السبت , نوفمبر 25 2017
الرئيسية / مقالات / مقالات ادبية / أوَدُ الرجوع – ناظم الماهود

أوَدُ الرجوع – ناظم الماهود

أوَدُ الرجوع

أوَدُّ الرجـوعَ الى معصـمـيك ِ
أوَدُّ انتحــاري بأســـوارها
وأرفض عيشي طليـــقَ الجناح
رفيـــقَ الطـيـورِ وأسفارِها
فما بين عينيك تغفو النجومُ
وسحـــــرُ البحارِ وأسرارِها
ويصحـو على جانبيها الربيع
فيــزدانُ طـــيباً بأطيابها
وخلف الثنايا رياضُ الثغـور
وجَـــدْنَ الآلئَ سُـــــمـّارَها
وعنـد الشِّفاه يمـرُّ النَّسيـمُ
عبـيراً يُدغـــــدِغ ُأوتارَها
وبيـن يديكِ تفوحُ الزُّهـــورُ
وبيــن يـديكِ سعــى مـاءُها
فكـلُّ الجَّمالِ استطابَ النزولَ
بشــوقٍ الى راحتيـكِ انْتـَهى
يغني نشيدَ الرُّبـى والسُّهـولِ
فتسمو النُّفـوسُ وتخبو النُّهى
فـهذا ســقاها وهـذا إرْتوى
وهــذا شـداها وهــذا لَـها
وهــذا تباهـــــى بجناتها
وهامَ ومـــــا هامَ إلا بـها
أَوَدُّ الرجــوعَ الى معصـمـيكِ
وما عابَ قلبي خضـــوعي لها
***

ناظم الماهود

عن admin

شاهد أيضاً

بنغلوريات – حكمت حسين

  شذى حسين ، صبية في العشرين ، تعيش في مدينة بنغلور منذ اشهر لتلقي …