الخميس , يونيو 21 2018
الرئيسية / أخبار / أخبار من الدانمارك / مخاطر وقوع أزمة كبيرة في القطاع العام

مخاطر وقوع أزمة كبيرة في القطاع العام


اعتبارا من 4 أبريل / نيسان، من المتوقع أن تنشب أزمة ، بحيث يبدأ حوالي 100 ألف موظف حكومي من موظفي الدولة والبلديات والمناطق في اضراب عن العمل.
وجه كل من اتحاد المعلمين ومنظمة التربويين يوم الثلاثاء انذاراً حول المدارس ومراكز الرعاية النهارية التي سيشملها الإضراب. يُشار إلى أن حوالي 11.000 معلم ومربي قد يُضربون عن العمل في أنحاء مختلفة من البلاد منها آلبورغ وسيلكابورغ، وهوي توستغوب، وهيرنينغ.
للاطلاع على أماكن العمل التي سيشملها الإضراب اضغط هنا
وقال مايكل زيغلر ، الذي يرأس المفاوضات لصالح البلديات: في حال تأثر بعض البلديات بالاضراب ،فسيكون الرد من جانب اتحاد البلديات بإيقاف جميع العاملين عن العمل في كل أنحاء البلاد.
ولذلك، يمكن لهذا النزاع أن يضرب سوق العمل (العام) بأكمله.
ويدور النزاع حول الاتفاق على الأجور وظروف العمل للسنوات الثلاث المقبلة. ويطالب الموظفون بثلاثة أشياء:
1) زيادة في الأجور.
2) التعهد بأن تكون استراحة الغداء في العمل مأجورة.
3) الاتفاق على عدد ساعات عمل المعلمين. بعد أن تم تحديد ساعات عمل المدرسين بموجب قانون جاء بعد الإغلاق الكامل للمدارس في عام 2013.
وتعقد حاليا اجتماعات بين منظمات الموظفين وأرباب عملهم في مؤسسة مختصة بتسوية النزاعات. حيث نجد محكم النزاعات ميتي كريستنسن والتي تسعى جاهدةً لحث جميع الأطراف للوصول إلى اتفاق.
ترجمة: قصي حسين
راديو سوا دنمارك
المصدر: يولانس-بوستن
مصدر الخبر

عن admin