الإثنين , يونيو 18 2018
الرئيسية / مقالات / مقالات سياسية / من هم الشباطيّون ايها البؤساء؟ – زكي رضا

من هم الشباطيّون ايها البؤساء؟ – زكي رضا

في شباط العام 2011 اندلعت تظاهرات عمّت ارجاء واسعة من العراق ومنها في ساحة التحرير ببغداد والتي اصابت السلطة الطائفية بالرعب مما دفعها الى قطع الشوارع المؤدية الى الساحة واعلان منع التجوال ايام التظاهرات واحاطة المنطقة الخضراء حيث يسكن الطائفيون بالجدران العازلة. وابدعت السلطة حينها في قمع المتظاهرين مستخدمة الطائرات السمتية التي حلّقت فوق رؤوس المتظاهرين ، ومستخدمة سيارات الاسعاف لخطف الناشطين اضافة الى منع الكثير من التوجه الى الساحة، بعد ان ادخلت السلطة قواتها المدججة بالسلاح في مواجهة متظاهرين لم يكن بحوزتهم الا لافتاتهم المطلبية وحناجرهم التي طالبت “لليوم” باصلاح النظام وليس اسقاطه، مثلما ادّعى النظام ذلك حينها بعد ان اتهم المتظاهرين من انهم بعثيون ليتم قمعهم بقوات العشائر “الشبيحة” اضافة الى اجهزة القمع الاخرى. ولمّا فشل النظام في تسويق تهمته هذه بعد ان اكدت المرجعية الدينية في النجف الاشرف على احقية التظاهرات، خرج علينا السيد رئيس الوزراء حينها ليقول ان التظاهرات شرعية وليست بعثية على الرغم من محاولة البعثيين “وهذا ديدنهم” التأثير على المتظاهرين ونجاحهم في بعض المناطق في ذلك، الا ان المحصلّة النهائية للتظاهرات وشرعيتها دفعت بالسيد رئيس الوزراء الى اعلانه فترة 100 يوم لاصلاح ما افسده الدهر على رغم محدودية امكانيات العطار. وبعد فشله في تحقيق وعوده خرج علينا قائلا ان الوزراء فهموا المهلة بشكل خاطيء ومعهم بالتأكيد جماهير شعبنا، الا ان المالكي لم يذعن لفشله فاضاف (ان مهلة المائة يوم خلقت تفهما اكثر وتنسيقا بين الوزارات والمحافظات وتحولت معها كل وزارة الى خلية نحل)!! واليوم وبعد ما يقارب ال 700 يوم وبعد كل تلك الجعجعة فاننا لم نرى لليوم طحينا ايها السيد رئيس الوزراء، بل على العكس فاننا اضعنا وكما يقول المثل سلّتنا وعنبنا والوطن اليوم على مفرق طرق خطر.

وكعادة ضعاف النفوس من الكتبة والمتملقين البؤساء الذين  تعتمد عليهم الحكومات خرج علينا بعضا منهم متهما المتظاهرين لعداء مسبق لليسار العراقي الذي أيد التظاهرات وشارك فيها وللغمز له من جهة تاريخ انطلاق التظاهرات “شباط”، بمادة اعلامية بائسة كبؤس اقلامهم محذرّين شعبنا من الشباطيون الجدد بعد ان قارنوا مقارنتهم الظالمة بين فترة الزعيم عبد الكريم قاسم الذي قتله البعثيون ممن كانوا يرتدون (الزيتوني) وعهد السيد المالكي!!!.

السيد رئيس الوزراء وكتبتكم ، لقد كان من ضمن المعتقلين في ذلك الشباط اربعة من الشباب كان عمر بعضهم في نيسان 2003 لا يتجاوز سن الرشد فمتى اصبحوا شباطيون؟ ولقد رأيناهم والعالم اجمع عبر وسائل الاعلام يطالبون باصلاح النظام الذي فشل ولليوم في توفير ابسط الخدمات “لمواطنيه”، فهل الذي يطالب بتوفير الخدمات لشعبه شباطيا؟ وهل الذي يريد ان يتظاهر وفق مواد الدستور الذي منحه هذا الحق شباطي؟ وهل الذي يريد للنظام “الديموقراطي” ان يبتعد عن المحاصصة الطائفية – القومية لمساوئها التي اوصلت بلدنا الى ما هو عليه اليوم شباطيا ؟ اذا كنتم منصفين ايها السيد رئيس الوزراء “دون المسبّحين بحمدك بكرة واصيلا” في تقييمكم لتلك التظاهرات ومن اعتقل فيها والتي توجتموها باغتيال الناشط هادي المهدي، فانكم ستقولون بعدم شباطيتهم. ولكنني اود ان الفت نظركم ومعكم كتبتكم البؤساء من ان هناك المئات من الشباطيين الحقيقيين ممن هم داخل حزبك وكتلتك البرلمانية من اولئك الذين امرهم الشباطي المجرم صدام حسين قبل هروبه الذليل في ان ينظموا الى الاحزاب الاسلامية كلا حسب طائفته. وليكن من حصة حزبك وقائمة دولة “قانونك” شباطّي وقح كان يتباهى بلبس الزيتوني مطلقا شاربيه على شاكلة القتلة الشباطيون ممتدحا ولي نعمته في اعياد ميلاده، وبالمناسبة فانه ليس الوحيد في حزبك ودولة “قانونه” بل هناك جيش من الشباطيين بين عسكريين مسلكيين ومستشارين اضافة الى جيش اللصوص والاميين الذي اوصلوا البلد سوية مع زملائهم شباطيي الطرف الاخر الى ما نحن عليه اليوم والقادم اسوأ ان لم تكنسهم الجماهير بتظاهراتها المشروعة.

السيد رئيس الوزراء اتمنى ان لا تميز بين شباطي سني وشباطي شيعي فالشباطي شباطي وان طوقته بالذهب، وعليه فان النائب عن قائمتكم دولة “القانون” عضو حزب الطغاة سابقا والدعاة حاليا ” الرفيق والداعية” علي الشلاه والمنشورة صورته مع هذه المقالة يعتبر وصمة عار لقائمتكم ودليل على عدم خلو قائمتكم والمقربين منكم جدا من الشباطيين، وصدقني ايها السيد رئيس الوزراء ان الشباطي الشيعي ليس ملاكا والشباطي السني ليس شيطانا فالاثنين ايها السيد رئيس الوزراء ابالسة، فمن اجل وطن خال من الابالسة ابتعد عن الطائفية في تفضيلكم لشباطي دون آخر.

الى كتبة المالكي هل عرفتم الان من هم الشباطيون أيها البؤساء.

زكي رضا
الدنمارك
24/1/2013

عن admin

----------------------------------------------