الإثنين , يونيو 18 2018
الرئيسية / نشاطات واحداث / نشاطات على مستوى الدانمارك / عالم زهاء حديد في كوبنهاكن – حكمت حسين

عالم زهاء حديد في كوبنهاكن – حكمت حسين

حكمت حسين

من الممتع حقا ان نشاهد صورة المهندسة المعمارية العراقية – البريطانية زهاء حديد تنتشر في أهم ساحات وشوارع ومواقف الباصات في مدينة كوبنهاكن ، للاعلان عن أكبر واول معرض منفرد عن منجزاتها المعمارية في شمال اوربا ، على قاعة مركز العمارة الدنماركي ، الذي اختار لمعرضه الصيفي هذا العام اعمال زهاء حديد وما احدثته في تطور في مستوى الفن المعماري ، وشكل بذلك فرصة ليتعرف الجمهور الدنماركي على نجمة الهندسة المعمارية ، ومن المؤسف انها لم تتمكن من حضور حفل افتتاح المعرض بسبب التزامات اخرى ، وحضر من مكتبها ” معماريون ” مدير المكتب والمشارك المهندس باتريك شوماخر والمهندس وودي يوو رئيس قسم التصميم .

تضمن حفل الافتتاح في قسمه الأول لقاء خاص مع الصحافة واجهزة الاعلام مع المهندس وودي يوو الذي قدم شرحا تفصيليا عن اجزاء المعرض الذي ضم في قسمه الاول مجسمات باحجام مختلفة لعدد من بنايات الابراج التي نفذت وتلك التي في طريقها للتنفيذ ، وفي قسمه الثاني نماذج للابنية ذات المسطحات الملتوية التي تشبه السجاد الطائر والتي جرى تنفيذها في اماكن مختلفة من العالم ، وفي قسمه الثالث تعريف عن امكانية تأثير استخدام الكومبيوتر في التصميم وكأنك في بحر عائم من الضوء الذي يتقولب مع حركة الجسد ، وفي قسمه الرابع نماذج لتصاميم لمنتوجات اخرى شملت الاثاث والملابس ومواد عديدة اخرى مستعملة في حياتنا اليومية ، وفي القسم الاخير رسومات وتخطيطات ونماذج توضح سيرة انجاز التصاميم الهندسية منذ الخطوط الاولية التي تضعها في المسودات الاولى للمشاريع حتى انتهاء التصميم النهائي وصور فوتوغرافية للمشاريع المنفذة في مدن مختلفة حول العالم ، انه بحق معرض لجميع الحواس .

يُعرف مركز العمارة الدنماركية بالقول : المعمارية العراقية – البريطانية زهاء حديد هي من المعمارين العالميين المثيرين للجدل ، وهي المعمارية الوحيدة في قمة الهيكل الدولي الدوري للمهندسين المعماريين ، وهي ايضا اول سيدة معمارية تحصل على جائزة بريتكزر المرموقة للهندسة المعمارية – وتسمى ايضا ” جائزة نوبل للهندسة المعمارية ” .

في اولى صفحات كراس المعرض تقول زهاء حديد ” كل شيئ يجب ان يكون بالغ الدقة . حتى الافكار نفسها . لازال الكثير من الاأبواب غير مقفلة – لازال الكثير مما يجب تعلمه وابتكاره . لااعتقد ان هناك نهاية للابتكار . “

تقول السيدة نانا هويتبيرغ مدير برنامج في مركز العمارة النماركية : العالم يبدو بشكل آخر في تكوينات زهاء حديد ، المعرض يدل على مدى التواصل والانسجام بين فن العمارة وتطور التكنلوجيا الرقمية واستخدامها طريقة خاصة بها لتوحيدهما عند عمل التصاميم وابراز ذلك في معارضها .

المعرض يعطي عبر نماذج لمشاريع منجزة أو في طريق الانجاز ، صورة عن كيفية تحويل الحلم الى واقع في عالم التكنلوجيا المتقدمة ، زهاء حديد من أول المهندسين المعماريين الذي حملوا جهاز الكومبيوتر كأداة للعمل ، واليوم حيث يمكن تحسين برامج الكمبيوتر المتقدمة وتحديد الشكل الأمثل للمباني فيما يتعلق بعدد من المعايير المعتمدة ، كنقطة انطلاق في هندسة العمارة ، وهنا توجد بصمة زهاء حديد

تقول زهاء حديد في كراس المعرض أيضا ” عندما بدأت العمل كان لدي شعور بقدوم الثورة التكنلوجية ، وبمرور الوقت حصل التطور المدهش في تكنلوجيا الكومبيوتر الذي غيّر كل شيئ . ليس مجرد الانتقال السلس بين المبنى والارض ، بل أيضا في عدم وجود أي تناقض بين الفكرة وتطبيقاتها التكنلوجيا والانتاج .

يقول السيد هانز بيتر سفينديلا ، مدير مؤسسة ريال دانيا الداعمة لمشاريع تطوير نوعية الحياة المختلفة : نحن سعداء للمساعدة في إعطاء الجمهور الدنماركي فرصة للاطلاع على تجربة المهندسة المعمارية زهاء حديد التي تنتمي إلى عالم النخبة المطلقة ، التي استطاعت على مدى العقود الثلاثة الماضية من خلق التعابير المعمارية القوية ، انها وفي العديد من الاعتبارات تشكل أيقونة في فكر العمارة الهندسية في القرن الواحد والعشرين ، وهي السيدة الاولى التي أسست لنفسها مكانا في قمة عالم الهندسة المعمارية .

الجزء الثاني من حفل الافتتاح كان ندوة حوارية مع المهندس باتريك شوماخر المدير المشارك مع زهاء حديدة في ادارة مكتب ” معماريون ” حضرها عدد كبير من المهتمين ، وادارها المهندس كينث مارتينسن مدير مركز العمارة الدنماركية ، تحث فيها الضيف عن التطور في علم العمارة وارتباطات ذلك التطور مع تطور العلوم والتكنلوجيا ، وكذلك ارتباطه بالاقتصاد والعمل الميداني ، والتحديات التي تواجه علم الهندسة المعمارية مشيرا الى تجارب مختلفة منها التجربة اليابانية في استخدام التكنلوجيا الرقمية . ويعتبر السيد شوماخر من أفضل العاملين في موضوع التكنلوجيا الرقمية ، وشرح مفهومة للتطور الحاصل وآفاقه بالترابط بين عمارة المباني والتصاميم الداخلية لها وكذلك ارتباطها بالمحيط العام للمدن . واجاب الضيف على العديد من الاسئلة حول المواضيع التي تناولها .

من المفيد الاشارة الى ان المهندسة المعمارية زهاء حديد صممت عام 2005 مبنى اضافي لمتحف الفن في منطقة اودغوب شمال مدينة كوبنهاكن ، وهو العمل الوحيد لها في دول شمال اوربا ، والذي شكل بعدا اضافيا جميلا للبناء الكلاسيكي .

تقول زهاء حديد في آخر صفحة من كراس المعرض : هناك 360 درجة ، لماذا نستخدم واحدة فقط ؟

يمكن مشاهدة المعرض الذي يستمر لغاية 29 أيلول – سبتمبر على العنوان : . Dansk Arkitektur Center, Strandgade 27B, 1401 K
يوميا من الساعة العاشرة صباحا حتى السادسة مساء ، ويمتد يوم الاربعاء حتى التاسعة مساء ، ويكون الدخول مجانا بعد الساعة الخامسة فقط .

عن admin

----------------------------------------------