السبت , نوفمبر 25 2017
الرئيسية / نشاطات واحداث / نشاطات الجالية / الديمقراطيون العراقيون يحتفلون في كوبنهاكن

الديمقراطيون العراقيون يحتفلون في كوبنهاكن

ليلة 31/12/2012
حفل بهيج نظمه تيار الديمقراطيين العراقيين في الدنمارك «العراق يستحق الأفضل» في مدينة كوبنهاكن، بمناسبة استقبال العام الجديد 2013، حيث توافدت جموع العراقيين الديمقراطيين على صالة الاحتفالات الانيقة المنارة والصادحة بالغناء الجميل، فكان اللقاء مفعما بحرارة الود والامنيات، مضمخا برائحة العراق الذي احبوه ولم يغادروه وهم في اغترابهم، كبارا وشبابا وصغارا رسمت الفرحة على محياهم، افصحوا عن تآخيهم ومحبتهم بالتحايا والعناق والامنيات الطيبة بعضهم بعضا، فكان العراق حاضرا بذكرياتهم واستذكارتهم في كل ركن من حفلهم السعيد.

 

افتتح الحفل الكبير بصوت الزميلة بشرى علوان بكلمات من الترحاب والامنيات الطيبة عبرت فيها عن هدف تيار الديمقراطيين من الاحتفال بلقاء العراقيين الديمقراطيين وعكس صورتهم الأثيرة بالمحبة والاخاء وهو ما تميزت به احتفالات تيار الديمقراطيين العراقيين منذ تأسيسه.

ثم قدمت بدورها الزميل سعد ابراهيم نائب المنسق العام للتيار فألقى كلمة هيئة التنسيق عبر فيها عن الأمنيات الحاضرة والمفقودة ومسعى الديمقراطيين العراقيين في كل مكان لاستعادة بلدهم بطيبة اهله وازدهاره .
«… ونحن نحتفل بقدوم عام جديد فلا نصفه برقم، انما هو الرقم الصعب رقم الديمقراطيين العراقيين وهم على اعتاب انتخابات جديدة، فلا بد لصوتهم ان يتحد ويومهم ان يستقيم، ويحضروا تحت راية واحدة هي راية المواطنة الأثيرة حيث العراق خيمة الجميع…».
ثم تطرق في كلمته الى ما انجزه تيار الديمقراطيين العراقيين في الدنمارك كان آخرها تأسيس مجموعة الشباب وفرقة الغناء ومسعاه في تأسيس بيت النخلة في كوبنهاكن.

وعلى انغام موسيقى الـ DJ المتنوعة رقص الجميع، بينما كان شعور الفرح والألفة هو الغالب طيلة وقت الحفل الذي استمر حتى ساعة متأخرة من ليلة الاحتفال 31-1–2013.
وعند قرب نهاية العام وفي لحظاته الاخيرة اجتمع الجميع في وسط قاعة الحفل، اثر دعوة من الزميلة الشابة نيران  التي تمنت للجميع استقبالا سعيدا للعام الجديد، وبدأ الجميع بالعد العكسي للثواني الاخيرة من العام الذي سينقضي بعد لحظات، واستقبل الجميع العام الجديد بتبادل التهاني بقبلات المودة والمحبة والأماني الشخصية والعامة، واهمها كان الأمل بعراق ديمقراطي حقيقي يؤمن الأمن والسلام ويحقق دولة المؤسسات عبر ديمقراطية حقيقية بعيدة عن كل مايعوق ذلك من محاصصة سياسية وطائفية أدت بالعراق الى ماهو عليه .

تقرير: هاشم مطر

عن admin

شاهد أيضاً

ليله فى حب مصر

ليله فى حب مصر خاص/ عرب دانمارك اقامت الرابطة المصريه بالتعاون مع السفارة المصريه فى …