الإثنين , يونيو 18 2018
الرئيسية / مقالات / مقالات ادبية / كل عام و انتو وطن ـ نورة بيطار

كل عام و انتو وطن ـ نورة بيطار

من سنة بعيد الأم كنت لابسة فستاني الأبيض و عم ودع بلدي سوريا و أنا عروس , كان في كتير أمهات بهداك النهار , ضحو بيومهن كرمال يومي , في منن اليوم صارو أمهات شهدا و أمهات معتقلين و أمهات جرحى و أمهات شرد القهر ولادن , في أمهات من سنة كانو أعز الأصحاب و السنة بطلو يحكو مع بعض , بتذكر قالب العرس و لاني حسيت بالذنب اني سرقت هالنهار من رفقاتي و من أمهاتن مجبورة فطلب انو يكون قالب العرس قالب للأم
سنة مرقت … بتطلع بوجهي اليوم ماعم شوف العروس غريب الهم شو بيكبر , بتطلع بعيوني التعبانة بشوف عيون الأمهات اللي تركتن , بشوف عيون أمي , تركت بوطني عيون عم تضحك , اليوم صارت عيون حزينة معلقة بخوف و حزن و ذكرى , بس لسا عيونن فيها أمل .
سافرت و بدل الغربة غربتين , غربة وطن جديد و وطن عم يولد … وطن عطاني حب و وطن علمني حب , وطن عم اكتشفو و وطن اكتشفني
بدل أم وحدة صار عندي أمهات , عم اشتاق لحضنن , عم فكر باللي انحرمو حضنن , عم اشتاق لضحكاتن و فكر باللي انحرمو من ضحكاتن , عم اشتاق يمسحو جبيني و عم فكر باللي ودعوهن و باسو جبينن
عم اشتاق صير أم و عم فكر بكل اللي انحرمو من كلمة أم , عم اشتاق لايد صغيرة تعلق كل أمل الدنية بأصبعي و عم فكر بأمهات خسرو كل شي و لساتو أمل الدنية كلو معلق باصبعن .
أمهات قدمو أغلى ماعندن كرمال أم وحدة . أم تخانقنا معها و تخانقنا عليها . أم بتشبه كل واحد فينا … أم طلعنا من رحما لنرجع نولدا .
من سنة كنت عروس بوطن , بهالسنة زفو فوق ال8000 عروس و عريس كرمال وطن .
من سنة حملت بوكيه ورد جوري , بهالسنة مواكب العرسان صارت تهر ورد جوري . معطر و نقي متل دمن.
من سنة دموع أمي و أبي تعلقت بتيابي و اليوم مشتاقة ارجع ادفن دموعي بتيابن
عم حن لنفس أمي, و اسمحلي درويش مارح تكبر فيي الطفولة
و بوطني بطلو يخجلو من دمع أمهاتن كرمال رنة الزلغوطة.
لأمي … لأمهاتكن … لأمهاتن … لأمهاتنا … لأمنا … كل عام و انتو وطن .

نورة بيطار ـ كوبنهاجن

عن admin

----------------------------------------------