الإثنين , سبتمبر 25 2017
الرئيسية / غير مصنف / التقرير اليومي للحملة الانتخابيةSept 05

التقرير اليومي للحملة الانتخابيةSept 05

أظهرت جميع استطلاعات الرأي التي يتم اجراؤها يوميا ومنذ انطلاق الحملات الانتخابية أن كتلة المعارضة تتجه نحو فوز كبير اذ بين أحدث استطلاع للرأي أجراه معهد Voxmeter أن كتلة المعارضة قادرة على الفوز بـ 97 مقعد في البرلمان مقابل 78 مقعد للائتلاف الحاكم.
التقدم الكبير أثار قلق مستشارة سياسية سابقة لرئيس الوزراء الدانماركي وحذرت الحكومة من مواجهة هزيمة ساحقة في الانتخابات ما لم تقوم أحزاب الحكومة باستعراض قضايا أكثر قوة غير الاقتصاد.
وقد أظهر استطلاع آخر للرأي أجراه معهد Rambøll أن رئيس الوزراء الدانماركي هو الزعيم السياسي الاكثر مصداقية والاقدر على حل المشاكل الاقتصادية للدانمارك تليه مارغريت فيستاغر زعيمة حزب الراديكال المعارض ومن ثم هيلا شميدث زعيمة المعارضة.
وتعاني الاحزاب المعارضة حاليا من انشقاقات في الاراء حول سياسة الهجرة بعد أن قام حزب الراديكال باستعراض خطة مكونة من 7 نقاط تهدف الى تخفيف سياسة الهجرة الصارمة.
و ظهرت أوائل علامات الانشقاق حين أعلن فيلي سونديل زعيم الحزب الاشتراكي الشعبي المعارض عن رغبته بتغيير قانون سن 24 الذي يشترط على الاجنبي أن يبلغ من العمر 24 عاما لمنح عائلته حق الاقامة ولم الشمل في الدانمارك.

ويرى بعض المعلقين في هذه الخلافات بأنها اشارات حول نشوء أزمة خطيرة بين أحزاب المعارضة خاصة مع اقتراب موعد الانتخابات.
وبعد أن حذر حزب الشعب الدانماركي من وصول حزب الراديكال الى السلطة لما له من تأثير على سياسة الهجرة الدانماركية حذر السياسي ناصر خضر من حزب المحافظين أعضاء حزبه من التعاون مع حزب الراديكال قائلا إن هذا التعاون غير جيد عندما يتعلق الامر بسياسة القيم مشيرا بذلك الى تجاهل حزب الراديكال لتهديدات القوى الاسلامية التي تشكل برأيه خطرا على الديمقراطية.
وقد أعلن البنك الدانماركي Dansk Bank في تقرير جديد له أن وصول المعارضة الى السلطة بعد الانتخابات القادمة لن يكون له أي تأثير سلبي على الاقتصاد الدانماركي ولن يؤدي الى ارتفاع أسعار الفائدة كما ادعت الحكومة مسبقا ونفى البنك المخاوف التي أثارها وزير المالية الدانماركي كلاوس فريدركسن من أن وصول المعارضة للسلطة سوف يخلق ظروفا مشابهة للظروف في اليونان ويؤدي الى ارتفاع نسبة البطالة.
واعتبر دبلوماسي دانماركي أن اعلان المعارضة استعدادها للاعتراف بالدولة الفلسطينية يوم 20 سبتمبر القادم بغض النظر عن موقف الاتحاد الاوروبي من القضية سيثير غضب واشنطن ويضع الحكومة الجديدة “المعارضة” في مواجهة مع واشنطن.
وأظهرت دراسة أعدها مركز البحوث Capacent وجامعة ألبورغ لوزارة الاندماج الدانماركية شارك فيها نحو 3 آلاف اجنبي أن 74% من المهاجرين سوف يصوتون لصالح الاحزاب المعارضة في حين سيصوت 7% منهم فقط لصالح الائتلاف الحاكم في الانتخابات القادمة.
وقد هاجمت منظمة الصليب الاحمر الدانماركية حزب الشعب الدانماركي على اثر اعلان الحزب يوم الاثنين الماضي خلال مؤتمر صحفي له أنه يريد اغلاق مراكز اللجوء في الدانمارك وانشاء مراكز اخرى بديلة في الشرق الاوسط وشمال افريقيا وباكستان.
وأكدت المنظمة أن اغلاق مراكز اللجوء في الدانمارك يتعارض مع الاتفاقيات الدولية وقالت أنها  ترفض أن يتم استخدامها بهذه الطريقة في الحملة الانتخابية لتعزيز أفكار حزب الشعب الدانماركي.

 

ترجمة عرب دانمارك عن الصحف الدانماركية

عن admin

شاهد أيضاً

Apple iMac with Retina 5K display review

Don’t act so surprised, Your Highness. You weren’t on any mercy mission this time. Several …