشاعر الآزادي بكل كيانه و إداركه ليتوحد مع الأم ( الطبيعة ) بكل طقوسها و ألوانها فيصرخ أنا حر, أنا إنسان, أنا حر.. هكذا كانت إرادة الحداد كاوا الذي سار من بعده كل أبنائه الكورد في معانقة الحرية.

الدنمارك 21/3/2012.
أحييت الجالية الكردية في المهجر الدنماركي عيد النوروز القومي تحت شعار آزادي سوريا آزادي الشعب الكردي, و أقيمت احتفالات العيد في كل من ( كوبن هاغن _ فايليه _ أورهوس ) حيث شارك في مناسبة العيد كوكبة من المثقفين و الفنانين و السياسيين الكورد و السوريين و أصدقاء من المجتمع الدنماركي.

نوروز فايليه:
نظّم احتفال نوروز في مدينة فايليه بمبادرة من الناشطين الشباب الكورد في المدينة , حيث بدأت فعاليات العيد في تمام الساعة السادسة في قاعة النوروز في وسط المدينة حيث بدأت مراسيم الاحتفال بدقيقة صمت على أرواح الشهداء , شهداء الحرية في كوردستان و سوريا, من ثم عزف النشيد القومي الكوردي.. آي رقيب.
و انطلقت بعدها فعاليات العيد من خلال آداء الأغاني الفلكلورية الكوردية المتناغمة مع أعلام كردستان التي يتوسطها شمس آذار المعانقة لأعين الحاضرين التواقين لحرية وطنهم.
و حضر الحفل مجموعة من الناشطين الكورد ( آلان مهمى _ محمد مصطفى كوباني _ ……… )
و باقة من الفنانيين الكورد الذين زيّنوا بحناجرهم أجواء العيد من خلال أغاني الحرية باللغة الكردية,حيث أنار المكان الفنان الكوردي(أحمد جب) بكلماته القومية الثائرة, و كذلك الفنان زانيار عفرين و المغني الكوردي عمران ديركي و المغني سليمان عبد الله , الذين أعطوا الاحتفال رونق النوروز الحقيقي و أرسلوا بكلماتهم المعبرة رسائل وطن إلى قلوب الثائرين الكورد في (قامشلو … عفرين _ كوباني) و استغل الناشط و الشاعر الكردي مسعود عثمان فسحة من وقت نوروز ليملأ ليل الاحتفال بقصائده عن الحرية و الألم الكردي حيث تناغم الجمهور الحاضر مع كلماته الشعرية الصادقة.

مسرح و مشاركة دنماركية:
و كما ميّز نوروز هذه المدينة الحضور اللافت للمغنية الدنماركية المشهورة (ميدا) حيث أرادت أن تشارك الكورد في عيدهم و طقوسهم في معانقة السلام و الحرية و أهدت الشعب الكوردي باقة  من الأغاني الدنماركية من أجمل ما غنت.
و كما قدمت فرقة أطفال و شباب فايليه عمل مسرحي تفاعل معه الحضور بشكل لافت و مؤثر, و كان عنوانه (ماذا فعلت و ماذا فعلنا الشعب يريد الحرية) حيث دارات أحداث المسرحية حول الثورة السورية و الحركة الكردية و الشهيد , و دعت إلى وحدة الكورد و خطابهم من أجل تحقيق حق تقرير المصير و إسقاط النظام.
كما نظم القائمون على الاحتفال مسابقة ثقافية باسم النوروز حيث تناولت أسئلة ثقافية و تاريخية عن الكورد و مشاهيرهم و تم تكريم الفائزين بجوائز و هدايا.
تفاعل الحضور و حق تقرير المصير:
و ما لوحظ في الاحتفال تفاعل الحضور و الضيوف الدنماركيين مع الحفل من خلال الكلمات القومية و الوطنية التي أكدت على حرية الكورد و خصوصيتهم و أكدوا على دعم الثورة السورية و الثوار الكورد من أجل إسقاط النظام و تحقيق مطلب حق تقرير المصير للشعب الكوردي في سوريا,
و كانت قاعة الاحتفال مزينة بشاشة عرض كبيرة تم من خلالها عرض فلم عن شهداء الكورد في سوريا من انتفاضة 2004 إلى ثورة 15 آذار 2011 و عرضت صورة كبيرة لعميد الشهداء الكورد الشهيد مشعل التمو, كما تقدم الحضور برسالة شكر لحكومة و شعب مملكة الدنمارك الشقيق و ذلك امتنانا لمواقفهم الداعمة لقضية الشعب الكوردي العادلة.
و أنهي الاحتفال بكلمة لشيروان شاهين أكد فيها على دور الجاليات الكوردية في المهجر في دعم القضية الكوردية في كردستان سوريا, و الجدير بالذكر بأن الاحتفال تمت إدراته و الإشراف عليه من قبل الناشطيّن ( مسعود عثمان_سليمان عبدالله) و كما شارك احتفال الجالية حضور جميل لعائلات كوردية من يريفان آرمينيا الذين أضافوا للعيد متعة أكثر بأغاني و قصائد من كوردستان الحمراء.

نوروز أورهوس و تهنئة بالعيد:
و في نفس التوقيت في مكان آخر من الدنمارك (أورهوس) أحييّت الجالية الكوردية عيد النوروز تزامنا مع احتفال (فايليه_كوبن هاغن) حيث نظّم الاحتفال بدعوة من الجمعية الثقافية الكوردية في الدنمارك و حضره مجموعة من الفنانيين و المثقفين و السياسيين الكورد و حضور غفير لأبناء الجالية الكوردية في جزيرة يولاند و تغطية مميزة من الإعلام الدنماركي فضائية أورهوس.
و في سياق متصل بالحدث هنئت( اللجنة الدنماركية للتضامن مع الشعب السوري ) أبناء الجالية الكوردية في الدنمارك بمناسبة قدوم عيد النوروز و جاء ذلك من خلال اتصال لنا مع السيد (فادي كورجو) مدير اللجنة الذي توجه باسمه و باسم اللجنة ببطاقة معايدة إلى الشعب الكوردي مهنئا فيها بقدوم العيد الجديد و متمنيا لكل أكراد العالم سنة جديدة خالية من الظلم و الاضطهاد.

رسالة المهجر:
نوروز الدنمارك 2012 كانت رسالة من المهجر الأوروبي بأصوات كوردية لكل شعوب العالم , مفادها أن الشعب الكوردي شعب سلام .. شعب حرية .. شعب آزادي .. شعب تواق لنيل حقوقه و حريته و بأن نوروز هذه السنة هو دعوة تضامن و وحدة لكل أكراد العالم من أجل  وطن حر و شعب متحرر.

تقرير: شيروان شاهين , إعلامي كوردي مقيم في الدنمارك

 

عن admin

----------------------------------------------