الإثنين , يوليو 16 2018
الرئيسية / أخبار / أخبار الصحف الدانماركية / 12 Sept. التقرير اليومي للحملة الانتخابية

12 Sept. التقرير اليومي للحملة الانتخابية

لا زالت استطلاعات الرأي المختلفة التي تجرى بشكل يومي تشير الى فوز مريح للاحزاب المعارضة في حين أظهر استطلاع أجراه معهد Voxmeter ونشر اليوم وجود تقارب بين كتلتي المعارضة والائتلاف الحاكم مما يعطي كتلة المعارضة 89 مقعد مقابل 86 لاحزاب الائتلاف الحاكم.
ووفقا للموقع Alting.dk فإن الاستعراض الذي أجري على جميع استطلاعات الرأي أعطى الحزب الديمقراطي الاشتراكي المعارض 25,2% من الاصوات فقط مما يعني أن الحزب سيخوض أسوأ انتخابات منذ العام 1903.
وقد شهدت الحملة الانتخابية خلال الايام الماضية دعوات من قبل حزب المحافظين لتخفيف العبء الضريبي لذوي الدخل المرتفع وأعرب رئيس الوزراء عن موافقته للفكرة إلا أنه رفض أن يتم تخفيف الضريبة خلال الفترة الانتخابية القادمة في حال نجحت الحكومة بالاحتفاظ بالسلطة.
وكان رئيس الوزراء قد أجرى مناظرة تلفزيونية مع هيلا شميدث زعيمة المعارضة هيمنت عليها قضية الاقتصاد ووفقا لاستطلاع أجراه معهد Gallup فإن العديد من الناخبين يعتقدون أن رئيس الوزراء الدانماركي الحالي هو الافضل في التعامل مع جميع القضايا الاقتصادية ولديه مهارات قيادية أفضل ومصداقية أكثر اذ يشير الاستطلاع أن 45% من الناخبين يفضلون رئيس الوزراء لارس لوكة راسموسن لتولي رئاسة الوزراء مقابل 40% ممن يفضلون هيلا شميدث زعيمة المعارضة.
وقد شارك العديد من الساسة الدانماركيين يوم أمس في الحدث الذي نظمته السفارة الامريكية في كوبنهاجن لاحياء الذكرى العاشرة لأحداث سبتمبر وقام رئيس الوزراء الدانماركي بالقاء كلمة عبر فيها عن تضامن الدانمارك مع الشعب الامريكي.
واستغل رئيس الوزراء يوم الاحد والذي يعتبر الاخير قبل الانتخابات للحديث عن سياسة الهجرة واحياء سياسة القيم وقال أنه لن  يناقش سياسة الهجرة الا مع أحزاب تتقاسم معه نفس القيم الامر الذي اعتبره حزب المحافظين بأنه دعوة غير مباشرة للتعاون مع حزب الشعب الدانماركي من جديد بعد الانتخابات القادمة.
أما زعيمة المعارضة فقد استغلت اليوم نفسه لاجراء مقابلة مع صحيفة Politiken كشفت خلالها عن أهم الانجازات التي ستحققها خلال الايام الـ 100 بعد توليها رئاسة الوزراء من بين ذلك اخراج الدانمارك من أزمتها الاقتصادية من خلال الاستثمار في القطاع العام اضافة الى رفع سن المسؤولية القانونية وتعيين اثنين من المدرسين للصفوف الدراسية الاولى.
وقد اجتمع أعضاء حزب الراديكال المعارض في مؤتمرهم السنوي واحتفلوا بالتقدم الملحوظ في استطلاعات الرأي وقدموا سبعة مطالب اقتصادية كشرط للتعاون مع الاحزاب المعارضة في حال فازت المعارضة بالسلطة يوم الخميس المقبل وأكد الحزب الذي أيد برنامج الاصلاح الاقتصادي للحكومة أنه متمسك ببعض القضايا مثل اصلاح برنامج التقاعد المبكر وزيادة الضرائب العقارية.
وكان حزب الشعب الدانماركي المساند للحكومة قد وجه رسالة مفتوحة الى زعيمة المعارضة للتخلي عن اقتراح الصندوق الحكومي الذي يهدف لمساعدة الضعفاء في المجتمع بالرغم من الكشف عن آخر الارقام التي تشير الى ارتفاع معدلات الفقر في الدانمارك.

ترجمة: عرب دانمارك  عن الصحف الدانماركية

عن admin