السبت , فبراير 24 2018
أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار / في مثل هذا اليوم صعدت * الاميرة مارغريت * إلى العرش تحت اسم مارغريت الثانية

في مثل هذا اليوم صعدت * الاميرة مارغريت * إلى العرش تحت اسم مارغريت الثانية


في مثل هذا اليوم 14 يناير 1972 صعدت *مارغريت أليكساندرين ثورهيلدور أنغريد* إلى العرش بعد وفاة والدها فريدريك التاسع تحت اسم مارغريت الثانية
ولدت الملكة مارجريت الثانية، ملكة الدنمارك، واسمها الكامل أليكساندرين ثورهيلدور أنجريد، في 16 أبريل 1940 في كوبنهاجن، بالدنمارك وهي ابنة الملك فريدريك التاسع والملكة أنجريد، وعند ولادتها لم يكن بمقدورها أن ترتقي العرش حيث أنه كان الوصول إلى العرش مقصور على الرجال طبقًا لقوانين الخلافة التي وضعت في خمسينيات القرن التاسع عشر عندما اختير فرع جلكسبرج للحكم ولأنها لم يكن لها إخوان فقد كان متوقعًا أن يصبح عمها أرفبرينز كوند ملكًا.
بعد تعديل الدستور في1947 وعندما أصبح واضحًا أن الملكة أنجريد لن تلد أطفالًا آخرين، وأدت شعبية الملك فريدريك التاسع وابنته والدور المتزايد للنساء في المجتمع الدنماركي إلى بدء العملية المعقدة لتعديل الدستور، وعرض التعديل على 2 من البرلمانات المتعاقبة ثم على استفتاء شعبي عقد في 27 مارس 1953، وأصبحت بموجب هذا القانون الجديد وليا للعهد في الدنمارك.
وتولت مارجريت الثانية بعد وفاة والدها الملك فريدريك التاسع العرش «مثل اليوم» في 14 يناير 1972 باسم مارجريت الثانية، وكانت في 10 يونيو 1967 تزوجت من هنريك ماري هانز أندرياس (الأمير هنريك بعد الزواج ) وأنجبا الأمير فريدريك (ولي عهد الدنمارك)، والأمير يواكيم..



مصدر الخبر

عن admin

شاهد أيضاً

الدنمارك تنوي دعم أوكرانيا بـ 65 مليون يورو للحريات والديموقراطية والتنمية الاقتصادية

كييف/ استقبل الرئيس الأوكراني بيترو بوروشينكو وزير الخارجية الدنماركي أندرس سامويلسين وبحث معه تطورات الأوضاع في إقليم الدونباس الانفصالي الذي يقع شرقي أوكرانيا. وأفاد الموقع الرسمي التابع للرئاسة الأوكرانية أمس الأربعاء الموافق 21 من شباط/ فبراير الجاري، بأن الطرفين نسقا مواقفهما إزاء الجهود الدولية الرامية لنشر قوات حفظ السلام التابعة لمنظمة الأمم المتحدة في الدونباس. وأضاف الموقع بأن المحادثات تناولت أيضا الوضع الراهن في الإقليم في مجال الأمن وسير تطبيق اتفاقية مينسك للسلام وقضية الإفراج عن الأسرى والمعتقلين السياسيين الأوكرانيين. من جهته، صرح الوزير الدنماركي بأن بلاده ستقدم مبلغا قدره 65 مليون يورو لدعم أوكرانيا في مجال مراعاة حقوق الإنسان والديموقراطية والتنمية الاقتصادية الثابتة. وأوضح سامويلسين في تصريحات صحفية أدلى بها أمس، بأن هذا البرنامج "يعتبر استمرارا للشراكة الطويلة بين أوكرانيا والدنمارك". وقال إن الدنمارك وأوروبا "من المهم بالنسبة لهما استراتيجيا أن تنجح أوكرانيا الجديدة في مسيرة الإصلاحات"، مضيفا بأنها "تحتاج إلى الدعم الدولي في ذلك".