الإثنين , يونيو 18 2018
الرئيسية / مقالات / مقالات حكمت حسين / مذكرات دانماركية 11

مذكرات دانماركية 11

انتخابات البرلمان الدنماركي
يستعد المواطنون الدنماركيون للادلاء باصواتهم الانتخابية لاختيار برلمان جديد يوم الخميس الموافق 15 سبتمبر 2011 ، ويمكن للمواطنين من اصول عرقية غير دنماركية والذين حصلوا على حق المواطنة (الجنسية الدنماركية) المشاركة في التصويت واختيار نوع الحكومة القادمة .

معلومات عامة :
- بعد الثورات التي قامت في القرن السابع عشر في اوربا ، ودعوة المواطنين الدنماركيين للحصول على دستور حر ، أقر الملك كريستيان الثامن اصدار دستور للبلاد ، وبسبب وفاته واصل نجلة الملك فريدريك السابع الامر ، وتم تشكيل جمعية وطنية من 152 عضو تقاسم الملك مع الشعب اختيارهم ، وتم اصدار اول دستور يوم 5 حزيران عام 1849 ضم 100 فقرة ، واصبح يوم 5 حزيران عطلة رسمية يحتفل بها الشعب الدنماركي ببهجة عالية . لكن الديمقراطية الحقيقة ابتدأت في عام 1915 عندما منتحت المرأة حق التصويت .
- تغيير نصوص الدستور عملية صعبة تمر بعدة مراحل منها موافقة البرلمان القائم ومن ثم اجراء انتخابات جديدة لبرلمان جديد يوافق ايضا على التعديل ، ومن ثم يعرض على التصويت الشعبي . في عام 1901 وافق الملك على اعتبار ان الاغلبية هي التي تقرر اية حكومة تتشكل ، ولكن هذا التغيير لم يكتب في نص الدستور حتى عام 1953. آخر تعديل على الدستور كان عام 2009 الذي نص على وراثة العرش الى الطفل الاول بغض النظر عن جنس الطفل .

احزاب البرلمان الحالي :
1- الحزب الاشتراكي الديمقراطي ، تأسس عام 1871 ، حكم الدنمارك لسنوات طويلة ، لديه 46 ألف عضو ، يناضل من اجل الحرية والمساواة والتضامن . لديه 45 عضو في البرلمان .
2- حزب الشعب الاشتراكي ، تأسس عام 1959 بعد تشتت الحزب الشيوعي الدنماركي نتيجة الموقف من الاتحاد السوفيتي ، واعلن الحزب من بداية تأسيسه عن رفضه للانظمة الدكتاتورية . يناضل من اجل الاشتراكية التي تعني اعطاء الشعب السلطة الاكبر لتطوير المجتمع من خلال تطوير الديمقراطية وممارستها ، لديه 23 عضو في البرلمان .
3- حزب القائمة الموحدة ، تأسس عام 1989 من احزاب اليسار الاشتراكي والحزب الشيوعي الدنماركي وحزب العمل الاشتراكي وشخصيات اشتراكية غير منظمة لاحزاب . يناضل ضد الرأسمالية التي تحاول ان تضع صفة انسانية غير حقيقة ، لديه 4 أعضاء في البرلمان ، ليس لديهم رئيس للحزب وقيادتهم جماعية .
4- حزب الراديكال فنسترا ، تأسس عام 1901 ، يركز في برنامجه على الديمقراطية وهو حزب وسط يحاول التأثير في الحكومات التي تتناسب مع برنامجه السياسي .
5- الفنسترا الحزب الليبرالي الدنماركي ، بوادر تأسيسه عام 1870 واكتمل كحزب على صعيد الدنمارك عام 1929 . يعتمد النظرة الليبرالية للانسان التي تعني الحرية الواسعة ،وكذلك يعتمد الملكية الخاصة اساس للاقتصاد ، يقود الحكومة منذ 2011 ، لديه 46 عضو في البرلمان .
6- حزب المحافظين الشعبي ، تأسس عام 1916 ليمثل الطبقة الوسطى في المجتمع ، يشارك في الحكومة الحالية. لديه 17 عضو في البرلمان . 
7- حزب الشعب الدنماركي ، تأسس عام 1995 ، يدعو للحفاظ على الدنمارك والدنماركيين ، ليس لديه ايدلوجية محددة ، معادي للاجانب بشكل واضح . لديه 24 عضو في البرلمان .
8- حزب الاتحاد الليبرالي ، تأسس قبل الانتخابات الماضية عام 2007 ، من ثلاثة اعضاء برلمانيون انشقوا عن احزابهم . بعد الانتخابات انسحب اثان من المؤسسين لعدم اتفاقهم على برنامج محدد . لديه 4 أعضاء في البرلمان .
9- الديمقراطيين المسيحين ، لديه 1 عضو واحد كان قد انسحب من حزب المحافظين لمخالفته قانون المرور ،
10 – عضوين بدون احزاب احدهما انشق عن المحافظين والآخر من حزب الشعب الدنماركي .

