الأربعاء , فبراير 21 2018
الرئيسية / أخبار / حريق في plejehjem في Glumsø

حريق في plejehjem في Glumsø


لربما كان عدم توخي الحذر أثناء تدخين سيجارة السبب في إشعال حريق في دار رعاية كبار السن مساء الثلاثاء.
فقد رجلٌ يبلغ السادسة والثمانين من العمر حياته في حريق دار رعاية كبار السن في Glumsø الواقعة بين Næstved و Ringsted.
هذا ما أعلنه قسم شرطة Sydsjællands og Lolland-Falster.
وكان قسم الإطفاء قد تلقى إنذاراً بالحريق عند حوالي الساعة الثامنة مساءً.
واقتصر الحريق على غرفة الرجل فقط، ولم تكن هناك حاجة لإخلاء نزلاء الدار الآخرين.
وقال، Stefan Jensen، رئيس قسم شرطة Sydsjællands og Lolland-Falster:
تُشير الدلائل إلى أن سبب الحريق عدم توخي الحذر أثناء تدخين سيجارة. لكن لابد من التحقيق في مكان وقوع الحريق غداً في وضح النهار لنكون متأكدين.
وتم إبلاغ أقارب الضحية بوقوع الحادثة.
المصدر: غيتساو- يولانس-بوستن
مصدر الخبر

عن admin

شاهد أيضاً

أستمرار مراقبة الحدود الدنماركية

كتبت وزارة الهجرة والاندماج في رسالة موجهة إلى الاتحاد الأوروبي أن الدنمارك ما زالت تواجه خطر التهديدات الإرهابية، وأن خطر عودة الأشخاص المتطرفين الذين قاتلوا في صفوف تنظيم الدولة الإسلامية ما زال قائماً. ومنذ أن أقرت الدنمارك مراقبة حدودها في العام 2016 قامت بتدقيق وفحص وثائق 6.4 مليون شخص، ومنعت 5150 شخصاً من دخول البلاد. ويرى المتحدث الرسمي باسم حزب الشعب الدنماركي لشؤون الهجرة والاندماج، مارتن هنريكسن، أن هذه الأرقام خير دليل على أن مراقبة الحدود فعالة.وأضاف قائلاً: سيكون من الصعب على أولئك الذين انتقدوا مراقبة الحدود التمسك بموقفهم المعارض. مما لاشك فيه أن مراقبة الحدود يأتي في مصلحة الدنمارك. وكان حزب البديل Alternativet من جملة ممن انتقدوا مراقبة الحدود. وقالت المتحدثة الرسمية باسم الحزب لشؤؤن الهجرة والاندماج: مازلنا نرى أنه من الخطأ ربط كل هذا الكم من الموارد على الحدود. لدينا ثقة كبيرة في أن جهاز المخابرات تقوم بواجبها فيما يتعلق بالعناصر الإجرامية. ومن باب الحظ فقط قد يتم إلقاء القبض على أحدهم. لكن الاستمرار في توظيف هذا الكم من الموارد أمر غير معقول. المصدر: يولانس-بوستن