السبت , فبراير 24 2018
أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار / أذا نجح حزب الشعب الدنماركي في إلغاء برنامج IGU ستخسر البلديات الكثير من الاموال

أذا نجح حزب الشعب الدنماركي في إلغاء برنامج IGU ستخسر البلديات الكثير من الاموال


يريد حزب الشعب الدنماركي إلغاء برنامج تدريب اللاجئين والذي يُعرف باسم IGU، وفي حال نجاحه بذلك ستفقد البلديات ملايين الكرونات
كما أعرب الحزب عن رغبته في الغاء برنامج الـ IGU، الذي يمنح اللاجئين بين ١٨-٤٠ عاماً عملاً بالتزامن مع دورة تدريبية. ويحصل اللاجئون المشاركون في الـ IGU على أجر طالب أثناء فترة التدريب والتعليم.
ويمثل المشروع طريقة عمل جيدة للبلديات. على سبيل المثال، قد تتلقى بلدية ألبورغ Aalborg ربحا قدره 24 مليون كرونة، إذا بدأ 100 لاجئ في دورة IGU في إحدى الشركات .حاليا أكملت بلدية ألبورج ما لا يقل عن 34 من هذه الدورات IGU. وتجدر الإشارة إلى أن بلدية آلبورغ أطلقت حتى الآن 34 دورة IGU.
‎ويمكن لكل بلدية من البلديات ال 92 أن تحصل في المتوسط ​​على مكاسب قدرها 5.5 مليون كرونة خلال السنتين وهي مدة الدورة. هذا ما أظهره المسح الذي أجرته Mploy .
بدلاً من أن يكون المواطن عاطلاً عن العمل ينضم إلى برنامج الـ IGU
ويرى، Torben Tranæs، مدير البحوث في المركز الوطني للبحث والتطوير لشؤون الرعاية الاجتماعية أن هناك مزية مع برنامج IGU تعود بالنفع على الشركات والفرد وعلى العامة، فبدلاً من أن يكون الفرد عاطلاً عن العمل باستطاعته الانتساب لإحدى دورات الـ IGU.
ويريد حزب الشعب الدانمركي إلغاء برنامج IGU لأنه يجعل من الصعب إرسال اللاجئين إلى وطنهم. إذا حصل اللاجئون على عمل ثابت وأصبح لديهم ارتباط كبير في الدنمارك يصبح من الصعب إعادة إرسالهم إلى ديارهم.
وترى رابطة اتحاد البلديات الدنماركية أنه من الأفضل أن يساهم اللاجئين في المجتمع طوال فترة إقامتهم في الدنمارك.
‎يقول نائب رئيس اتحاد البلديات الدنماركية، Ejner K. Holst :
"علاوة على القيمة لكل فرد، الأمر جيد لنظام الرعاية الاجتماعية".
ترجمة: فاطمة عزوز
المصدر: صحيفة البوليتكن
راديو سوا دنمارك
مصدر الخبر

عن admin

شاهد أيضاً

الدنمارك تنوي دعم أوكرانيا بـ 65 مليون يورو للحريات والديموقراطية والتنمية الاقتصادية

كييف/ استقبل الرئيس الأوكراني بيترو بوروشينكو وزير الخارجية الدنماركي أندرس سامويلسين وبحث معه تطورات الأوضاع في إقليم الدونباس الانفصالي الذي يقع شرقي أوكرانيا. وأفاد الموقع الرسمي التابع للرئاسة الأوكرانية أمس الأربعاء الموافق 21 من شباط/ فبراير الجاري، بأن الطرفين نسقا مواقفهما إزاء الجهود الدولية الرامية لنشر قوات حفظ السلام التابعة لمنظمة الأمم المتحدة في الدونباس. وأضاف الموقع بأن المحادثات تناولت أيضا الوضع الراهن في الإقليم في مجال الأمن وسير تطبيق اتفاقية مينسك للسلام وقضية الإفراج عن الأسرى والمعتقلين السياسيين الأوكرانيين. من جهته، صرح الوزير الدنماركي بأن بلاده ستقدم مبلغا قدره 65 مليون يورو لدعم أوكرانيا في مجال مراعاة حقوق الإنسان والديموقراطية والتنمية الاقتصادية الثابتة. وأوضح سامويلسين في تصريحات صحفية أدلى بها أمس، بأن هذا البرنامج "يعتبر استمرارا للشراكة الطويلة بين أوكرانيا والدنمارك". وقال إن الدنمارك وأوروبا "من المهم بالنسبة لهما استراتيجيا أن تنجح أوكرانيا الجديدة في مسيرة الإصلاحات"، مضيفا بأنها "تحتاج إلى الدعم الدولي في ذلك".