الخميس , مايو 24 2018
الرئيسية / مقالات / مقالات ادبية / أخبرتني رنا! – رنا قواسمي

أخبرتني رنا! – رنا قواسمي

الآن،
– رنا؟
– نعم نعم.. ماذا أيضا؟
– لنتحدث قليلاً.. مُمكن؟
– قولي بِ سرعة، أنا مُستعجلة!
– لماذا مُستعجلة؟ .. أينَ سنَذهب؟
– إلى الجحيم..
– اليوم الجُمعة، أبوابهُ مُغلقة!

الآن، مرَّة أخرى:

– رنا؟
– أنتظر أن تقولي شيئا!
– طيّب
– ..
–  لم أعُد أُجيد الكلامَ مع أحدٍ!
– سأفهم عليكِ.. تكلمي بعفوية.. حاولي أن تباشري في الموضوع!
– هذا هوَ الموضوع!
– طيّب، لا تُكلمي أحد!

بعدَ ساعة:

– رنا؟
– أووفت!
– أحتاج!
– ماذا تحتاجين؟
– أحتاجُ أحداً!
– أنا موجودة..
– أنتِ تكرهينني!

محاولة أخيرة،
بعد خمس دقائق:

– رنا؟
– قولي..
– هل أستطيع الإحتفاظَ بِ الحوارات التي أخوضها مع الناس؟
– لكنكِ لا تجيدين الحديث معهم!
– سَ أحاول، وأحتفظ بما نقول.. كي أطمئنَ قُدرتي على التواصل!
– سَ تندمين!

***

رنا قواسمي

عن admin

----------------------------------------------