الإثنين , فبراير 19 2018
الرئيسية / أخبار / أخبار الصحف الدانماركية / خلاف يهدد مستقبل الائتلاف الحاكم

خلاف يهدد مستقبل الائتلاف الحاكم

يواجه التحالف بين حزب الليبرال الحاكم وحزب المحافظين وحزب الشعب الدانمركي الذي وفر أغلبية برلمانية للحكومة منذ وصولها للسلطة العام 2001 خطر الانهيار وذلك قبل فترة وجيزة من موعد  الانتخابات.
وجاء هذا الخلاف على اثر رفض الحزب الحاكم النظر في مطالب حزب الشعب الدانماركي باجراء تغييرات في حزمة النمو الجديدة.
ووصف حزب الشعب الدانماركي موقف وزير المالية الدانماركي Claus Hjort Frederiksen الرافض لادخال أي تعديلات على حزمة النمو  بأنه استفزازي للغاية وقال أنه لن يدعم حزمة النمو.
وكان تحليل نشرته صحيفة Berlingske يوم أمس يشير أن رئيس الوزراء الدانماركي لارس لوكة راسموسن قد يواجه وضع صعب يضطر فيه أن يعلن عن اجراء انتخابات وسط انشقاق في كتلة الائتلاف الحاكم بعد استعراض رئيس الوزراء حزمة الانعاش الاقتصادي الجديدة التي لم يطلع على تفاصيلها حزب الشعب الدانماركي الا في وقت متأخر.

ترجمة: عرب دانمارك عن صحيفة Politiken

عن admin

شاهد أيضاً

امتعاض أوروبي من جبنة الفتة الدنماركية “المغشوشة”

تقدمت المفوضية الأوروبية بطلب رسمي إلى الحكومة الدنماركية، حتى توقف مبيع جبنة الفتة إلى دول خارج السوق الموحدة للاتحاد الأوروبي، بعد أن خالفت شركات إنتاج مشتقات الحليب في الدنمارك قانون الاتحاد الأوروبي لإنتاج هذا النوع من الجبنة. ماذا قالت المفوضية؟ الجبنة التي وضعت عليها علامة "فتة" تبيعها الدنمارك بطريقة غير شرعية إلى دول خارج الاتحاد الأوروبي. فالعلامة المسجلة والمحمية للفتة الأصلية، وفق بيان للمفوضية، تستعمل بطريقة غير شرعية في الدنمارك، حيث تقوم شركات تنتج أو تورد الجبنة البيضاء بتصدير ذلك المنتوج إلى جهات ثالثة من الدول، ما يمثل تضليلا لعلامة المنتوج الحقيقية. ماذا قالت الحكومة الدنماركية؟ وللتأكد من حقيقة الموقف اتصلت أحدى وكالات الاخبار بإحدى مصالح المفوضية، حيث قال متحدث باسمها، إنه لا يعلق على مطالب رسمية تتقدم بها مفوضية الاتحاد الأوروبي. استغراب منتجي مشتقات الحليب الدنماركيين من جانبه قال متحدث باسم منتجي مشتقات الحليب الدنماركيين يورغن هالد كريستنسين إنه يبدو أنه هناك سوء تفاهم، موضحا أنه منذ اعتبرت الفتة منتوجا يونانيا محميا، فإن الدنمارك امتثلت للقوانين ذات الصلة، ولكن..