الجمعة , أغسطس 17 2018
الرئيسية / أخبار / اخبار منوعة / مهرجان التماسيح السنوى فى باكستان

مهرجان التماسيح السنوى فى باكستان

ايقاع الطبلة افريقي والراقصون افارقة الملامح الى حد كبير لكن الحفل ليس في افريقيا بل على أطراف مدينة كراتشي الباكستانية.

ويشتهر هذا الحفل الذي يستمر أربعة أيام باسم مهرجان قبيلة شيدي التي يعتقد ان جذورها تمتد الى عبيد افارقة جُلبوا إلى شبه القارة الهندية من جزيرة زنجبار قبل قرون.

ومع مرور الزمن امتزجت الدماء بالزواج مع القبائل الاخرى وتبنى ابناء القبيلة القيم المحلية والاسلامية لكنهم احتفظوا رغم مرور القرون بتراثهم الثقافي الافريقي المميز.

ويبدأ المهرجان بمسيرة للرجال والنساء والاطفال من القبيلة القادمين من انحاء باكستان الى بركة مليئة بالتماسيح ملحقة بمزار صوفي.

ويضع حارس المزار الصوفي اكليلا من الزهور حول رأس كبير التماسيح ويرشه بالعطر ويطعمه قطعة من اللحم.

خليفة سجاد الحارس الحالي للمزار

مقتطف صوتي:

يجري الاحتفال بهذا المهرجان منذ عصور منذ اكثر من ثمانمئة وخمسين عاما. يأتي الاتباع من انحاء بعيدة يحملون أماني في قلوبهم. الكثير منهم ينتظر بفارغ الصبر العام كله ويعود لاطعام التماسيح.

ويجري الاحتفال بهذا المهرجان بشكل منتظم كل عام في ربيع الاول من السنة القمرية.

مقتطف صوتي:

ان عقيدتهم الراسخة هي ما يأتي بالناس الى هنا عاما بعد عام وبفضل الله ومدد من النبي محمد وبركات الصالحين تتحقق أمال كل الذين يأتون الى هنا عاجلا ام اجلا.

وكانت قبيلة شيدي التي تعني اسود في اللهجة المحلية تعيش اثناء الحكم البريطاني وحتى قبله في مستعمرات للعبيد على امتداد المناطق الساحلية في اقاليم السند وبلوخستان وكان نساء هذه المستعمرات تعملن كمربيات لاطفال المسؤولين الانجليز والتجار الهنود الاثرياء.

عن admin