الخميس , يونيو 29 2017
الرئيسية / مقالات / مقالات سياسية / عاشوراء بين البعدين العاطفيّ والعقليّ- العلامة السيد محمد حسين فضل اللة رحمه الله

عاشوراء بين البعدين العاطفيّ والعقليّ- العلامة السيد محمد حسين فضل اللة رحمه الله

ثقافة العاطفة
يدعونا الإسلام إلى أن نربّي قلوبنا، كما نربّي عقولنا، بثقافة العاطفة، من أجل تطوير إنسانيَّتنا، ومن أجل استقامة حياتنا. فكما يدخل الإنسان منَّا المدارس والجامعات، ويقرأ الكتب، ويستمع إلى المحاضرات ليربّي عقله، ليكون عقله قوّةً فكريّةً تستطيع أن تؤثِّر في الحياة وتغني تجربتها، كذلك لا بدَّ من أن نربِّي قلوبنا، لأنَّ القلب عندما يخطئ الاتجاه الصَّحيح في العاطفة، فقد يدمِّر الإنسان، لأنَّنا قد ننطلق من سطحيَّة في حبّنا، فنحبّ من لا يستحقّ، وربما يكون في داخله خبث دفين يدمِّر لنا حياتنا في المستقبل، وعندما نبغض إنساناً من خلال السَّطح، فربّما يكون في هذا الإنسان عنصر طيّب في العمق، بحيث يتحوّل بغضنا له إلى تدمير لحياتنا الّتي يحرمنا البعض من أن نتلمَّس لها مواقع الطّيب.

إنّ علينا، سواء في حبّنا العاطفيّ الغريزيّ الإنسانيّ، أو في حبّنا للأشخاص الّذين يملكون علماً أو قيمةً أو بطولةً، إنَّ علينا أن نرفض الحبَّ الأعمى، فلا بدَّ من أن يكون الحبّ مفتوح العينين، وإذا كان هناك غشاوة في العين، فلا بدَّ لنا من أن نداويها، وطبعاً ليس الأمر في عين البصر، وإنّما في عين البصيرة: {فَإِنَّهَا لَا تَعْمَى الْأَبْصَارُ وَلَكِنْ تَعْمَى الْقُلُوبُ الَّتِي فِي الصُّدُورِ}[الحجّ: 46].

 

مأساة الحبّ الأعمى

ولعلَّ مأساة الإنسان في التَّاريخ، هي أنَّ الجماهير كانت تحبّ من لا يستحقّون الحبّ، وتبغض من لا يستحقّون البغض.
ولعلّ مأساة الإمام الحسين(ع) كانت في الجماهير الّتي تعيش سطحيّة حبّ الحسين في قلوبها، في حين أنَّ أهواءها وأطماعها كانت مع بني أميّة، ولذا فقد انطلقت مع هؤلاء وتركت الحسين، وهذه هي مأساة الحبّ الّذي لا يعرف طريقه.
لذلك، لا بدَّ لنا من أن نفكّر في هذه العاطفة الّتي تعيش في قلوبنا؛ هل هي عاقلة أو مجنونة، هل هي عاطفةٌ طفلةٌ تتحرَّك على طريقة الأطفال، أو هي راشدة تنطلق من خلال الوعي والعمق؟!
وعندما نريد أن ندرس ماذا حصّلنا من عاشوراء، علينا أن ندرس كيف كانت حركتنا قبل عاشوراء على المستوى الاجتماعيّ، فلكلّ إنسان منّا حركة اجتماعيَّة، فنحن جزء من مجتمع، وكلّ واحد منَّا يتحرّك في عائلته ومحلّته ومنطقته ووطنه وأمَّته، حركةً قد تضيق وقد تتّسع بحسب حجمه الّذي يملكه في طاقته.
وكذلك على المستوى السياسيّ، فنحن جزء من واقعٍ سياسيٍّ لا نستطيع أن ننفصل عنه، وإذا انفصلنا عنه فهو لا ينفصل عنَّا، فالحكم الّذي يسيطر على البلد أو المنطقة، والاحتلال الّذي يسيطر عل البلد أو المنطقة، وكلّ خطوط السياسة الدّوليَّة والإقليميّة، إذا لم نراقبها، فهي تفرض نفسها علينا في اقتصادنا وسياستنا واجتماعنا، فإذا لم نشارك في المسألة السياسيَّة، ولم نتحمّل مسؤوليّتنا السياسيّة، فإنَّ السياسة تدخل إلى بيوتنا، وتتدخَّل في نظام حياتنا وفي اقتصادنا وفي نمط العلاقات السياسيَّة مع الدّول في الخارج، وهذه كلّها تنعكس سلباً أو إيجاباً علينا

