الأربعاء , يوليو 18 2018
الرئيسية / أخبار / الدنمارك تدعم أمريكا وبريطانيا في الهجوم على نظام الأسد

الدنمارك تدعم أمريكا وبريطانيا في الهجوم على نظام الأسد


قال رئيس الحكومة، لارس لوكه راسموسن: " في الحرب توجد قوانين، والأسد تجاهل ذلك بشدة في دوما".
قال رئيس الحكومة، لارس لوكه راسموسن، في بيان صحفي إن بلاده تدعم وبشكل كامل الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا وفرنسا في الهجوم على أهداف محددة في سوريا.
وأضاف راسموسن قائلاً:
هناك قواعد وقوانين في الحرب، والأسد انتهك وبشكل فظ هذه القوانين، وهذا ما يجب على المجتمع الدولي الرد عليه.
لذلك، فإن الحكومة الدنماركية تدعم الرد العسكري الصاروخي المكثف من قبل حلفائنا في حلف شمال الأطلسي (الناتو)، فرنسا وبريطانيا والولايات المتحدة الأمريكية. على الأسد وبقية طغاة العالم أن يعلموا أن مثل هذا الفظائع لن تمر دون محاسبة.
وتابع يقول في بيانه الصحفي:
على القيادة الروسية أن تقف على مسافة واضحة من تصرفات النظام السوري وأن تتحمل مسؤولياتها بجدية في سورية.
الجدير بالذكر أن الرئيس الأمريكي دونالد ظهر ليل السبت على التلفاز وأعلن الهجوم على سوريا.
وتم إطلاق الهجوم الذي استغرق أكثر من ساعة رداً على الهجوم الكيميائي الأسبوع الماضي في مدينة دوما السورية. الهجوم الذي اُتهم فيه الرئيس السوري بشار الأسد بالوقوف وراءه.
وأضاف راسموسن في بيانه:
سلوك النظام السوري مروع وكريه. ويستدعي احتقاري الكبير، جيش الأسد مسؤول مرة أخرى عن قتل الأبرياء من الأطفال والنساء والرجال بأسلحة بشعة وشنيعة.
كما رحب وزير الخارجية الدنماركي، أنِس سامويلسن بعملية الليلة الفائتة.
وقال سامويلسن إن الحكومة الدنماركية تدعم هجوم الليلة الفائتة في سوريا، إلا أنها ليست شريكاً نشطاً في العملية.
وأضاف يقول:
نرسل إشارة واضحة تماماً على دعمنا للعمل الذي بدأه الأمريكان والبريطانيون والفرنسيون الآن.
لكن لا أعتقد أنه علينا المشاركة. نشارك بفعالية بطريقة أخرى. نحن إحدى أكبر الجهات المانحة في المنطقة من أجل توفير الاستقرار كالمساعدات الطارئة على سبيل المثال.
المصدر: يولانس-بوستن/غيتساو
راديو سوا دنماركمصدر الخبر

عن admin