السبت , ديسمبر 16 2017
الرئيسية / مقالات / مقالات سياسية / المالكي = الشهرستاني + عفتان بالاستعاضة و.ه.م – زكي رضا

المالكي = الشهرستاني + عفتان بالاستعاضة و.ه.م – زكي رضا

و. ه. م. ليست كتابة مسمارية ولا هيروغليفية وليست في نفس الوقت رمزا بابليا او فرعونيا من تلك التي لم يصل الآثاريون لحل شفرته لليوم، بل هي مختصر “مثلما جاء في الويكيبديا” لمصطلح رياضي اصله باللاتينية “Quod erat demonstrandum ” وتختصر باللغة الانجيليزية   “َQ.E.D ” وتعني هذا ما كان يجب البرهنة عليه، ونطلق عليها في العراق وهو المطلوب اثباته، وهي جملة كان الرياضيون اليونانيون كأقليدس يختتمون بها براهينهم. 

ولأن مشكلة الكهرباء في عهد السيد نوري “القانوني” اصبحت مهزلة المهازل في دولته الفاشلة، بعد ان بلعت من ميزانية العراق اموالا لايعرفها الا الله والراسخون بالعلم وسيادته واولي امر الكهرباء من مرؤوسيه، الذين سرقوا بعلمه او بغير علمه “ولكن بغضّه النظر عنهم” عشرات المليارات من الدولارات دون ان يوفروا لشعبنا الحد الادنى من الطاقة الكهربائية. فانني آليت في مقالتي هذه ان اتناول هذه المعضلة الرياضية ذات المليون مجهول بطريقة علم الجبر. معتبرا السيد المالكي باعتباره رئيس اعلى سلطة تنفيذية في العراق والمسؤول الاول عن رسم سياسة البلد وتوفير حاجات مواطنيه ومنها الكهرباء، عبارة عن قيمة مجهولة محاولا بالاستفادة من قِيَم مجهولة “معلومة” ايضا كالشهرستاني وعفتان وعن طريق الاستنتاج  الوصول الى القيمة الفعلية له في معادلة جبرية ذات ثلاثة مجاهيل ساتناولها كسؤال امتحاني لطلبة الثانوية، وعلى طريقة الامتحانات سنوات السبعينات لانني لااعرف غيرها بعد مغادرتي او اجباري على مغادرة العراق من قبل سلطة البعث المجرمة  قبل بدأ الحرب الصدامية الخمينية.

نموذج امتحان مادة الكهرباء من سؤال واحد لطلبة حزب الدعوة ودولة “القانون” لصيف تموز وآب اللهاب للسنة الدراسية 2013 .

متى ستوفر حكومة نوري”القانوني” الكهرباء للمواطنين، وأثبت أن طرفي المعادلة متساويان، وما قيم المجاهيل الثلاثة في معادلة العنوان ؟ مدة الاجابة على السؤال 8 سنوات.

