الأربعاء , يونيو 28 2017
الرئيسية / مقالات / مقالات سياسية / المالكي ليس صدام – حكمت حسين

المالكي ليس صدام – حكمت حسين

عندما وصف ” السيد النائب ” ” السيد الرئيس ” بصفة دكتاتور ، لم يكن يقصد بالطبع المقبور صدام حسين لانه في نظر ” السيد النائب ” كان صدام بطل الامة العربية وقائد تحرير القدس عبر عبادان والكويت ، ولأن ” السيد الرئيس ” لايقبل توصيفه بدكتاتور بسبب عدم دكتاتوريته ، كما يعتقد هو ، فقد اصدر طلب سحب الثقة عن ” السيد النائب ” وباقي الحكاية معروفة والشعب العراقي بانتظار فصولها اللاحقة .

لايجافي الحقيقة القول ان بعض العراقيين بدأوا يترحمون على النظام السابق ودكتاتور العراق المقبور ، وخاصة تلك الشريحة الفقيرة من الشعب التي لايهمها من يحكمها بقدر مايهمها توفير مستلزمات الحياة البسيطة لعوائلها ، كانوا يشعرون بالجوع ولكن بالامان ايضا ، وكانوا يخرجون للتظاهرات المؤيدة خوفا من اجهزة النظام ، وخوفهم كان من صدام ،ولذلك كانوا يبتعدون عن مواجهته ويأمنو انفسهم وعوائلهم . اما الان فانهم يخافون من أكثر من صدام ، واصبح اعدائهم كثيرون من جهات عديدة تقتلهم متى ماسنحت لهم الفرصة لذلك .

– في ايام صدام لم تكن الناس تذهب سيرا على الاقدام لزيارة الاربعين او وفاة الكاظم او غيرها من المناسبات الدينية ، ولكنهم الآن يذهبون باعداد متزايدة ولكنهم يموتون باعمال انتحارية او عبوات ناسفة ، رغم صراخ مسؤولي الامن حول اعدادهم خطط أمنية مخصصة لكل مناسبة .

– صدام كان رئيس للجمهورية ورئيس للوزراء وقائد عام للجيش ورئيس للحزب ، اما المالكي فهو رئيس وزراء وقائد عام للجيش ورئيس حزب فقط وليس رئيس جمهورية .

– في ايام صدام كانت الكهرباء محدودة التوزيع بسبب الحصار الذي لم يوفر امكانيات الصيانة المطلوبة ، اما الآن فلا يوجد حصار ، وصرفت مليارات الدولارات ولازالت الكهرباء مشكلة المشاكل ولاأفق لحلها .

– في ايام صدام وتحت ضغط سوء الحالة الاقتصادية اضطرت بعض النساء لارتداء الحجاب ، اما الان فقد فرض الحجاب على كل نساء الوسط والجنوب حتى من الديانة المسيحية والصابئية .

– اعاد صدام بعض الدور للعشائر واغدق على شيوخها لكسب موالاتهم له ، أما الان تكرس هذا النهج واضيف اليه تشكيل مجالس اسناد تتسلح وتقبض من ميزانية الحكومة ، ويجري الحديث عن ضمها الى الاجهزة الامنية لاحقا .

– صدام كان مجرم من الطراز الآول لم يسمح لاحد بتوجيه النقد له ، اما الان فهناك حرية للتعبير ، وكان الشهيد هادي المهدي يتحدث كما يشاء في برنامجه الاذاعي ، له الرحمة .

– كان صدام يسوق سيارته بنفسه في احيان نادرة آخرها عندما زار العراق رئيس فنزويلا ، اما الان لامجال لان يسوق المالكي سيارته بنفسه بسبب الازدحام الذي يؤخر اتخاذ القرارات الهامة . 

– قال صدام ان القانون عبارة عن ورق بيضاء يوقع عليها صدام وتنشر في الجريدة الرسمية وينفذ ، اما الان فالحكومة تقترح والبرلمان يوافق وتصادق رئاسة الجمهورية وينشر في الجريدة الرسمية ، ولكن لاينفذ ، مثال قانون تخفيض رواتب الرئاسات الثلاث ، ربما كان سيطبق لو اختص فقط بتخفيض رواتب رئاسة الجمهورية ورئاسة مجلس النواب .

