الإثنين , أغسطس 20 2018
الرئيسية / نشاطات واحداث / نشاطات الجالية / مؤسسة الامام الصادق تقدم شكوى ضد قناة TV2

مؤسسة الامام الصادق تقدم شكوى ضد قناة TV2

تقدمت مؤسسة الامام الصادق (ع) في الدانمارك بشكوى ضد قناة tv2 news الدانماركية على أثر نشر الاخيرة مقابلة مع أحد السلفيين الذين يدعون الى فكرة انشاء حكم اسلامي وتطبيق الشريعة في الدانمارك امام مقر المؤسسة في كوبنهاكن.

وطالبت القناة والشخص الذي تم مقابلتة بالاعتذار الرسمي وتوخي الدقة والامانة الاعلامية في نقل وتصوير الاخبار

واليكم نص الشكوى:

انطلاقا من شعورنا بالمسؤلية وحباً منا للدنمارك هذا البلد العزيز الذي نعيش فيه بحرية وديمقراطية واهتماما منا لما يحدث فيه من امور نحن في مؤسسة الامام الصادق ع كمؤسسة اسلامية شيعية دنماركية ندين ونرفض بشدة الدعوات التي يدعوا لها البعض من المتطرفين الجهله الذين يطالبون  بتطبيق الشريعة في هذا البلد الذي يسوده القانون والديمقراطية ويعطي كل ذي حق حقه بغض النظر عن دينه ومعتقده وندعواالى سيادة القوانين التي يتفق عليها الاكثرية في هذا البلد والدولة هي الجهة الوحيدة المعنية بتطبيق هذه القوانين . ان كل مانشر في الصحافة لايمثل رأي الاسلام والمسلمين في هذا البلد وان من يصرحون بهذه التصريحات مرفوضون حتى في بلدانهم الاسلامية والأحرى بهم ان يرجعوا الى بلدانهم والأماكن التي جاءوا منها لتطبيق مايدعون له من نظريات وترك هذا البلد لينعم اهله بأمنهم وأمانهم وحريتهم. نحن كجهة اسلامية ندعوا الى السلم والتعايش السلمي في الدنمارك وندين العنف والارهاب في كل مكان فان الارهاب لادين ولا إنسانية ولاوطن له . من هنا نرفض الحوار الذي اجرته قناة TV2 news امام مؤسستنا بتاريخ18اكتوبر مع احد السلفيين الدعاة لهذه الفكرة ونطالب القناة والشخص المذكور بالإعتذار الرسمي منا ونطالب الصحافة والإعلام بالدقة والامانة في نقلهم للاخبار.

 

Hermed Imam Alsadiq centret fortsætter klagen over for TV2 news, Tv2’s reportage manipulerer med os ved at vise vores skilt i baggrunden under væsentlige dele af indslaget.
Mange af vores frivillige talte med personerne fra TV2 inden optagelsen begyndte fordi de blev opmærksom på at man stillede udstyret op på gaden.
Der blev givet et helt konkret løfte om at fotografen ville undgå at vores skilt kom med på billederne.
Det er derfor ikke en tilfældighed, at det skete alligevel.
Måske har reporteren lovet de unge salafister at medtage det, men under alle omstændigheder lovede man at Sadiq Centerets skilt ikke ville komme med på optagelsen.
De unge salafister ved godt hvad de gør, og vi er meget forarget over at en ellers seriøs TV-kanel som TV2 lader sig spænde for en religiøs/politisk politisk kampagne mod de moderate organisationer.
Sadiq har mange gange taget kraftig afstand fra salafisterne, både her og i Irak. Det kan TV2 reporter ikke vide, men når den pågældende journalist konkret er advaret og tilmed ikke holder et præcist løfte afgivet inden optagelsenføler vi os misbrugt.
Reportagen er på det pågældende område en bevidst manipulation. Den samme bevægelse angreb for nylig en tv-station i Tunesien fordi den ikke gjorde hvad salafisterne ønskede den skulle gøre. Måske er det TV2’s frygt.
Under alle omstændigheder føler vi os misbrugt af TV2 og beder dig klage videre over det.
Med venlig hilsen
Imam Sadiq centret

 

عرب دانمارك عن موقع موسسة الامام الصادق (ع) في الدانمارك

عن admin