مرشحي الانتخابات الحالية
- عدد الناخبين 4،082،518 ناخب منهم 5،950 ناخب يقيمون في الخارج ، ارتفع عدد الناخبين عن الانتخابات الاخيرة عام 2007 ب 57،361 ناخب ، او بنسبة 1،43% 
- عدد المرشحين 804 مقابل 808 في الانتخابات السابقة
منهم 267 امرأة مقابل 260 في الانتخابات السابقة
معدل عمر الرجال المرشحين 45،9 سنة مقابل 45 في الانتخابات السابقة
معدل عمر النساء المرشحات 43،9 مقابل 42،%
منهم 347 مرشحين في الدورة الماضية و 457 مرشحين للمرة الاولى مقابل 372 مرشحين سابقين و436 يترشحون للمرة الاولى .

في العنوان ادناه هناك احصائات تفصيلية عن المرشحين من حيث الجنس والاعمار والاحزاب التي ينتمون اليها .
http://www.valg.im.dk/~/media/Filer-valg-dk/Valg/Folketingsvalg/Kandidatstatistik%202011.ashx 

وفي العنوان ادناه قائمة باسماء كافة المرشحين وحسب المناطق الانتخابية
http://www.valg.im.dk/Valg/Folketingsvalg/Kandidater.aspx 

لمن نصّوت ؟؟
امامنا خيارين لا ثالث لهما الاول : ان نمتنع عن التصويت ونتخذ موقفا سلبيا من الانتخابات ونترك الباب مفتوحا للاحزاب اليمينية التي حكمت الدنمارك خلال السنوات العشرة الاخيرة من العودة الى مكاتبها الحكومية وتستمر معها السياسة الاقتصادية غير المسؤولة والتي تهتم بمصالح الفئات الغنية من البرجوازية اكثر من مصالح عامة الناس ، الامر الذي أدى خلال السنوات الماضية الى ازدياد عدد البطالة وانخفاض مستوى الخدمات في المستشفيات ومراكز رعاية المسنين ورياض الاطفال والحضانات وتقريبا كل مفاصل ومميزات مجتمع الرفاهية التي تعيشه الدنمارك .
الخيار الثاني : خيار المشاركة الفاعلة في التصويت التي تتيح التاثير في نتائج التصويت ، وبذلك نكون جزء مشارك في عملية الديمقراطية التي يبنى على اساسها نظام ادارة الدولة والمجتمع .

هناك كتلتين انتخابيتين : الحمراء التي تمثل احزاب اليسار ، الاشتراكي الديمقراطي ، حزب الشعب الاشتراكي ، حزب القائمة الموحدة ومساندة حزب الراديكال فنسترا . والكتلة الزرقاء التي تمثل احزاب اليمين حزب الفنسترا ، حزب المحافظين الشعبي ، حزب الشعب الدنماركي وبمساندة من حزب الاتحاد الليبرالي ( الليبريال اليانسة ) والحزب الديمقراطي المسيحي .

