الإثنين , أغسطس 20 2018
الرئيسية / أخبار / اخبار منوعة / لم يعد من المحرمات الضغط على الأطفال ذوي المواهب

لم يعد من المحرمات الضغط على الأطفال ذوي المواهب

خاص/ عرب دانمارك
بتنا وبدرجة عالية نتقبل الضغط على الأطفال لممارسة وعرض مواهبهم على الملأ مثلما يحدث في برامج المسابقات الخاصة بالأطفال XFACTOR و MGP الذي يبدأ عرضه اليوم على محطة DR1.
ولم يعد أمر غير مقبول أن يضغط الأهل على الأطفال للظهور على المسرح لعرض مواهبهم.
هذا التغير بات ملحوظاً في مجتمعنا  ففي مدرسة الباليه التابعة للمسرح الملكي في مدينة أودنسه تقول مديرة المدرسة: بات شرعياً أن نقول نخبة ومواهب وانضباط. ,ان الأهل يضغطون على أطفالهم وذلك لمصلحة الأطفال, وذلك لأنه صار لدينا العلم حول كيفية تطور المواهب التي تحتاج الى المناخ الجيد والمناسب.
توقعات وطموحات من كل الجهات
كارولينا فتاة في الصف الثامن في مدرسة الباليه. لديها موهبة كبيرة وهي وأهلها يعرفون كم يتطلب الأمر من مجهود وتدريبات.
تقول كارولينا : ان أهلي يتوقعون مني الكثير وهذا لا يضايقني  لأنني أطمح أنا نفسي لتحقيق الكثير فأنا أستعمل تقريباً كل وقتي في التدريب فأنا أتدرب في أوقات التدريب المفروضة وأتدرب في أوقات فراغي أيضاً.
ويقول والد كارولينا :نعم انه أمر شاق ومتعب , تتعب كارولينا من كثرة التمرين وتكون في بعض الأحيان محبطة ولكن بالمقابل فانه من الجيد أنها تستطيع القيام بذلك. ومن الجيد أنها تعرف أنها تستطيع القيام بشيء ما بشكل كامل ومتميز وهذا ما سيعطيها الهدوء في حياتها.
لابأس بالنقاشات والبكاء
ويقول والد كارولينا باننا كدنماركيين مضطرون في بعض الأحيان أن نتخلى عن قانون جنتا الدنماركي Jantelov (وهو قانون لا يشجع على التميز الفردي ) ان كنا نريد للمواهب أن تزدهر. أياً كانت الطريقة التي نفكر بها حيال هذا الموضوع فان هناك شروط عليك تحقيقها للوصول الى الهدف وطبعاً لا يخلو الأمر من الاحباطات والنقاشات وحتى البكاء ولكن التميز يتطلب العيش في جو المنافسة المشحون.
الباحث في المواهب كريستوفر هينركسن من جامعة جنوب الدنمارك يوافق والد كارولينا الرأي  في أن التنافس أمر مرهق ويتطلب تدريباً شاقاً ويقول: لا نستطيع أن نقول للطفل عليك فقط الاستمتاع بموهبتك ولكن هناك واجبات كبيرة وصعبة تترتب على اظهار المواهب. ويجب علينا تفهم أن امتلاك موهبة معينة والعمل على تطويرها أمر صعب وقاسي وشيء يدعو للقلق والتعب والشك. هكذا هو الحال عندما ننخرط بأمر هام يعني لنا الكثير.
هناك فرق بين أنواع الثقة بالنفس
وعندما نسأل أخصائية الطفل والأسرة آنا بريب ” هل من المقبول أن نحفز مواهب الطفل؟”. تقول: الجواب المختصر نعم, ولكن يجب علينا أن نتذكر أن هناك فرق بين أن نعزز ثقة الطفل لقدرته على القيام بشيء وبين تعزيز ثقته بنفسه عن طريق تقبله لذاته ووجوده . يجب أن نحقق التوازن بين هاتين الثقتين.
أما الباحث الاجتماعي يوهناس اندرسن من جامعة اولبورغ فهو يعبر عن قلقه اتجاه نزعة الأهل وبدرجة عالية للضغط على أطفالهم لتطوير مواهبهم. وبرأيه فاننا في أيامنا هذه نعيش في أجواء مشحونة مليئة بالمنافسة لدرجة أنه من الممكن أن الأهل يحاولون نقل طموحاتهم بتحقيق شيئاً ما الى أطفالهم وأن أطفالهم يجب أن يحققوا مالم يستطيعوا هم أن يحققوه. وبهذا يكون الأهل أساؤوا فهم ماذا يعني أن يكون لديك أطفال وأساؤوا فهم كيفية ممارسة المواهب.

مارأيك عزيزي القارىء بعد أن قرأت رأي والد المتدربة على رقص الباليه والأخصائيين الاجتماعيين,
هل من المقبول الضغط على الأطفال من أجل اظهار مواهبهم وماعواقب ذلك على الطفل؟

Bjarke Stender/DR

ترجمة واعداد: نوال تهاينة

عن admin