السبت , فبراير 24 2018
أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار / مجلس الشعب يدرس أقتراح لتخفبض معونة الأندماج مرة أخرى!!

مجلس الشعب يدرس أقتراح لتخفبض معونة الأندماج مرة أخرى!!


يدرس مجلس الشعب اقتراحاً مقدماً من قبل الحكومة لخفض معونة الاندماج بمقدار 3%. والهدف من تخفيض المعونة هو دفع اللاجئين إلى العمل.
إلا أن منظمات عديدة انتقدت الاقتراح قائلة إنه لن يخلق سوى مزيد من الفقر.
السكرتير العام لمنظمة الصليب الأحمر الدنماركي، Anders Ladekarl، قال: " هذا مزيد من الضغط على الناس الذي يعانون مسبقاً من ضغوط شديدة". وأضاف يقول إن الناس يعيشون على الحدود الأدنى للحياة.
يُشار إلى أن معونة الاندماج هي أقل بكثير من المعونة النقدية "كونتانت يلب" وإذا لم لم يكن مر على إقامة المرء في الدنمارك 7 سنوات في السنوات الثمانية الأخيرة يحصل المرء على معونة اندماج. وتعتمد قيمة المعونة على العمر وما إذا كان الشخص مُعيلاً.
واقتراح تخفيض الضرائب هو جزء من اتفاق أبرمته الحكومة مع حزب الشعب الدنماركي في شهر حزيران/ يونيو الماضي.
كما انتقدت منظمات أخرى الاقتراح منها المعهد الدنماركي لمناهضة التعذيب، والاتحاد التربوي، والسكرتير العام للمنظمة الدنماركية للاجئين، Christian Friis Bach.
ويرى المفوض السامي لشؤون اللاجئين أن معونة الاندماج تشكل انتهاكاً لاتفاقية اللاجئين والتي تقول بوجوب معاملة اللاجئين على قدم المساواة مع المواطنين عندما يكون الأمر متعلقاً بالمعونات الحكومية.
وتحذر رابطة اتحاد البلديات الدنماركية و رابطة مدراء الصحة والشؤون الاجتماعية وسوق العمل في الدنمارك أن النظام سيغدو أكثر تعقيداً. بخلاف ذلك، ترغب الحكومة بتبسيط القواعد والقوانين في مجال التوظيف والعمل.
تجدر الإشارة إلى أن تخفيض المعونات يدخل حيز التنفيذ مع مطلع شهر حزيران/يونيو.
المصدر: بيغرلنسكه
راديو سوا
مصدر الخبر

عن admin

شاهد أيضاً

الدنمارك تنوي دعم أوكرانيا بـ 65 مليون يورو للحريات والديموقراطية والتنمية الاقتصادية

كييف/ استقبل الرئيس الأوكراني بيترو بوروشينكو وزير الخارجية الدنماركي أندرس سامويلسين وبحث معه تطورات الأوضاع في إقليم الدونباس الانفصالي الذي يقع شرقي أوكرانيا. وأفاد الموقع الرسمي التابع للرئاسة الأوكرانية أمس الأربعاء الموافق 21 من شباط/ فبراير الجاري، بأن الطرفين نسقا مواقفهما إزاء الجهود الدولية الرامية لنشر قوات حفظ السلام التابعة لمنظمة الأمم المتحدة في الدونباس. وأضاف الموقع بأن المحادثات تناولت أيضا الوضع الراهن في الإقليم في مجال الأمن وسير تطبيق اتفاقية مينسك للسلام وقضية الإفراج عن الأسرى والمعتقلين السياسيين الأوكرانيين. من جهته، صرح الوزير الدنماركي بأن بلاده ستقدم مبلغا قدره 65 مليون يورو لدعم أوكرانيا في مجال مراعاة حقوق الإنسان والديموقراطية والتنمية الاقتصادية الثابتة. وأوضح سامويلسين في تصريحات صحفية أدلى بها أمس، بأن هذا البرنامج "يعتبر استمرارا للشراكة الطويلة بين أوكرانيا والدنمارك". وقال إن الدنمارك وأوروبا "من المهم بالنسبة لهما استراتيجيا أن تنجح أوكرانيا الجديدة في مسيرة الإصلاحات"، مضيفا بأنها "تحتاج إلى الدعم الدولي في ذلك".