لن يختلف اثنان من ان الكتلة الحمراء هي افضل من الكتلة الزرقاء في عموم سياستها المبينة على التضامن من اجل النمو ، وفي سياساتها التي تهتم بالفئات الاجتماعية المتوسطة والضعيفة ، وتخطط في حال استلامها الحكومة زيادة الضرائب على اصحاب الدخول العالية مثل مدراء البنوك وغيرهم .
في الجانب الاقتصادي ، وهو الاهم في النقاش هو طريقة التخلص من آثار الازمة الاقتصادية وسد العجز في الميزانية . الخطة المشتركة التي تقدم بها حزبا الاشتراكيين الديمقراطيين والشعب الاشتراكي تدعو الى زيادة ساعات العمل لمدة ساعة اسبوعيا ، مما يوفر دخلا جديدا من الضرائب وزيادة الضرائب على البضائع المضرة بالصحة واستخدام العائد في مجال تحسين الخدمات الطبية ، ومثل ذلك في مجالات اخرى . بينما تدعو الكتلة الزرقاء الى زيادة استثمارات المواطنين و الغاء نظام التقاعد المبكر ، وقد خفضت في وقت سابق مدة حصول العاطلين على راتب العطالة من اربعة سنوات الى سنتين ، الامر الذي يهدد أكثر من 38 ألف عاطل بالعودة الى نظام المساعدات الاجتماعية في ابلول القادم ، بعد كل سنين عملهم السابقة . التفاصيل كثيرة لكن الجوهر واضح ان كتلة احزاب اليسار هي الأفضل للمجتمع الدنماركي في الفترة القادمة .
اعتقد ان من واجب اي مواطن يحمل الجنسية الدنماركية التوجه الى صناديق الاقتراع يوم الخميس القادم ، بغض النظر عن الجهة التي يصّوت لها ، الصوت الواحد له تأثير كبير في النتائج .

لقطات انتخابية
- عمد برنامج من سيربح المليون في الفترة الماضية الى استضافة شخصين بشكل مشترك للمسابقة اما ان يكون زوج وزوجته ، حفيد وجد ، جار وجاره ، زوجان سابقان الخ ، وبمناسبة الانتخابات استضاف كفريق واحد قادة اثنان من الاحزاب احدهما من الكتلة الحمراء والاخر من الكتلة الزرقاء وجلسا يتعاونان فيما بينهما لايجاد الحل الصحيح ، الحلقة الاولى ضمت رئيس حزب الشعب الاشتراكي ورئيس حزب المحافظين والنتيجة ربحا مبلغ نصف مليون تبرعا به الى جمعية اجتماعية تهتم بشؤون الشبيبة . تكرر هذا الموضوع في الاسبوعين التاليين .
- محطة التلفزيون الدنماركي الثانية التقت اليوم مع رئيس الوزراء عندما استأجر تكسي وتمت المقابلة اثناء سير التكسي لضيق وقته ، وفي نفس اليوم التقت القناة مع رئيسة كتلة المعارضة وكانت تنتقل في قطار محلي حول كوبنهاكن واحيائها .
- نظم احد السجون الكبيرة اجتماع انتخابي للسجناء تمت فيه استضافة عدد من المرشحين من كلتا الكتلتين واجروا نقاشا حول سياساتهما مع نزلاء السجن .

وأخيرا هناك تقاليد لدى الدنماركيين وهي الذهاب مشيا على الاقدام الى مراكز الاقتراع وبشكل عائلي قدر الامكان ، وفي مساء اليوم يتناولون الطعام سويا ويجلسون امام التلفاز في انتظار نتائج الانتخابات التي ستظهر نهاية المساء.
اتمنى للجميع يوم انتخابي ممتع .



كوبنهاكن 11 سبتمبر 2011

عن admin

----------------------------------------------