الإثنين , فبراير 19 2018
الرئيسية / أخبار / أخبار الصحف الدانماركية / دعوة لاغلاق السفارة الليبية في الدانمارك

دعوة لاغلاق السفارة الليبية في الدانمارك

دعا “مصطفى علي مصطفى” ممثل الثوار الليبيين في الدانمرك دعا لاغلاق السفارة الليبية بالدانمرك والافراج عن الاموال المجمدة واعطائها للثوار في ليبيا أسوة ببريطانيا واميركا التي فعلت نفس الشئ مؤخرا.
وقال “مصطفى” إن ما قامت به أميركا وبريطانيا ودول اوروبية أخرى يرسل اشارة حول الرغبة بالتعاون والثقة تجاه عمل المتمردين في ليبيا.
وفيما رحب حزب اليسار الحاكم بالفكرة رفضت وزارة الخارجية الدانمركية اتخاذ أي خطوة من هذا النوع في الوقت الحالي وقالت وزيرة الخارجية الدانمركية لينا اسبرسن أن الدانمرك ملتزمة بمجموعة الاتصال الدولية.  
وكانت الوزيرة اسبرسن قد طلبت يوم 27 مايو الماضي من القنصل الليبي مغادرة الدانمارك نتيجة تأييده العلني للقذافي في مناسبات عديدة إلا أن هذه الخطوة لم تكن كافية كما يراها “مصطفى”.
ومن المقرر أن تجتمع الاطراف البرلمانية المؤيدة للمشاركة العسكرية في ليبيا يوم الخميس المقبل لمناقشة استراتيجية الدانمارك في ليبيا.

ترجمة: عرب دانمارك عن صحيفة انفورماشيون

عن admin

شاهد أيضاً

امتعاض أوروبي من جبنة الفتة الدنماركية “المغشوشة”

تقدمت المفوضية الأوروبية بطلب رسمي إلى الحكومة الدنماركية، حتى توقف مبيع جبنة الفتة إلى دول خارج السوق الموحدة للاتحاد الأوروبي، بعد أن خالفت شركات إنتاج مشتقات الحليب في الدنمارك قانون الاتحاد الأوروبي لإنتاج هذا النوع من الجبنة. ماذا قالت المفوضية؟ الجبنة التي وضعت عليها علامة "فتة" تبيعها الدنمارك بطريقة غير شرعية إلى دول خارج الاتحاد الأوروبي. فالعلامة المسجلة والمحمية للفتة الأصلية، وفق بيان للمفوضية، تستعمل بطريقة غير شرعية في الدنمارك، حيث تقوم شركات تنتج أو تورد الجبنة البيضاء بتصدير ذلك المنتوج إلى جهات ثالثة من الدول، ما يمثل تضليلا لعلامة المنتوج الحقيقية. ماذا قالت الحكومة الدنماركية؟ وللتأكد من حقيقة الموقف اتصلت أحدى وكالات الاخبار بإحدى مصالح المفوضية، حيث قال متحدث باسمها، إنه لا يعلق على مطالب رسمية تتقدم بها مفوضية الاتحاد الأوروبي. استغراب منتجي مشتقات الحليب الدنماركيين من جانبه قال متحدث باسم منتجي مشتقات الحليب الدنماركيين يورغن هالد كريستنسين إنه يبدو أنه هناك سوء تفاهم، موضحا أنه منذ اعتبرت الفتة منتوجا يونانيا محميا، فإن الدنمارك امتثلت للقوانين ذات الصلة، ولكن..