الإثنين , مايو 28 2018
الرئيسية / أخبار / تقارير.. ملكة الدنمارك تستعد للتنازل عن العرش

تقارير.. ملكة الدنمارك تستعد للتنازل عن العرش


منذ شهرين تقريبا توفي الأمير هنريك (Prince Henrik) زوج الملكة مارجريت الثانية (Queen Margaret II) ملكة الدنمارك، وبعدها بوقت قصير بدأت بعض الشائعات في الظهور، مفادها أن ملكة الدنمارك تخطط للتنازل في المستقبل القريب عن العرش لابنها الأكبر الأمير فريدريك (Crown Prince Frederik) ولي عهد الدنمارك، ولقد عادت هذه الشائعات للظهور مجددا بعد أن تحدثت تقارير جديدة عن قيام ملكة الدنمارك بإسناد جزء كبير من مهام عملها إلى الأمير فريدريك وزوجته الأميرة ماري (Princess Mary).
أعباء إضافية على الأمير فريدريك و الأميرة ماري
طبقا لما نشرته صحيفة News Corp فإن نسبة المهام الرسمية التي أسندت إلى الأمير فريدريك وزوجته الأميرة ماري منذ وفاة الأمير هنريك والذي توفي عن عمر يناهز 83 عام في شهر فبراير في هذا العام، قد تزايدت بشكل كبير، ولقد نقلت الصحيفة عن مصادر ملكية قولهم إن العاملين في قصر أمالينبورغ أصبحوا يتجهون لاستشارة الأمير فريدريك والأميرة ماري بصورة أكبر فيما يتعلق بشئون القصر منذ ذلك الحين، كما أصبحا أكثر ظهورا في المناسبات العلنية وأصبحت تسند إليهم الكثير من المسؤوليات والمهام الملكية الإضافية.
الأميرة ماري تدير قصر أمالينبورغ
تريني فيلمان (Trine Villemann)، وهي صحفية وخبيرة في الشئون الملكية تحدثت في حوار لها مع صحيفة News Corp عن النفوذ المتزايد للأميرة ماري في القصر الملكي، وقالت: "ليس هناك شك بأن من يدير قصر أمالينبورغ حاليا هو الأميرة ماري"، "إنها تحاول أن تتحمل أكبر قد ممكن من الأعباء وأن تترك مساحة للأمير فريدريك (بعد وفاة والده)، ولكن ذلك كان سبب في تزايد نفوذها بشكل كبير في الآونة الأخيرة".
كانت وسائل إعلام محلية وعالمية قد تداولت تقارير تتحدث عن تخطيط الملكة مارغريت ملكة الدنمارك للتنازل عن العرش لصالح ابنها الأكبر الأمير فريدريك، بالرغم من أن الملكة التي تبلغ من العمر 77 عام، قد أكدت في وقت سابق أنها لا تخطط للتنازل عن العرش.
الملكة مارجريت لم تكن تعتمد على الأمير هنريك كثيرا
جولييت ريدن (Juliet Rieden) وهي محررة في مجلة " Women's Weekly" الأسترالية، ومؤلفة كتاب " The Royals in Australia"، استبعدت احتمالية تنازل ملكة الدنمارك عن العرش، ولقد تحدثت عن ذلك لصحيفة ديلي ميل، وقالت : "لقد تحدثت مع الكثيرين في الدنمارك بشأن ما يقال عن احتمالية تنحي الملكة مارغريت، ويبدو أن احتمالية حدوث ذلك مستبعدة للغاية، الأمر الوحيد الذي قد يجعلها تتنحى هو حدوث أمر ما يجعلها تعجز عن متابعة مهام عملها كملكة، أما بالنسبة لما يتردد بشأن رغبتها في التنحي بعد وفاة زوجها الأمير هنريك، فالحقيقة أن الأمير هنريك لم يكن بجوارها منذ فترة لا بأس فيها من الزمن، وهي معتادة على إدارة وتولي الأمور بمفردها ولقد قامت بذلك بسهولة شديدة وبالكثير من الثقة، لذلك لا أتوقع أن تتخذ قرار بالتنحي في الوقت الحالي".مصدر الخبر

عن admin

----------------------------------------------