لذلك، لا يمكن للإنسان عندما يعيش إنسانيّته وحيويّته وحاجته، أن ينفصل عن الواقع السياسيّ، لأنّ الواقع السياسيّ ليس واقع النّاس الّذين يديرون السّياسة، بل هو واقع الشّعب الّذي يخضع لكلّ تأثيرات هذه السّياسة.
عندما احتلّ الكيان الإسرائيليّ بيروت عام 1982م، وجدنا أنّه شرّد المدنيّين، وشرّد أيضاً الحياديّين الّذين لم يكن عندهم انتماء سياسيّ لا إلى هذه الجهة ولا إلى تلك، واقتحمت السياسة كلّ هؤلاء فشرّدتهم من بيوتهم. كما أنّ السياسة من خلال طبيعة الحكم ونوعيّته، أثقلت الشّعب بالكثير من الضّرائب الّتي أصبح الإنسان يشعر بها في بيته، إلى ما هنالك من الأمور

لا حياد أمام الحق والباطل:

لذلك، لا بدَّ للإنسان من أن يحدّد موقعه السياسيّ، ومع من يكون. فعندما يكون هناك احتلال وفريق يعمل للتَّحرير، وعندما يكون هناك فريق إسلاميّ وفريق كافر، أو فريق المستكبرين وفريق المستضعفين، أو فريق المخلصين وفريق الخائنين، فلا بدَّ للإنسان من أن يحدّد موقعه، لأنّ الإنسان الحياديّ بين الخطوط المتصارعة الّتي قد يكون فيها حقّ وباطل، هو إنسان ميت مشلول. نعم، عندما تكون الجهتان على باطل، فهنا نقف موقف الحياد، بل نكون ضدَّ الاثنين، ولكن عندما يكون هناك جهة حقّ وجهة باطل، فلا يجوز أن نقول: نحن لسنا مع هذا ولا مع هذا، بل لا بدَّ من أن نكون مع الحقّ ضدَّ الباطل.
عندما يكون هناك خطّ للظّلم وخطّ للعدل، فلا بدَّ من أن نكون مع خطّ العدل، وهذا ما يؤكِّده الإمام عليّ(ع) في وصيَّته لولديه الإمامين الحسنين(ع)، ولجميع ولده ومن بلغه كتابه: “كونا للظّالم خصماً وللمظلوم عوناً”. وهناك كلمة للإمام موسى بن جعفر(ع)، حيث كان يتكلّم مع بعض أصحابه: “أبلغ خيراً وقل خيراً ـ فعندما يكون في السّاحة خير وشرّ، اختر الخير واترك الشّرّ، ولا تكن حياديّاً في ذلك ـ ولا تكن إمّعة”. قيل: وما الإمّعة؟ قال: “أن تقول: أنا مع النّاس وأنا كواحد من النّاس؛ إنّ رسول الله(ص) قال: أيّها النّاس، إنّما هما نجدان، نجدُ خير ونجد شرّ، فلا يكن نجد الشّرّ أحبّ إليكم من نجد الخير”، عليكم أن تتَّخذوا موقفكم مع الخير حتّى لو كلّفكم بعض التّضحيات، لأنّكم إذا اخترتم الخير الآن فستربحون النّتيجة، وإذا رضختم للشّرّ الآن، فستأتيكم النّتائج السلبيّة في النّهاية، حتّى لو كان طعمه حلواً في البداية، لأنَّ الأمور في عواقبها.

