الأربعاء , فبراير 21 2018
الرئيسية / أخبار / أستمرار مراقبة الحدود الدنماركية

أستمرار مراقبة الحدود الدنماركية


كتبت وزارة الهجرة والاندماج في رسالة موجهة إلى الاتحاد الأوروبي أن الدنمارك ما زالت تواجه خطر التهديدات الإرهابية، وأن خطر عودة الأشخاص المتطرفين الذين قاتلوا في صفوف تنظيم الدولة الإسلامية ما زال قائماً.
ومنذ أن أقرت الدنمارك مراقبة حدودها في العام 2016 قامت بتدقيق وفحص وثائق 6.4 مليون شخص، ومنعت 5150 شخصاً من دخول البلاد.
ويرى المتحدث الرسمي باسم حزب الشعب الدنماركي لشؤون الهجرة والاندماج، مارتن هنريكسن، أن هذه الأرقام خير دليل على أن مراقبة الحدود فعالة.وأضاف قائلاً:
سيكون من الصعب على أولئك الذين انتقدوا مراقبة الحدود التمسك بموقفهم المعارض. مما لاشك فيه أن مراقبة الحدود يأتي في مصلحة الدنمارك.
وكان حزب البديل Alternativet من جملة ممن انتقدوا مراقبة الحدود. وقالت المتحدثة الرسمية باسم الحزب لشؤؤن الهجرة والاندماج:
مازلنا نرى أنه من الخطأ ربط كل هذا الكم من الموارد على الحدود. لدينا ثقة كبيرة في أن جهاز المخابرات تقوم بواجبها فيما يتعلق بالعناصر الإجرامية. ومن باب الحظ فقط قد يتم إلقاء القبض على أحدهم. لكن الاستمرار في توظيف هذا الكم من الموارد أمر غير معقول.
المصدر: يولانس-بوستن
مصدر الخبر

عن admin

شاهد أيضاً

امتعاض أوروبي من جبنة الفتة الدنماركية “المغشوشة”

تقدمت المفوضية الأوروبية بطلب رسمي إلى الحكومة الدنماركية، حتى توقف مبيع جبنة الفتة إلى دول خارج السوق الموحدة للاتحاد الأوروبي، بعد أن خالفت شركات إنتاج مشتقات الحليب في الدنمارك قانون الاتحاد الأوروبي لإنتاج هذا النوع من الجبنة. ماذا قالت المفوضية؟ الجبنة التي وضعت عليها علامة "فتة" تبيعها الدنمارك بطريقة غير شرعية إلى دول خارج الاتحاد الأوروبي. فالعلامة المسجلة والمحمية للفتة الأصلية، وفق بيان للمفوضية، تستعمل بطريقة غير شرعية في الدنمارك، حيث تقوم شركات تنتج أو تورد الجبنة البيضاء بتصدير ذلك المنتوج إلى جهات ثالثة من الدول، ما يمثل تضليلا لعلامة المنتوج الحقيقية. ماذا قالت الحكومة الدنماركية؟ وللتأكد من حقيقة الموقف اتصلت أحدى وكالات الاخبار بإحدى مصالح المفوضية، حيث قال متحدث باسمها، إنه لا يعلق على مطالب رسمية تتقدم بها مفوضية الاتحاد الأوروبي. استغراب منتجي مشتقات الحليب الدنماركيين من جانبه قال متحدث باسم منتجي مشتقات الحليب الدنماركيين يورغن هالد كريستنسين إنه يبدو أنه هناك سوء تفاهم، موضحا أنه منذ اعتبرت الفتة منتوجا يونانيا محميا، فإن الدنمارك امتثلت للقوانين ذات الصلة، ولكن..