الإثنين , سبتمبر 25 2017
الرئيسية / مقالات / مقالات سياسية / رئاسة الجمهورية .. فقيرة – حكمت حسين

رئاسة الجمهورية .. فقيرة – حكمت حسين

ورد في موقع رئاسة الجمهورية وضمن خبر استقبال الرئيس جلال الطالباني عدد من المدراء العاملين للقنوات الفضائية العراقية ورؤساء تحرير الصحف ، (انه كان قد أبلغ رئيس الوزراء بعدم رغبته بالسفر لعدم وجود مبالغ كافية لتغطية نفقات السفر، إلا أن رئيس الوزراء اصر على سفره ، وإقترح إعتماد سلفة ، وبالفعل طلب ديوان رئاسة الجمهورية هذه السلفة من وزارة المالية و أنفق معظمها على أجرة الطائرة ، علماً أن المبلغ لم يصرف وبقي منه زهاء نصف مليون دولار، أما الباقي فقد غطى نفقات الفندق وبقية المصاريف، وبقدر تعلق الأمر بكيفية صرف المبلغ فالأمر تحت يد الحسابات وديوان الرقابة المالية . )

عندما اشيع في وسائل الاعلام موضوع تسريب الكتاب الرسمي الذي طلبت فيه رئاسة الديوان المبلغ المذكور ، افترضت انها اشاعة مثل الكثير من الاشاعات التي يبثها نواب ومسؤولين حكوميين واجهزة اعلام مختلفة بشكل يومي ، ويظهر لاحقا من ينفي هذه الاشاعات من نواب ومسؤولين حكوميين آخرين . وان الوثيقة التي نشرت هي مثل ألاف الوثائق المزورة التي تنتشر في كل مرافق الدولة ، كما افترض ذلك .

بنيّت افتراضي على اساس ان المبلغ كبير بالنسبة الى سفرة محددة الهدف والوقت ، وكذلك على ان صيغة الرسالة تشير الى ( بناء على امر فخامة رئيس الجمهورية ) مفترضا ان الرئيس يجب ان يكون بعيدا عن هذه التفاصيل التي هي من مهمة ديوان الرئاسة ، والسبب الاهم هو تأزم الوضع السياسي وموجة الاساءات المتبادلة بين اطراف العملية السياسية من تخوين وتشهير وكشف فضائح ، معتبرا ان القضية تدخل في هذه الدائرة .

اعترف ان افتراضي كان خاطئا ، واعتذر لصديقي الذي اتبادل واياه هموم الوطن كل يوم .

– لماذا لاتتوفر ميزانية كاملة لديوان الرئاسة تغطي النشاطات المعروفة وغير الطارئة مثل اجتماعات الامم المتحدة ؟
– الا يبدو ان مقترح رئيس الوزراء بطلب سلفة هو مقترح غير برئ ؟ ولماذا لم يتم صرف ميزانية تكميلية ؟
– كُتب في وسط الوثيقة المرسلة الى وزارة المالية ( سري للغاية ) ، كيف تسربت لاجهزة الاعلام ، وماذا يمكن ان يتسرب من وثائق حكومية لاحقا ؟
– لماذا لاتتوفر طائرة خاصة يستعملها رئيسي الجمهورية والوزراء ، بدلا من استئجار طائرات لتنقلهما ؟
– لماذا لايجري الترشيد في مصاريف الدولة عموما ، الغير ضرورية ، وتحويل تلك المبالغ الى صندوق الرعاية الاجتماعية أو صندوق المتقاعدين ، تلك الشريحتين التي تعيش بقدر ضئيل لايكفي المستلزمات الضرورية ؟
– لماذا ذكر شاكر الدراجي النائب عن دولة القانون (مؤكدا ان” طالباني استلم نفس المبلغ في جميع سفراته السابقة ) ، ولم يذكر مصاريف سفر رئيس الوزراء ؟
– هل يعلم رؤساء العراق الثلاثة ورابعهم اياد علاوي كم هي نسبة المواطنين العراقيين الذين يعيشون تحت خط الفقر ؟
– كيف سيتم تسدسد السلفة ، ومتى ؟ هل من ميزانية 2012 أم من الفائض من اسعار النفط الغير محسوبة في ميزانية 2011 ؟
– لماذا تصل بعض الوثائق ليد النائبة حنان الفتلاوي تحديدا ؟
– هل ستقوم لجنة النزاهة البرلمانية في التحقيق بالموضوع كما قال النائب هيثم الجبوري ، وهل ستعلن نتائج التحقيق ؟
– ماذا بشأن مبلغ تجهيز منزل رئيس مجلس النواب ؟
– هل من فرصة قادمة للكشف عن كل التجاوزات المالية في مؤسسات الرئاسة الثلاثة واعضاء الحكومة والنواب ؟
– متى ستظهر وثيقة اخرى جديدة تخص احد المسؤلين في العراق ، الذي يدعى الجميع انه جديد ؟

واخيرا ، متى يتخلص العراق من نظام المحاصصة ، ويتم تعديل الدستور ، وتلغى مؤسسة رئاسة الجمهورية بكاملها ، ويتم تفعيل دور البرلمان التشريعي والرقابي ؟
وحتى ذلك الحين هل ستظل رئاسة الجمهورية فقيرة ، وتقدم على طلب سلفة من وزارة المالية عندما يريد الرئيس ان يسافر الى اجتماع ما ، سواء كان مهما او غير مهما ؟

حكمت حسين
12/10/2011

 

عن admin

شاهد أيضاً

نعم لحرية التعبير، ما اعتبرت الجميع على مسافة واحدة – محمد هرار

من منّا يكره الحديث، والإفصاح بكلّ حريّة وثقة في النفس عمّا يجول  في خاطره من …