– ايام صدام يحكم المتهمون بجرائم قتل في محاكم الدولة ، واحيانا في محاكم خاصة وينفذ الحكم ، اما الان فيحتفظ رئيس الوزراء بملف حول جرائم قتل ، في احد ادراج مكتبه لمدة ثلاث سنين ، ويحتفظ كل الفرقاء بملفات عن اولئك المختلفين معهم ، ينتظرون الوقت لابرازها حتى يتم تسقيط الطرف الآخر .

مقارنات كثيرة تثبت ان المالكي ليس صدام ، ولكن خصوم المالكي يتهمونه ان يريد ان يمارس طريقة حكم صدام نفسها ، ويقدمون ادلة كثيرة ، ولكن !!! ، انا اعتقد انه حان الوقت لنسيان صدام ، وازالته من امام اعين الاجيال القادمة وحصره في متاحف تؤرخ لحقبة حكمه السوداء .

اليوم كان السادس من كانون الثاني ، عيد الجيش العراقي ، الذي كنا نحتفل به منذ ايام الدراسة الابتدائية ، كان مختلفا جدا . وربما نتفهم الهدف من الاحتفال الكبير بعد خروج الامريكان لاظهار قوة الجيش العراقي امام جيران العراق اولا وغيرهم ثانيا ، ولكن !!!

احدى الصديقات من طويريج قالت انها وهي تشاهد العرض العسكري في التلفزيون تذكرت صدام بوقفته في ساحة الاحتفالات واستعراض قطعات الجيش امامه ، كانت حزينة لتشابه صورة الامس باليوم . صديق آخر قال معلقا ، نعم صدام كان حاضرا هذا اليوم اثناء العرض العسكري ، فقد مرت كل القطعات المستعرضة تحت قوس الساحة المتمثل بيد صدام نفسه تحمل السيف من كلا الجهتين . لمن لايعرف فان اليد القابضة على السيف هي نموذج ليد صدام نفسه .

ليس هناك من شك ان طريقة العرض هذا اليوم اعدها ضباط الجيش المعنيين بالامر ، وربما هم انفسهم من كان يعدها ايام صدام .

من المسؤول عن احتفاظ الساحة بقوس السيوف ويد صدام ؟ هل هذه مهمة امانة العاصمة أم محافظة بغداد او وزارة الدفاع ؟ لماذا علينا ان نتذكر صدام المقبور في مثل هذه المناسبة الوطنية ؟ الم يكن من الأفضل ترتيب العرض بطريقة اخرى ، وفي مكان آخر ؟ ولماذ يهدم نصب المحبة ولايهدم نصب يد صدام ؟

صديق آخر قال ، لاينبغي تهديم نصب السيوف حتى يبقى شاهدا على حقبة حكم صدام ، ولكن لاينبغي مرور القطعات من تحت النصب كما كان يجري ايام صدام ، كان يجب البحث عن مكان آخر وطريقة اخرى للعرض العسكري .

مذيع التلفزيون الذي كان يغطي العرض ويصرخ باعلى صوته ذكرنا ايضا بايام صدام وهو يستعرض اسماء الفرق العسكرية المشاركة ، ومنها الفرقة الذهبية احدى تشكيلات جهاز مكافحة الاهاب ، وجحافل النصر ، وبغداد الشموخ ومنارة الدنيا ، نفس الكلمات التي كان يرددها مذيعي التلفزيون ايام صدام . اضحكني مرور فرقة السيوف  التي قال عنها انها رمز لكل صنوف الجيش العراقي ورمز للانتصار وتحمل هذه الكوكبة بكل هيبة ووقار راية الله اكبر ” نفس صراخ المذيع ايام صدام ” .
حتى عبارة الله اكبر الموجودة في العلم العراقي تذكرنا ان صدام خطها بيده ، واستبدلت الان بنوع خط آخر . اشار المذيع ايضا الى مرور لواء حماية رئاسة الجمهورية ، ولواء حماية رئاسة الوزراء . اذا كان هناك لواء لكل من حماية رئاسة الجمهورية ورئاسة الوزراء فعن اي استقرار امني يتحدث المالكي ؟

ولكن كما في العنوان ، المالكي ليس صدام ،فقد كان صدام يقف وحيدا على منصة العرض ، اما المالكي فقد وقف ورائه وزير الدفاع وكالة ” السني ” ورئيس اركان الجيش ” الكردي ” . وثانيا ان صدام كان يرتدي معطفا بينما المالكي يرتدي طقم ليس باناقة أطقم صدام ، وآخر شي كان صدام يحمل بندقية ، بيد واحدة ، ويطلق منها ، بينما المالكي لايحمل السلاح بل يحمل خاتم في يده اليمنى .

