الثلاثاء , يوليو 17 2018
الرئيسية / أخبار / اخبار منوعة / الشبان المهاجرون يتمردون على رقابة الاهل

الشبان المهاجرون يتمردون على رقابة الاهل

خاص/ عرب دانمارك
ارتفعت عدد البلاغات التي تقدم بها شباب وشابات ذوي خلفيات مهاجرة الى مراكز الازمات في الدنمارك وتتعلق البلاغات بالنزاعات العائلية المرتبطة بقضايا الشرف إذ ارتفعت هذه البلاغات من 440 في عام 2009 الى 1146 في عام 2013.
وتقول رئيسة مركز إعادة التأهيل أن المركز تلقى في عام 2013 نحو 227 بلاغ من شباب ذوي أصول أجنبية يطلبون المساعدة نتيجة تعرضهم لضغوطات من أسرهم وتهديدات بالزواج القسري.
وتشير احصائيات مركز إعادة التأهيل أن 25 فتاة اتصلت بالمركز العام الماضي لطلب المساعدة نتيجة تلقيها تهديد من ذويها بتزويجها قسرا بينما تلقى المركز 11 بلاغ من فتاة تطلب المساعدة للتخلص من زواجها بعد أن أرغمها والديها على الزواج من شخص معين.
كما وصل المركز بلاغات أخرى عن تعرض شباب وشابات لرقابة اجتماعية من الإباء كمنعهم من ارتداء ملابس معينة أو الدخول في علاقة عاطفية مع شريك دنماركي أو ارغامهم الى العودة الى الوطن الام لإعادة تأهيليهم.
وزير الاندماج الدنماركي Manu Sareen  دعا الشباب الى التمرد على الرقابة الاجتماعية التي يفرضها الآباء ووجه دعوة للأطباء والمشرفين بإبلاغ البلديات عن الحالات التي يتم الاشتباه فيها بتعرض شخص ما لنزاعات عائلية بسبب قضايا ترتبط بالشرف فيما هدد ساسة آخرون بسحب تراخيص إقامة الأباء الذين يصرون على ارسال أبنائهم الى وطنهم الام بهدف إعادة التأهيل.
وزير الاندماج قال إن الحكومة الدنماركية بصدد الإعلان عن مجموعة من المبادرات لمساعدة الشباب إحدى هذه المبادرات سيبدأ تنفيذها مباشرة بعد عطلة الفصح وهي عبارة عن مشروع يعمل على تحديد عدد الذين تم ارسالهم الى وطنهم الأصلي في رحلة إعادة تأهيل.

ترجمة واعداد: عرب دانمارك

عن admin