الإثنين , يناير 22 2018
الرئيسية / أخبار / الدنمارك في المرتبة الثانية من حيث الإنفاق على التعليم في الاتحاد الأاوربي

الدنمارك في المرتبة الثانية من حيث الإنفاق على التعليم في الاتحاد الأاوربي

لكسمبورغ الأولى في الإنفاق على التعليم تليها الدنمارك والسويد.. ورومانيا الأخيرة
احتلت لكسمبورغ المرتبة الأولى بين دول الإتحاد الأوربي من حيث أعلى نسبة إنفاق على التعليم حيث بلغت 4685 يورو .
وجاءت الدنمارك في المرتبة الثانية بين دول الإتحاد حيث أنفقت 3368 يورو بنسبة 7% من إجمالي الناتج المحلي.
تلتها في المرتبة الثالثة السويد حيث أنفقت 2977 يورو بنسبة 5ر6% من إجمالي ناتجها المحلي
.
وجاء في الأرقام إنه في عام 2015 أنفقت دول الإتحاد الأوروبي مجتمعة ما يصل إلى 716 مليار يورو على التعليم.
أي ما يعادل 9.4 % من إجمالي الناتج المحلي للإتحاد الأوربي.
وفي المقابل جاءت رومانيا في المرتبة الأخيرة بين دول اإتحاد الأوربي حيث أنفق الرومانيون 248 يورو في المتوسط للفرد على التعليم في عام 2015.
وأشارت الأرقام، وفقا لموقع “رومانيا-إنسايدر” الإخباري إلى أن رومانيا جاءت في المرتبة الأخيرة في الاتحاد الأوروبي .
فيما يتعلق بالنسبة المخصصة للتعليم من إجمالي الناتج المحلي، فقد بلغت 1ر3 % في عام 2015 .
وهو أقل مبلغ في الإتحاد الأوروبي الذي يبلغ متوسط الانفاق فيه 1400 يورو للفرد، وفقا للبيانات الصادرة عن مكتب الإحصاء الأوروبي “يوروستات”.
وأفادت الأرقام بأن بلغاريا سبقت رومانيا حيث بلغ متوسط الإنفاق على التعليم في نفس العام 250 يورو.
كما أنفقت كرواتيا أكثر من رومانيا بمبلغ 494 يورو في المتوسط.
مصدر الخبر

عن admin

شاهد أيضاً

أرباح تشغيلية بنحو 22.5 مليار كرونة خلال سنة 2017 في مجال الطاقة

أعلنت شركة “أورستيد” الدنماركية العملاقة للطاقة (دونغ إنيرجي سابقا)، عن تحقيق أرباح تشغيلية بنحو 22.5 مليار كرونة خلال سنة 2017، وهو رقم أعلى من توقعاتها التي كانت تشير إلى 21 مليار كرونة. وذكر بلاغ للشركة أن هذا الارتفاع يعزى أساسا إلى الأرباح القوية لمزارع الرياح البحرية خلال الفترة الأخيرة من السنة الماضية، وبسبب الرياح القوية وتسريع وتيرة إنتاج بعض مزارع الرياح الجديدة. وأشارت الشركة، التي من المنتظر أن تصدر، في فاتح فبراير المقبل، تقريرها السنوي برسم سنة 2017، إلى أن نتائج اتفاقيات الشراكة كانت أفضل مما كان متوقعا بسبب التقدم الذي تحقق وانخفاض تكاليف العقود مع بعض المؤسسات. وأضافت أن نتائج أنشطة الغاز في قسم التوزيع وخدمة الزبناء كانت أفضل من المتوقع، بسبب، على الخصوص، الأثر الإيجابي لقيمة الغاز المخزن خلال الفترة الأخيرة من السنة الماضية.