واليكم نموذجا لجواب احد الطلبة….
أ – لما كان نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة السيد الشهرستاني قد صرح بتاريخ 2/4/2012 ان (عقودا وقعتها الحكومة العراقية سترفع قدرة العراق على انتاج الطاقة الكهربائية محليا الى حدود 20 ألف ميغاواط، مقارنة بما يقدر بنحو 15 ألف ميغاواط يتوقع ان يصل اليها الانتاج نهاية هذا العام. كما واضاف ” نأمل ان يصل اجمال الانتاج قبل نهاية 2013 الى نحو 20 الف ميغاواط، وبهذا سيكون بمقدورنا تلبية حاجة البلاد من الطاقة بالكامل، بل ونسعى الى تصدير الفائض الى الاسواق المجاورة” لان الكهرباء وفق حديثه لتلفزيون البغدادية ليست كالنفط لنستطيع تخزينه ، فاذن لاطريق امامنا الا تصديره خصوصا وان اسعاره جيدة!! ولما ظهر زيف ما يدعيه حيث سبب انقطاع التيار الكهربائي المستمر الى خروج تظاهرات “موسمية للاسف الشديد” رمضانية ليلية ضد الحكومة وتعطيل الدوام الرسمي، فان قيمته تعتبر صفرا في معادلة الكهرباء التي في السؤال.
ب- نشر موقع وزارة الكهرباء تصريحا لوزيرها السيد كريم عفتان قال فيه ” جدد معالي وزير الكهرباء المهندس كريم عفتان الجميلي، تعهداته بان نهاية العام الحالي سيشهد تجاوز ازمة الطاقة الكهربائية في البلاد، مؤكدا ان الطاقة المنتجة ستصل خلال الايام المقبلة الى 11 ألف ميغاواط، مما سينعكس ايجابا بزيادة ساعات التجهيز “. ولان حديثه زائف كحديث القيمة في الفرع “أ” فان قيمته هي كقيمة الفرع “أ ” اي صفر.
ج- اكدت لجنة النزاهة النيابية ان رئيس الوزراء نوري “القانوني” لا يوافق “ليش” على طلب برلماني تقدمت به لجنة الطاقة منذ شهور، باستجواب وزير الكهرباء كريم عفتان، لافتة الى ان انتاجنا من الطاقة لم يتجاوز 7 آلاف ميغاواط في حين تبلغ حاجتنا نحو 15 ألف ميغاواط، ووصفت تصريحات مسؤولي الحكومة بقرب انتهاء ازمة الكهرباء بالكاذبة”.  ونلاحظ ان رقم انتاج الكهرباء بالميغاواط في الفرع “ج” هو ثلثي ما جاء في الفرع “ب” واقل من نصف ما جاء في الفرع “أ” وهذا يؤكد قيمة الصفر لطرفي المعادلة ويقربنا اكثر من قيمة المجهول “السيد المالكي” خصوصا بعد رفضه لمسائلة وزيره امام برلمان منتخب مثلما يؤكد دوما.
د- قال منصور التميمي النائب عن دولة القانون ان “نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة حسين الشهرستاني ووزير الكهرباء عبد الكريم عفتان، يتحملان مسؤولية الفساد الحاصل في وزارة الكهرباء والتدهور في الطاقة الكهربائية. وعزا التميمي سبب تدهور الطاقة الى “سيطرة الشهرستاني والجميلي على كل العقود التي تبرمها الوزارة”، ولان الفساد والعقود وجه من اوجه السرقة، فاننا نستطيع ان نستنتج من كلام النائب القيمة الحقيقية لهما وهذا ما اثبتناه في الفرع “أ” و “ب” اي صفر.
ولمّا كانت قيم الشهرستاني وعفتان صفر، ولان السيد المالكي يرفض استجواب وزيره ومحاسبة نائبه على تصريحاته الكاذبة التي سيتذكرها التاريخ ككذب وزير اعلام المجرم صدام حسين اي الاضحوكة محمد سعيد الصحاف. اضافة الى هدر عشرات مليارات الدولارات من اموال شعبنا المبتلى بحكم الاسلاقوميين فاننا نصل الى ان .
صفر + صفر= صفر
الشهرستاني + عفتان بالاستعاضة وهو المطلوب اثباته. =اي ان  المالكي
وهذا يعني ان طرفي المعادلة حالهم حال الهاربين ايهم السامرائي ووحيد كريم سيفشلون في توفير الطاقة الكهربائية للعراقيين، ولو وظّفوا مليارات اخرى على تلك التي صرفوها لليوم، وهذا هو المطلوب اثباته ثانيا.

زكي رضا
الدنمارك
21/7/2013

عن admin

شاهد أيضاً

نعم لحرية التعبير، ما اعتبرت الجميع على مسافة واحدة – محمد هرار

من منّا يكره الحديث، والإفصاح بكلّ حريّة وثقة في النفس عمّا يجول  في خاطره من …