الثلاثاء , نوفمبر 21 2017
الرئيسية / أخبار / أخبار التنقية / لعبة شباب الثورة من اي فون اسلام

لعبة شباب الثورة من اي فون اسلام

بعد أكثر من 42 يوم وافقت أبل على لعبة شباب الثورة، و هي الان متاحة في متجر البرامج، اما سبب رفضها في البداية فلم يكن اكثر من حجج وتم التأكد ان اسباب الرفض كانت بغرض تعطيل نشرها ربما للتأكد من خلوها من اي شيئ قد يثير المشاكل. طبعاً نقدر ان موضوع الثورات العربية شائك للكثير وأكيد آبل لا تريد توريط نفسها في اي شيئ مخالف للقانون او الاعراف.. في النهاية وبعد اتصالات ورسائل كثيرة وتعديلات كثيرة تمت الموافقة لتكون لعبة شباب الثورة اكثر برنامج انتظرنا صدوره. لعبة شباب الثورة ليست شيئ كبير فهي مجرد لعبة بسيطة لها غرض واحد فقط هو الترفيه عنا وعن أطفالنا، والرسالة هنا ببساطة هذه هي العابنا صنعت بايدينا وتخدم قضيتنا ومستوحاة من واقعنا، سواء كنت تقبل هذا الواقع او ترفضه سواء كنت تعتقد ان هذا صواب او خطأ، ما حدث حدث واصبح واقع ويجب ان نعبر عنه لذلك ردد معي هذا
لعبة شباب الثورة مجرد لعبة… لعبة شباب الثورة مجرد لعبة
لكن ليست كأي لعبة فهي لعبة عربية صنعت بأيدي اخوانكم فريق أي-فون إسلام الذي صنعو لكم من قبل برامج والعاب رائعة مثل معلوماتك و الرجل المشنوق وكلها العاب مسلية صنعت بإتقان شديد، ولعبة شباب الثورة صنعت بنفس الإتقان وتم تطويرها لتكون مرحة ومسلية في نفس الوقت. ربما هذه المرة لن يكون هناك اي جانب معلوماتي لكن المرح والترفيه عن النفس في حد ذاته شيئ محمود.

فكرة لعبة شباب الثورة هو القفز من مكان الى اخر وجمع ايقونات الشبكات الإجتماعة والقضاء على شعارات الفساد والظلم الذي تقابلك في طريق الصعود، وطبعاً لن يتركك من لهم مصالح وسوف يرسلون لك البلطجية بالحجارة وقنابل المولوتوف والكرات النارية، ربما ايضاً يحاول اقتناصك احد القناصة، لذلك يجب عليك المراوغة وهز الجهاز سريعاً وحين تتخطى كل العقبات وتصل الى رمز الفساد قم بإسقاطه لتنتقل الى مرحلة جديدة. نعلم ان الطريق صعب وفرصتك في النجاة ليست كبيرة لكن غير مهم فيمكنك دائماً اللعب دور جديد ففي النهاية لعبة شباب الثورة مجرد لعبة 😉

نعلم ان بعضكم معترض على فكرة اللعبة، ونعلم ان البعض سيقول كلمات مثل… تحريض، فتنة، غنيم، عيب، إستغلال، مجانية، بطاطس، وباقي الكلمات المعهودة… لكن اخي العزيز نود ان لا يكون خلافك معنا مفسدة للود بيننا فكما تعلمون عشرتنا الطويلة سوياً تحتم عليك تقديم حسن النية وان تصدقنا حين نقول اننا مقصدنا من هذه اللعبة شيئ واحد فقط ( ان تكون مجرد لعبة عربية مستوحاة من واقعنا العربي )

في النهاية صناعة الألعاب ليس شيئ هين وان ظهرت لك اللعبة بسيطة  ولكننا تعلمنا منها الكثير، فهي اول لعبة لنا بتقنية ال OpenGL واستخدمنا فيها بعض التقنيات الاخرى التي لم نكن نعلم عنها شيئ، ويكفي اننا جعلناها متوافقة مع كل الأجهزة من ضمنها الأي فون 2G وحتى بدون GameCenter سوف تسجل نقاطك على الجهاز نفسه. اما بخصوص المتعة في اللعب فقد حاولنا جعلها ممتعة ومستوحاة من الثورات العربية واعتقد اننا نجحنا الى حد ما في صنع اول لعبة عربية بأيدي عربية تتحدث عن واقع عربي.

اشتري البرنامج بسعر 0.99$ (لفترة محدودة)

المصدر

اي فون اسلام

عن admin

شاهد أيضاً

فيسبوك: “شبكة الإنترنت مبنية حالياً حول الناس وليس المحتوى”

ألقى جوناثان لابين، رئيس قسم حلول التسويق لدى فيسبوك في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، أمام …