الجمعة , سبتمبر 21 2018
الرئيسية / عرب الدانمارك / ناشطون / عبدالهادي الخواجة

عبدالهادي الخواجة

عبدالهادي الخواجة

ناشط حقوقي بحريني دنماركي والرئيس السابق لمركز البحرين لحقوق الإنسان وأحد مؤسسيه. شغل عدة مناصب في منظمات حقوقية إقليمية ودولية فحتى فبراير 2011 كان الخواجة المنسق الإقليمي لمنظمة الخط الأمامي، وهو عضو في اللجنة الاستشارية لمركز دمشق لدراسات حقوق الإنسان، كما شارك في لجنة منظمة العفو الدولية لتقصي الحقائق بعد غزو العراق.]تخرج عبد الهادي الخواجة من الثانوية العامة سنة 1977 وغادر البحرين إلى لندن للدراسة ونشط سياسياً هناك حيث أضطرابات البحرين السياسية في الثمانينيات فالتحق بركب الجبهة الإسلامية لتحرير البحرين وكان يعمل تحت تلك المظلة إلى أن ذهب إلى اروربا، ونال حق اللجوء في الدنمارك سنة 1992، وعاد إلى البحرين بعد الإصلاحات السياسية سنة 2001.
عدل نشاطاته بعد عودته للبحرين
عاد من المنفى إلى البحرين في عام 1999 وأسس مركز البحرين لحقوق الإنسان واستمر في نشاطه حتى أعتقلته السلطات البحرينية في سنة 2004 بعد خطاب أنتقد فيه رئيس الوزارء البحريني الشيخ خليفة بن سلمان آل خليفة وكان عنوان الخطاب والذي تحول إلى شعار سياسي هتف به البحرينيون (من يسرق قوت الفقراء ؟ من غير رئيس الوزراء؟) كما تحدث فيه عن انتهاكات حقوق الإنسان في البحرين مثل التمييز الطائفي والفساد ونهب الأموال وقمع حرية التعبير. وتقول المنظمات الحقوقية أن اعتقاله يعتبر دليلا على قمع المطالبين بالإصلاح السياسي في البحرين.
وأطلق سراحه بعفو ملكي بعد أستمرار المظاهرات ضد الحكومة البحرينية دون توقف فشكل ذلك حاجزاً دون محاكمته نظراً للضجة الإعلامية التي حظت بها قضيته.
[عدل] مشاركته في احتجاجات 2011
شارك الخواجة في الاحتجاجات البحرينية التي صاحبت الربيع العربي بتوعية المتظاهرين بقضايا حقوق الإنسان.
في 9 أبريل 2011 ألقى عناصر ملثمون من الشرطة القبض عليه وعلى زوجي ابنتيه ونقل مركز البحرين لحقوق الإنسان أنه تعرض للضرب المبرح أثناء الاعتقال. دخلت ابنته زينب على إثر ذلك في إضراب عن الطعام استمر عشرة أيام. في 22 يونيو 2011، حكم عليه بالحبس المؤبد ضمن قضية مجموعة ال21 بتهمة “مؤامرة قلب نظام الحكم والتخابر مع منظمة إرهابية تعمل لصالح دولة اجنبية”. خاض في السجن عدة إضرابات عن الطعام بدأ أحدها في 29 يناير 2012 مع 13 سجينا آخرًا واستمر أسبوع ثم بدأ في 8 فبراير إضرابًا فرديا عن الطعام مستمر إلى الآن.
في 7 أبريل 2012 طلبت الدنمارك من البحرين تسليم الخواجة لأنه يحمل الجنسية الدنماركية،لكن في اليوم التالي قالت البحرين أن مجلس القضاء الأعلى رفض ذلك. في 10 أبريل طالبت الأمم المتحدة البحرين بتسليم الخواجة للدنمارك للحفاظ على سلامته وصحته.
الموقع الالكتروني

عن ويكيبديا

عن admin