الأربعاء , أغسطس 15 2018
الرئيسية / نشاطات واحداث / نشاطات الجالية / عن الأمسية العلمية للدكتور جواد بشارة في كوبنهاكن

عن الأمسية العلمية للدكتور جواد بشارة في كوبنهاكن


بدعوة من تيار الديمقراطيين العراقيين في الدنمارك «العراق يستحق الأفضل» التقى جمع غفير من العراقيين المقيمين في الدنمارك بالدكتور جواد بشارة يوم الجمعة
28 سبتمبر 2012، حيث لبى الدكتور بشارة دعوة التيار له باقامة أمسية علمية عن (تطور العقل البشري في أصله ومصيره، الكون وحركته من وجهة نظر علمية وفق اخر نظريات الفيزياء، مع تسليط الضوء على الرؤية الثيولوجية).

قدم الزميل هاشم مطر المنسق العام  ضيف التيار القادم من باريس  بعبارات من الترحاب والدلالة على جهده المتنوع: «… شخصية ابداعية في الكثير من حقول المعرفة والابداع. تنوعت اهتماماته فكان دؤوبا في بحثه ودراسته فشغل الكثير منها… بتحصيل مرموق بالليسانس والماجستير بالحقل السينمائي، ودبلوم بالنشاطات الإعلامية والسمعية البصرية والدكتوراه بالأدب الفرنسي… كاتب طبع اثره بعدد من المؤلفات والابحاث والترجمة تنوعت بين السياسة والفن والادب والنقد وبين اهتمامه المعاصر بشأن الاطفال والشباب. اضافة الى جهده العلمي المميز فتمنينا عليه ان يضيئ جوانب بحثه في هذا الحقل..

استمع الحاضرون على مدى اكثر من ساعة الى محاضرة الضيف المحاضر التي توزعت بين القاء نظرة على احدث النظريات الفيزيائية والرؤى البشرية للكون، مستدلا بالمنطق الرياضي لسبر الخصائص والاستنتاجات من خلال استعراضه المثير عن تطور الفيزياء المعاصرة. ما توصلت اليه تلك النظريات من استنتاجات مهمة تعلقت بالوحدات المعرفية العلمية بهذا الخصوص، واشتملت على الاكوان اللامتناهية في الكبر ونظيراتها اللامتناهية في الصغر.

استدل  عليها  المحاضر الضيف من خلال نتائج الابحاث النظرية لعدد من العلماء المعاصرين مقرونة بنظرة سابقيهم في الحقل ذاته. ثم طبيعة المادة الكونية وحركتها مع اقرانها بالفرادة الكونية كونها العمود الفقري للفيزياء المعاصرة، موضحا الاختلافات الجوهرية بالنتائج. مؤكدا على اسم اصطلاح (الانفجار الكبير) وصفا بـ (حدث الفرادة الكونية) للعالم البلجيكي لوميتر. الذي تنبه الى ان الضوء لم يخرج الا بعد مليون سنة من وقوع الحدث.
اقرن المحاضر السعي النظري العلمي بالخيال العلمي ودفعه باتجاه المزيد من الابحاث والتوصلات، وتطرق الى جملة من الفرضيات عن الكون وتكوينه، بما فيها حياة البشر على كوكب الأرض التي عدها البعض حاسوبا كبيرا للقوة الخلاقة العاقلة. وهنا بين المحاضر الفرق بين الرؤى العلمية والنظرة الثيولوجية التي مرادها التأخر في الحركة الذهنية للأنسان بطر ح الأسئلة وانتصارها للخرافة والاساطير وتضادها مع العقل المادي، وهنا اثار الطبيعة النسبية لقيمة الاكتشاف وفق القدرة الذهنية في كلا الاتجاهين اي طرح السؤال والتوصل. 

بين الاستاذ المحاضر عددا من الاختلافات اشتملت على خصائص علمية مبتكرة كـ (اللاشيء والعدم) وهما وحدتان علميتان غير متشابهتان، وهو بجوهره يقع ضمن السياق المعرفي في البحث عن البدائل العلمية. 
كذلك الزمن المتخيل والضوء المتحجر وعلاقتهما بلغز الفرادة الكونية، والكون المرئي والمتخيل غير بعيد عن التوصلات العلمية بهذا الخصوص.

في النصف الثاني من اللقاء العلمي المثير الذي اداره الزميل محمد زوين عضو هيئة التنسيق للتيار، تفاعل الحضور من خلال الأسئلة مع المادة العلمية التي اظهرت معرفة متميزة من قبل الحضور. سبقها تكريم التيار للدكتور بشارة من خلال هدية التكريم بالنقش الشفاف على الأكريل لشعار التيار واسم المحاضر والتاريخ مع باقة الزهور الملونة قدمتهما الزميلتان بشرى وبيان.

اختتم اللقاء بكلمات للزميل محمد زوين شكر فيها المحاضر  وشكر الحاضرين على تلبيتهم دعوة التيار لحضور اللقاء الممتع.

سيقدم موقع عرب دانمارك فيديو عن الامسية قريبا

عن admin