الإثنين , يناير 22 2018
الرئيسية / أخبار / نقص حاد في عدد الأيدي العاملة الأجنبية في الدنمارك

نقص حاد في عدد الأيدي العاملة الأجنبية في الدنمارك


يواجه أرباب العمل في الدنمارك نقص حاد في عدد الأيدي العاملة الأجنبية حيث أظهر تقرير أعده المركز الإقتصادي الدنماركي
بأن عدد الأيدي العاملة قليل جداً ولم يعد أحد يتقدم لطلب الوظائف كما كان سابقاً.
حيث أنه أنخفض عدد مواطني الإتحاد الأوروبي القادمين إلى الدنمارك بنسبة 65% خلال 15 شهر الماضي وهو ما يقصد به
من العمالة البولندية التي لطالما كانت و ما زالت منتشرة و بكثافة في عموم الدنمارك.
كما أشار التقرير أن يعود السبب أيضا ً إلى إنخفاض كبير في اعداد مواطني الإتحاد الأوروبي من باقي الجنسيات لعام 2016
حيث أنه يستحوز مواطني الإتحاد الأوروبي في الدنمارك عن 87% من الوظائف التي تم إنشائها عام 2013 مقارنة بـ 11% حالياً.
تحسين الأمور الإقتصادية في شرق أوروبا يمكن أن يكون هو السبب الرئيسي في قلة العمالة هنا.
وقال المستشار الإقتصادي للمجلس الدنماركي الإتجاه الجديد لشرق أوروبا سيكون مصدر قلق للدنمارك كما سيكون هنا عواقب
كارثية على الشركات الدنماركية وعلى مقدار التمويل العام.
وقال وزير العمال ترويلز لوند بولسن ان هناك خطر مغادرة الشركات للدنمارك اذا كان هناك نقص فى العمالة المتاحة.
وقال الوزير أنه سينظر في مبادرات لتعزيز قوة العمل الدنماركية والأجنبية المتاحة.
وهنا السؤال المهم , هل سٌتحدث الدنمارك كارثة في أوروبا الشرقية كي ينتقل شبابهم إلى الدنمارك أم ستغير في سياستها
وتتيح الفرصة للمقيمين في المملكة لإثبات جدارتهم .
تقرير صادر عن موقع ذا لوكال
ترجمة و تحرير الدنمارك اليوممصدر الخبر

عن admin

شاهد أيضاً

أرباح تشغيلية بنحو 22.5 مليار كرونة خلال سنة 2017 في مجال الطاقة

أعلنت شركة “أورستيد” الدنماركية العملاقة للطاقة (دونغ إنيرجي سابقا)، عن تحقيق أرباح تشغيلية بنحو 22.5 مليار كرونة خلال سنة 2017، وهو رقم أعلى من توقعاتها التي كانت تشير إلى 21 مليار كرونة. وذكر بلاغ للشركة أن هذا الارتفاع يعزى أساسا إلى الأرباح القوية لمزارع الرياح البحرية خلال الفترة الأخيرة من السنة الماضية، وبسبب الرياح القوية وتسريع وتيرة إنتاج بعض مزارع الرياح الجديدة. وأشارت الشركة، التي من المنتظر أن تصدر، في فاتح فبراير المقبل، تقريرها السنوي برسم سنة 2017، إلى أن نتائج اتفاقيات الشراكة كانت أفضل مما كان متوقعا بسبب التقدم الذي تحقق وانخفاض تكاليف العقود مع بعض المؤسسات. وأضافت أن نتائج أنشطة الغاز في قسم التوزيع وخدمة الزبناء كانت أفضل من المتوقع، بسبب، على الخصوص، الأثر الإيجابي لقيمة الغاز المخزن خلال الفترة الأخيرة من السنة الماضية.