– صدام لم يطلق نكات عبر اجهزة الاعلام ، اما المالكي فقد اتحفنا اليوم بنكتة اليوم والاسبوع والشهر والسنة بدون منازع عندما قال لقناة السومرية اليوم ان القضاء هدده بالاعتقال اذا لم يتم القاء القبض الهاشمي موضحا ” القضاء قال لنا تنفذون والا نصدر عليكم اوامر قبض وهذا جرى في مكتبي وامام القادة الامنيين هددوني بهذه الكلمة ” .

– صدام لم يخف من القضاء يوما لانه تحت امرته والقضاء بالمقابل لم يهدد صدام ، اما الآن فالقضاء يهدد المالكي ، والمالكي يخاف وترتعش اقدامه وربما يبتل سرواله  من القضاء ، و لذلك يريد تسليم الهاشمي . لم يخبرنا خبر السومرية من هو هذا البطل من سلك القضاء الذي تجرأ وهدد المالكي بالاعتقال ، الا يخاف من ربه يوم الحساب ؟

لن يكون المالكي صدام آخر ، ولن يستطيع ان يحكم بنفس طريقة صدام ، لانه مهما حاول التفرد بالحكم ، كما يقول عنه المختلفون معه من القوائم الاخرى ، وحتى اعضاء من التحالف الوطني ، سيفشل حتما اذا ما استمر في تقليد طريقة حكم صدام وتهميش الاخرين والتهرب من الاتفاقات السياسية مع شركائه ، وسيكون خارج مبنى رئاسة الوزراء ، سواء خسارته في الانتخابات القادمة ، اوعدم الاتفاق حوله في البيت الشيعي ، لانه وبسبب بسيط ليس صدام مهما حاول تقليده .

حكمت حسين
6 كانون الثاني 2012

 

عن admin

شاهد أيضاً

نعم لحرية التعبير، ما اعتبرت الجميع على مسافة واحدة – محمد هرار

من منّا يكره الحديث، والإفصاح بكلّ حريّة وثقة في النفس عمّا يجول  في خاطره من …

12 تعليق

  1. Everything is very open with a very clear explanation of
    the issues. It was definitely informative. Your
    site is extremely helpful. Thanks for sharing!

  2. Ahaa, its good conversation regarding this piece of
    writing at this place at this web site, I have read all that, so now
    me also commenting at this place.

  3. It’s amazing for me to have a website, which is beneficial
    for my know-how. thanks admin

  4. I’m really inspired together with your writing abilities and also
    with the format for your blog. Is this a paid theme or did you modify it yourself?
    Anyway keep up the nice quality writing, it’s uncommon to look a
    great weblog like this one nowadays..

  5. I take pleasure in, cause I discovered just what I used to be looking for.
    You have ended my four day lengthy hunt! God Bless you man.
    Have a nice day. Bye

  6. Hi, i think that i noticed you visited my
    site so i came to go back the prefer?.I am attempting to to find issues to improve my website!I assume
    its good enough to make use of some of your concepts!!

  7. When I originally commented I clicked the “Notify me when new comments are added” checkbox
    and now each time a comment is added I get several emails with
    the same comment. Is there any way you can remove me from
    that service? Many thanks!

  8. If some one wants expert view about blogging and site-building then i recommend him/her to go
    to see this website, Keep up the fastidious work.

  9. Hi there, just became alert to your blog through Google, and
    found that it’s truly informative. I am going to watch out for brussels.
    I will be grateful if you continue this in future. Numerous people
    will be benefited from your writing. Cheers!

  10. I’m gone to convey my little brother, that he should also pay a quick visit this webpage on regular basis to
    take updated from hottest news update.

  11. Greetings from Colorado! I’m bored at work so I decided to browse your website on my iphone during lunch break. I love the information you present here and can’t wait to take a look when I get home. I’m surprised at how fast your blog loaded on my phone .. I’m not even using WIFI, just 3G .. Anyhow, very good site!

  12. I’ve been exploring for a little bit for any high quality articles or blog posts on this kind of area . Exploring in Yahoo I at last stumbled upon this website. Reading this info So i am happy to convey that I have an incredibly good uncanny feeling I discovered just what I needed. I most certainly will make certain to do not forget this web site and give it a look on a constant basis.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.