من خطبة لسماحة السيد فضل الله ـ موقع بينات ـ موقع سماحة العلامة السيد محمد حسين فضل الله رحمه اللة

عن admin

شاهد أيضاً

نعم لحرية التعبير، ما اعتبرت الجميع على مسافة واحدة – محمد هرار

من منّا يكره الحديث، والإفصاح بكلّ حريّة وثقة في النفس عمّا يجول  في خاطره من …

19 تعليق

  1. Excellent items from you, man. I’ve be mindful your stuff previous to and you are simply
    too magnificent. I actually like what you’ve bought here, really like what you’re saying and the way during which you are saying it.

    You make it enjoyable and you still care for to stay it sensible.

    I can not wait to learn much more from you. That is really a
    great website.

  2. Excellent post. Keep posting such kind of information on your blog.
    Im really impressed by your site.
    Hello there, You’ve done a great job. I will certainly digg it
    and personally recommend to my friends. I am sure they’ll be benefited from this web site.

  3. Howdy! This is my 1st comment here so I just wanted to
    give a quick shout out and say I genuinely enjoy reading through
    your blog posts. Can you suggest any other blogs/websites/forums that
    deal with the same subjects? Thanks a ton!

  4. Does your site have a contact page? I’m having
    trouble locating it but, I’d like to shoot you an e-mail.
    I’ve got some recommendations for your blog you might be interested
    in hearing. Either way, great website and I look forward
    to seeing it improve over time.

  5. Do you mind if I quote a few of your articles as long
    as I provide credit and sources back to your website?
    My website is in the very same niche as yours and my visitors would genuinely benefit
    from some of the information you present here. Please let me
    know if this alright with you. Many thanks!

  6. Thanks designed for sharing such a good opinion, post is good, thats why i have read it completely

  7. Hello there, I found your web site by way of Google at
    the same time as looking for a related subject, your site got here up, it looks great.

    I have bookmarked it in my google bookmarks.
    Hi there, simply changed into aware of your weblog via Google,
    and located that it’s truly informative. I’m going to watch out for brussels.
    I’ll appreciate when you continue this in future.
    Many folks shall be benefited from your writing. Cheers!

  8. Wow, this paragraph is good, my sister is analyzing such
    things, therefore I am going to inform her.

  9. It’s really a cool and helpful piece of info. I’m satisfied that you shared this useful information with us.
    Please stay us up to date like this. Thank you for sharing.

  10. Simply desire to say your article is as astonishing.

    The clearness in your post is just cool and that i could think you are knowledgeable on this subject.

    Well together with your permission let me to grasp your RSS feed to keep up to date with forthcoming post.
    Thank you a million and please carry on the rewarding work.

  11. Ideal work you have performed, this website is actually cool with
    reliable information.

  12. I think this is one of the most significant info for me.
    And i’m happy reading your post. However want to remark on some basic things, the web site
    style is perfect, the articles are really great.
    Good job, many thanks.

  13. Very beneficial blog. i will follow this
    blog. continue the excellent work.

  14. This article comprises wonderful genuine thinking.

    The informational content here shows that things
    aren’t so black and white. I feel more intelligent from just
    reading this. Keep sharing.

  15. Customized abeloura mercadologia strategy for varied do dedo platforms and for a varied
    set of target prospects is possible only with this kind of mercadologia.

  16. Já as porções secretoras são arredondadas (acinosa), alongadas (tubulosas) e
    ainda alongadas e arredondadas, sendo classificados como túbulo-acinosas.

  17. Plenty of outstanding writing here. I wish I saw it found
    the site sooner. Congratulations!

  18. You’ve made different nice points here. I
    see something actually special in this site. Thank you for posting.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.