الجمعة , فبراير 23 2018
الرئيسية / أخبار / أخبار الصحف الدانماركية / اغلاق مركز لمساعدة العراقيين

اغلاق مركز لمساعدة العراقيين

قامت صحيفة Politiken باغلاق المركز الذي يقدم المساعدة لطالبي اللجوء العراقيين والمرفوضة طلبات لجوئهم في الدانمارك بعد مرور عامين على اطلاق المركز الذي يهدف الى مساعدة العراقيين المرفوضة طلبات لجوئهم وايجاد عمل لهم بهدف تسهيل الحصول على الاقامة في البلاد بدلا من اعادتهم الى العراق.
وتم تمويل المشروع عن طريق التبرعات وتم تجميع مبلغ مليون ونصف المليون كرون دانماركي.
وبالرغم من اعلان صحيفة بوليتيكن عن اغلاق المركز إلا أنها أكدت أن المشروع حقق نجاحا كبيرا وساعد مجموعة من العراقيين في ترتيب حياتهم عند عودتهم الى العراق.
وقد اعتبر العديد من السياسيين بأن المشروع ومنذ انطلاقه لم يكن قانونيا لحد أن وزيرة الاندماج الدانماركية السابقة بيرته هورنبيك طالبت بسجن رئيس تحرير الصحيفة السابق.
وبالرغم من أن الشرطة الدانماركية ترى في المشروع بأنه قانوني الا أن دائرة الهجرة الدانماركية رفضت منح تصاريح الاقامة للعراقيين الذين يعملون في المركز ما أدى الى التخلي عن الخطة الاصلية ومنح مبلغ 15 ألف كرون دانماركي للعراقيين الذين تم اعادتهم الى العراق وبسبب الصعوبات في الوصول الى الاشخاص الذين تم ترحيلهم الى العراق قرر المركز وقف نشاطه.

ترجمة: عرب دانمارك عن موقع صحيفة Berlingske

عن admin

شاهد أيضاً

امتعاض أوروبي من جبنة الفتة الدنماركية “المغشوشة”

تقدمت المفوضية الأوروبية بطلب رسمي إلى الحكومة الدنماركية، حتى توقف مبيع جبنة الفتة إلى دول خارج السوق الموحدة للاتحاد الأوروبي، بعد أن خالفت شركات إنتاج مشتقات الحليب في الدنمارك قانون الاتحاد الأوروبي لإنتاج هذا النوع من الجبنة. ماذا قالت المفوضية؟ الجبنة التي وضعت عليها علامة "فتة" تبيعها الدنمارك بطريقة غير شرعية إلى دول خارج الاتحاد الأوروبي. فالعلامة المسجلة والمحمية للفتة الأصلية، وفق بيان للمفوضية، تستعمل بطريقة غير شرعية في الدنمارك، حيث تقوم شركات تنتج أو تورد الجبنة البيضاء بتصدير ذلك المنتوج إلى جهات ثالثة من الدول، ما يمثل تضليلا لعلامة المنتوج الحقيقية. ماذا قالت الحكومة الدنماركية؟ وللتأكد من حقيقة الموقف اتصلت أحدى وكالات الاخبار بإحدى مصالح المفوضية، حيث قال متحدث باسمها، إنه لا يعلق على مطالب رسمية تتقدم بها مفوضية الاتحاد الأوروبي. استغراب منتجي مشتقات الحليب الدنماركيين من جانبه قال متحدث باسم منتجي مشتقات الحليب الدنماركيين يورغن هالد كريستنسين إنه يبدو أنه هناك سوء تفاهم، موضحا أنه منذ اعتبرت الفتة منتوجا يونانيا محميا، فإن الدنمارك امتثلت للقوانين ذات الصلة، ولكن..